آآآآآه يا ثورة: جماهير الزمالك تدمر إستاد القاهرة في مهزلة كروية غير مسبوقة 27194-1




في
فعل أهدر الكثير من مكتسبات الثورة المصرية قامت جماهير الزمالك بتدمير
إستاد القاهرة قبل لحظات من نهاية مباراة فريقها أمام الأفريقي التونسي في
إياب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا في مهزلة كروية غير مسبوقة.


واقتحمت
جماهير الزمالك أرض ملعب إستاد القاهرة في واقعة كروية غير مسبوقة علي
الشعب المصري والرياضة المصرية ، بعدما نزل آلاف من مشجعو الفريق الأبيض
إلي أرض الملعب قبل لحظات من نهاية المباراة التي كانت نتيجتها وقت
الاقتحام تؤدي إلي خروج الفريق المصري من بطولة أفريقيا.


وكان
فريق الزمالك متقدم علي ضيفه الأفريقي التونسي بهدفين مقابل هدف قبل أن
تقوم مجموعة كبيرة من الجماهير البيضاء باقتحام الملعب في رد فعل غير مبرر!


وكان
بطل مصر قد انهزم في مباراة الذهاب بأربعة أهدف مقابل هدفين ، قبل أن
يتقدم علي ضيفه التونسي إياباً بهدفين مقابل هدف ،وكان في حاجة لهدف واحد
للتأهل لدور الستة عشر قبل أن يقتحم مشجعوه ملعب إستاد القاهرة في مهزلة
كروية غير مسبوقة.


وما
علي الزمالك إلا انتظار العقوبات التي ستوقع عليه نظراً لتصرفات الجماهير
التي استحال معها استكمال اللقاء الذي أداره الحكم الجزائري محمد مكنوز.


وشرعت
بعض الجماهير البيضاء في تحطيم المقاعد المخصصة للبدلاء داخل الملعب
بالإضافة إلي الاعتداء علي بعض لاعبي الفريق التونسي في مشهد مؤسف وغير
مسبوق!


وكان
الجهاز الفني لفريق الزمالك قد انتقد تعيين حكم جزائري للمباراة ،
بالإضافة إلي دعوة إبراهيم حسن مدير الكرة بالفريق الأبيض إلي جماهيره
باقتحام الملعب رداً علي نزول بعض مشجعي الأفريقي خلال مباراة الذهاب.




value="https://www.youtube.com/v/pk99ELp47Sc&hl=en_US&feature=player_embedded&version=3">name="allowFullScreen" value="true">name="allowScriptAccess" value="always">src="https://www.youtube.com/v/pk99ELp47Sc&hl=en_US&feature=player_embedded&version=3"
type="application/x-shockwave-flash" allowfullscreen="true"
allowScriptAccess="always" width="640"
height="390">








تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله