التجارب سواء كانت شخصية عشتها بنفسك ، أو غيريّة قام بها غيرك ، هي معلّم ناجح و مفيد .

والناجحون هم الذين أفادوا من تجاربهم الفاشلة و الناجحة على حد سواء .



فالتجربة الفاشلة تعلّمني كيف أنهض من فشلي ، و أن لا أعتبر ما حصل نهاية المطاف ، و أن أستمرّ في المحاولة ، فشرف المحاولة كما يقال إنجاز و كسب، و تعبير عن أن صاحب المحاولة لا يرضى و لا يرضخ للفشل ،


ففشل المحاولة لا يعني فشل الفكرة ، و لا تأتي الأشياء عادة من تجربة واحدة أو محاولة أولى .


بل ربّما بعد سلسلة تجارب و محاولات .. المهم أن لا تستسلم لشعور الفشل لأنّه يقعدك عن اكتساب المهارات و المكارم ، بل يشلّك عن العمل و المواصلة


الفشل معلّم أيضاً !!!!






إنّ تجاربك هي: إمّا أخطاء تتعلّم منها ، أو نجاحات تتحرك لقطف المزيد منها ،




كذلك تجارب الآخرين سواء في قدرتهم على حل المشكلات و تجاوز الصعاب ، أو فيما يعتمدونه من أفكار و أساليب إبداعية مبتكرة.



إنّ كلّ شخص يحكي لك عن قصّة حدثت له ، أو تجربة خاضها في مجال العمل و الدراسة و الحياة، هي تجربة يمكن أن تضيفها إلى رصيد تجاربك ..

اجلس إلى جدّك و جدّتك و استمع إليهما جيِّداً ..

إنّ تجربتهما الطويلة الغنية معلّم لا تزهد به ،

وعلم يضاف إلى خزين معلوماتك ،

وقد قيل: « في التجارب علم مستفاد » أو « علمٌ مستأنف »


و قل الشيء نفسه عن كتب السير الذاتية التي تتحدّث عن مذكرات و تجارب شخصيات ثقافية و فكرية و أدبية و سياسية و فنّية و أجتماعية و دينية .


فالذين سبقونا في مضمار العمل أو المهنة أو التجارة أو مرحلة زواج فاشله ، أو أي حقل آخر،

هم أصحاب خبرة و تجربة يمكن أن تختصر عليك جهداً ووقتاً طويلاً، و ترشدك إلى أفضل السبل و أجداها




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله