دخول


descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyأن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
ليس كل الذكور رجالاً، ولا كل المؤمنين رجالاً، ولا كل أصحاب العضلات المفتولة، أو الشوارب المبرومة، أو اللحى المسدولة، أو العمائم الملفوفة، أو النياشين البراقة، أو الألقاب الرنانة رجالاً.
وبالرغم من كثرة المسلمين في هذا الزمان واقتراب أعدادهم من المليار ونصف، إلا أنني أجزم أن أكبر أزمة تعانيها الأمة الآن - بعد أزمة الإيمان - هي أزمة رجولة وقلة رجال.
والمتأمل في القرآن الكريم يكتشف أن الرجولة وصف لم يمنحه الحق تبارك وتعالى إلى كل الذكور، ولم يخص به إلا نوعًا معينًا من المؤمنين، لقد منحه لمن صدق منهم العهد معه، فلم يغير ولم يبدل، ولم يهادن، ولم يداهن، ولم ينافق، ولم يتنازل عن دينه ومبادئه، وقدم روحه شهيدًا في سبيل الله، أو عاش حياته في سبيله مستعدًا ومنتظرًا أن يبيعها له في كل وقت، نفهم هذا من قول الله عز وجل: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} [الأحزاب:23]، فقد بين سبحانه صفات الرجولة بعد أن أكد أنه من المؤمنين رجال وليس كل المؤمنين رجالاً.
والرجولة وقوف في وجه الباطل، وصدع بكلمة الحق، ودعوة مخلصة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، واستعلاء على الكافرين، وشدة على المنحرفين وأصحاب الأهواء، وابتعاد عن نفاق وتملق ومداهنة السلاطين وأصحاب النفوذ، ومواجهة للظلم والظالمين مهما عظم سلطانهم، ومهما كلف تحديهم، واستعداد للتضحية بالغالي والنفيس والجهد والمال والمنصب والنفس من أجل نصرة الحق وإزالة المنكر وتغييره.
يفهم هذا من موقف مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه، لكنه لم يستطع السكوت عندما علم بعزم فرعون على قتل نبي الله موسى - عليه السلام -،وقرر الوقوف في وجه الظلم، ومناصرة الحق، ولم يخش على حياته التي توقع أن يدفعها ثمنًا لموقفه، ولم يخش على منصبه الكبير عند فرعون، فنهاه عن قتل موسى - عليه السلام - وحاول إقناعه بأن ذلك ليس من الحكمة والمصلحة، ولم يكتف بذلك، بل توجه إلى موسى وأخبره بما يخطط له فرعون وزبانيته، ونصحه بالخروج من مصر، وقد استحق هذا المؤمن وصف الله له بالرجولة فقال سبحانه: {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} [غافر: 28
والرجولة ثبات على الحق، ومحافظة على العبودية لله، وصمود أمام مغريات الدنيا وشهواتها، وكل ما يشغل الناس العاديين ويلهيهم عن ذكر الله تعالى وطاعته والتقرب إليه، يفهم هذا من وصفه سبحانه وتعالى لهذا النوع من المؤمنين بالرجولة في قوله عز وجل: {رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ} [النور:37].
والرجولة تحريض على الجهاد، وتشجيع على مواجهة الباطل، وابتعاد عن التثبيط والتعويق للصف المؤمن - ولو بالكلمة - يفهم هذا من قصة موسى عليه السلام عندما بعث نفرًا من قومه لاستطلاع أحوال الجبابرة قبل خوض القتال معهم، فرجعوا يروون لبني إسرائيل ما رأوه من قوتهم، فأخافوهم، بينما كتم اثنان منهم أخبار قوة الجبابرة، ولم يخبرا إلا موسى - عليه السلام -، وأخذا يشجعان قومهما على الجهاد في سبيل الله، وقد استحق هذان المؤمنان على موقفهما هذا صفة الرجولة من الله تعالى الذي قال: {قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ} [المائدة: من الآية23].
وعند التأمل في واقع المسلمين اليوم على ضوء مفهوم الرجولة في القرآن الكريم يتبين لنا أن الأمة تعاني فعلاً من أزمة رجولة؛ فسكوت أغلب حكام المسلمين عن مقدساتهم التي تدنس، ودمائهم التي تنزف، وكرامتهم التي تمتهن، وأعراضهم التي تنتهك، وأرضهم التي تحتل، وثرواتهم التي تسرق، ناتج عن انعدام الرجولة أو ضعفها عند هؤلاء- فضلاً عن ضعف الإيمان
قال عنترة بن شداد:
لا تسقــني ماء الحيــاة بــذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنظل
لقد شجع النبي - صلى الله عليه وسلم - المسلمين أن يكونوا رجالاً يقفون في وجه الحكام الظالمين، وعد من يقف في وجههم فيقتلونه رجلاً وسيدًا للشهداء، حيث قال: 'سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله'. [أخرجه الحاكم في المستدرك وصححه]، كما شخص عليه الصلاة والسلام حال أمتنا اليوم في حديثه الذي يقول فيه: 'يوشك الأمم أن تداعى عليكم من كل أفق، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ، قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور أعدائكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت'.
وأخيرًا أجد لزامًا على كل مسلم في هذه الأمة أن يسأل نفسه عددًا من الأسئلة:
هل صدقت ما عاهدت الله عليه ولم أغير ولم أبدل؟
هل أتمنى الشهادة في سبيل الله بصدق وأسعى إليها؟
هل أملك الجرأة على قول الحق مهما كانت النتائج؟
هل أتحرك لإزالة المنكر وتغييره مهما كلفني ذلك من جهد وثمن؟
هل أبذل ما في وسعي لتغيير حال الأمة السيئ؟
هل أصمد وأثبت أمام شهوات الدنيا ومغرياتها وأظل أحافظ على عبادتي وعلاقتي بالله؟
هل أغار على عرضي ومحارمي ومن أعول وأمنعهم من التبرج والانحراف؟
هل أرفض النفاق والمداهنة والتقرب من السلاطين وأصحاب النفوذ على حساب ديني ومبادئي؟
هل أنحاز إلى أهل الحق الذين يجاهدون أعداء الأمة؟
فإن كانت إجاباته: 'نعم', فليحمد الله، وليعلم أنه رجل في الزمان الذي قل فيه الرجال، أما إن كانت إجاباته: 'لا', فليراجع نفسه، وليعد حساباته، ليكون رجلاً وليس مجرد ذكر، فما أحوج أمتنا اليوم إلى المؤمنين الرجال
.


أن الأوان للبحث عن الرجولة 647822627



اسف ليكى وحقك عندى
اتأخرت عليكى يابلدى
اتاخرت عليكى كتير من يوم حطين
مليون شاب فى حبك اسمه صلاح الدين

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
بجد والله موضوع حلو
والله المفروض الواحد يقعد مع نفسه
وعلى رأى المثل
استرجل واشرب بريل


............................................................................................
أن الأوان للبحث عن الرجولة Q5556009


DonT TouCh Me


أن الأوان للبحث عن الرجولة Hxb56009


I gotta say whats on my mind..something

about us,,doesnt seem right these

days..life keeps getting in the way..when

ever we try some how the plan..is always

rearrange..it's so hard to say..but i

gonna do whats best for me ...you'll

be OK ♥ ♥

أن الأوان للبحث عن الرجولة Ybn23730

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
ياريت البريل بطلع رجاله
طيب ما انا بشربها يبقى انا رجال ما انا صافى زى ما انا اهو هههههه

مرسى يا جميل
اسعدنى مروركـ


أن الأوان للبحث عن الرجولة 647822627



اسف ليكى وحقك عندى
اتأخرت عليكى يابلدى
اتاخرت عليكى كتير من يوم حطين
مليون شاب فى حبك اسمه صلاح الدين

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
هههههههههه بجد جميل جدا
يا صافيو بس الراجل بمواقفه
وليس بشنبه
بيريل ايه اصلا انا مش بحبه
وده كلام اعلانات
مالها السفن اب


............................................................................................
أن الأوان للبحث عن الرجولة Q5556009


DonT TouCh Me


أن الأوان للبحث عن الرجولة Hxb56009


I gotta say whats on my mind..something

about us,,doesnt seem right these

days..life keeps getting in the way..when

ever we try some how the plan..is always

rearrange..it's so hard to say..but i

gonna do whats best for me ...you'll

be OK ♥ ♥

أن الأوان للبحث عن الرجولة Ybn23730

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
مش هقول من اكتر من ان كلاكم صح يا صافى

تحياتى لكى بجد يعنى

أن الأوان للبحث عن الرجولة 980181


أن الأوان للبحث عن الرجولة 31385568
أن الأوان للبحث عن الرجولة 128874263111

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
بــــرنـــس الليـــــالى كتب:
هههههههههه بجد جميل جدا
يا صافيو بس الراجل بمواقفه
وليس بشنبه
بيريل ايه اصلا انا مش بحبه
وده كلام اعلانات
مالها السفن اب


هههههههههههه
سبرايت احسن على فكره لمون اكتر صودا اكتر ههههههه
منور يا برنس


أن الأوان للبحث عن الرجولة 647822627



اسف ليكى وحقك عندى
اتأخرت عليكى يابلدى
اتاخرت عليكى كتير من يوم حطين
مليون شاب فى حبك اسمه صلاح الدين

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
سينا كتب:
مش هقول من اكتر من ان كلاكم صح يا صافى

تحياتى لكى بجد يعنى

أن الأوان للبحث عن الرجولة 980181



ربنا يكرمكك مرسى لذوقك
أن الأوان للبحث عن الرجولة 129668


أن الأوان للبحث عن الرجولة 647822627



اسف ليكى وحقك عندى
اتأخرت عليكى يابلدى
اتاخرت عليكى كتير من يوم حطين
مليون شاب فى حبك اسمه صلاح الدين

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz



مع احترامي لكل من مر بهذا الموضوع

ولاكن يؤسفني

ان يتحول الرد على هذا الموضوع الجليل الى دردشة عابرة



كم تأثرت نفسي عندما قرأت هذا الكلام

وما احوجنا الية اليوم قبل الغد

وايضا اضيف ياصافي

ان الرجال بفضل الله كثير

ولاكن في هذا الزمن

من يحاول النصيحة والارشاد

في لمح البصر يجد نفسة واقع في فخ التطرف والارهاب والتعصب وال وال وال


واسفاة على ملوك ورؤساء

جرتهم الرزيلة الى مستنقع وحسالة الرجال

واسفاة على شعوب العرب اصبحو يتكففو العلم من ايادي احقر الرجال

واسفاة على ماضي كان الرجال فية لاحصر لهم ولا عدد

واسفاة على عصر كانت المرأة فية بالف رجل من رجال اليوم


ولاكن اقول


حسبي الله ونعم الوكيل في كل من كان السبب على حالنا هذا اليوم


واعملي ان لكل امة راع وكل راع مسؤل عن رعيتة


احسنتي وجزاكي الله خيرااا اختي صافي

احييتي فينا نار النخوة والمرؤئة لعصر الرجال

والحمد لله رب العالمين




أن الأوان للبحث عن الرجولة %D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A8

دعوتك وسأظل أدعو لك فمن يعلم بحالى غيرك .......


أن الأوان للبحث عن الرجولة 9777ee-5c9ac6f1d6b4

descriptionأن الأوان للبحث عن الرجولة Emptyرد: أن الأوان للبحث عن الرجولة

more_horiz
موضوع فى منتهى الروعهبجد
تسلمى صافى
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى