دخول


descriptionرفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان Emptyرفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان

more_horiz
رفعت الجمال الشهير برأفت الهجان
و المعروف عند الاسرائلين بجاك بيتون



THE LEGEND JACK BETON



سيرة مختصرة

ولد رفعت علي سليمان الجمال في مدينة دمياط في 1 يوليو (تموز) سنة 1927، كان والده يعمل في تجارة الفحم ووالدته ربة منزل تنحدر من أسرة مرموقة وتجيد اللغتين الإنكليزية والفرنسية، له أخوان شقيقان هما لبيب ونزيهة، إضافة إلى أخ غير شقيق هو سامي. بعد ذلك بسنوات وتحديدا في سنة 1936، توفي علي الجمال والد رفعت، وأصبح سامي المسؤول الوحيد عن المنزل، وكانت مكانته الرفيعة وعمله كمدرس لغة إنكليزية لأخوة الملكة فريدة يؤهلانه ليكون هو المسؤول عن المنزل وعن إخوته بعد وفاة والده. بعد ذلك انتقلت الأسرة بالكامل إلى القاهرة، ليبدأ فصل جديد من حياة هذا الرجل الذي عاش حياة حافلة بالإثارة من دون أن يعرف عنه أحد شيئا إلا بعد موته.



كان رفعت طالبا مستهتراً لا يهتم كثيراً بدراسته على رغم محاولات أخيه سامي أن يجعل منه رجلا منضبطا ومستقيما، كان يهوى اللهو والمسرح والسينما، بل استطاع أن يقنع الممثل الكبير بشارة واكيم بموهبته ومثل معه بالفعل في ثلاثة أفلام, لذا رأى إخوته ضرورة دخوله مدرسة التجارة المتوسطة على رغم اعتراض رفعت على إلحاقه بمثل تلك المدارس. في المدرسة، تعلم أن يتكلم الإنكليزية باللكنة البريطانية، والفرنسية بلكنة أهل باريس.



في بدايات عام 1943، تزوَّجت شقيقته نزيهة من الملازم أول أحمد شفيق، وانتقلت الأم إلى مدينة دكرنس القريبة من المنصورة، واستعد سامي للزواج من ابنة محرم فهيم، نقيب المحامين في القاهرة آنذاك، وأصبح من الضروري أن ينتقل رفعت مع شقيقه لبيب، الذي أصبح محاسباً في بنك باركليز، إلى شقة أخرى، استأجرها لهما سامي، بالقرب من ميدان لاظوغلي. التقى رفعت بالممثل بشارة واكيم عام 1945، ومنحه دوراً صغيراً في أحد أفلامه، لتتغيَّر بعدها حياته تماماً، فمع الزهو الذي شعر به، مع عرض الفيلم، على الرغم من صغر دوره، بدأ زملاء الدراسة يعاملونه كنجم سينمائي، وأحاطوه باهتمامهم وأسئلتهم وغيرتهم أيضاً، مما ضاعف من إحساسه بالثقة، وساعده في إنهاء دراسته، في صيف 1946، ليعمل مرة أخرى في أفلام الفنان بشارة واكيم، ويلتقي بأول حب في حياته "بيتي". على الرغم من أن مذكرات رفعت تحمل اسم بيتي، التي وصفها بأنها راقصة شابة، مراهقة وطائشة، وتكبره بعام واحد، إلا أن البعض يقول إن المقصود هنا هو الراقصة "كيتي" اليهودية الشابة، التي تورَّطت فيما بعد، مع شبكة جاسوسية أخرى، وفرَّت تحت جنح الظلام من مصر كلها، وانقطعت أخبارها بعدها، ولم تكن علاقة رفعت بالراقصة الشابة عاطفية فحسب، لكنه انتقل للعيش معها في شقتها، مما أثار غضب لبيب، وتسبَّب له في مشكلات عائلية عدة، جعلته يتخلى في النهاية عن بيتي، وعن العمل في السينما، ليتقدَّم بطلب وظيفة لدى شركة بترول أجنبية، على ساحل البحر الأحمر، ويفوز بها بجدارة, بسبب إجادته للفرنسية والإنكليزية بطلاقة. نجح رفعت في عمله إلى حد كبير، وبالذات لأنه يعمل في رأس غارب، على مسافة مائتي كيلو متر تقريبا بعيداً عن القاهرة، التي فر من مشاكله الكثيرة فيها، وحينما قررت إدارة الشركة نقله الى مقر الشركة الرئيس في القاهرة رفض، وترك الوظيفة والشركة.



في تلك الأثناء، انتهز فرصة لقائه برجل أعمال سكندري، ربطته به علاقة وثيقة أثناء عمله، وطلب منه العمل لديه، وانتقل بعدها بالفعل إلى الإسكندرية، وارتبط رفعت برجل الأعمال السكندري هذا ارتباطاً وثيقاً، وشعر في منزله بدفء الأسرة، الذي افتقده طويلاً، بل وخفق قلبه هناك بحب هدى ابنة رجل الأعمال، الذي لم يعترض على نمو تلك العلاقة، بعد أن اعتبر أن رفعت بمثابة ابنه، الذي لم ينجبه أبداً، وكان من الممكن أن ينمو هذا الحب ويزدهر، وينتهي بزواج واستقرار، وأسرة بسيطة وسعيدة، لكن القدر كان يدخر مفاجأة كبيرة لبطلنا، هي بالضبط ما رأيناه وتابعناه جميعاً، على شاشة التليفزيون، في المسلسل الشهير، إذ تحولت عملية نقله الى فرع الشركة في القاهرة إلى عملية احتيال من مدير الفرع الخبيث، وانتهت باتهام رفعت بالاختلاس والسرقة، وعلى الرغم من أن رجل الأعمال السكندري كان يدرك أن رفعت سقط في فخ محكم، إلا أنه اضطر لفصله من وظيفته، تجنباً لإجراء أية تحقيقات رسمية، في الوقت نفسه الذي أوصى فيه بتعيينه كمساعد ضابط حسابات، على متن سفينة الشحن حورس.



غادر رفعت مصر للمرة الأولى في حياته عام 1946 على متن تلك السفينة حورس، التي طاف معها كثيرا بين عدد من الموانئ الأوروبية، فمر على نابولي، جنوى، مارسيليا، برشلونة، جبل طارق، طنجة، وفي النهاية رست السفينة في ميناء ليفربول الإنكليزي لعمل بعض الإصلاحات، وكان مقررا أن تتجه بعد ذلك إلى بومباي الهندية.



رفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان Sellers8



أثناء عمله على السفينة وتوقفها في مدينة ليفربول البريطانية، التقى رفعت بالفاتنة جودي موريس، التي ذكَّرته بحبيبته السابقة بيتي، مما دفعه إلى الارتباط بها، ودفعها إلى التعلُّق به، حتى أنها حرّضته على التظاهر بالإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، كي لا يرحل مع السفينة حورس، عندما يحين موعد مغادرتها لميناء ليفربول. قضى رفعت بعض الوقت مع جودي بالفعل، بعد رحيل حورس، لكنه لم يلبث أن سئم الأمر كله كعادته، فاستعاد عمله على سفينة الشحن، عند عودتها إلى ليفربول، وعاد إلى مصر في مارس (آذار) 1950، إلا أنه لم يلبث أن عمل على متن سفينة شحن فرنسية، سافر معها إلى مرسيليا، ثم تركها إلى باريس، حيث أجاد اللغة الفرنسية إجادة تامة، واستثمرها في إقامة بعض العلاقات النسائية هناك، والتي كان يرغب في استمرارها إلى الأبد، لولا أنه واجه خطر الطرد من البلاد، لأنه لم يكن يحمل تأشيرة إقامة رسمية. مرة أخرى وبتأشيرة زيارة قصيرة، سافر رفعت إلى بريطانيا، بحجة استشارة الطبيب الذي أجرى له عملية الزائدة، واستقر بها ليعمل هناك في وكالة للسفريات. في تلك المرة أيضاً، ومع النجاح الذي حققه في عمله، كان من الممكن أن يستقر في لندن، ويحصل على إقامة رسمية فيها، بل ويصبح من كبار خبراء السياحة فيها، لولا أنه أثناء قيامه بعقد صفقة لحساب الشركة في نيويورك، تلقى عرضاً من صاحب شركة أميركية، بدا له مناسباً للغاية، فقبله على الفور، من دون تفكير، وقرر الإقامة في الولايات المتحدة الأميركية لبعض الوقت، من دون تأشيرة عمل رسمية، أو بطاقة ضمان اجتماعي خضراء. لعل ذلك أسوأ قرار اتخذه رفعت في حياته، أو أن القدر كان يدخر له بالفعل ذلك الدور، الذي صنع منه حالة فريدة في عالم الجاسوسية، ودفعه إليه دفعاً بلا هوادة، فمنذ اتخذ قراره هذا، اضطربت حياته تماماً. بدأت إدارة الهجرة تطارده، وصاحب العمل تخلى عنه، ووُضع اسمه في القائمة السوداء في أميركا، مما اضطره للهرب إلى كندا، ومنها إلى فرانكفورت في ألمانيا، التي حصل فيها على تأشيرة ترانزيت، باعتبارها مجرد محطة، للوصول إلى النمسا، لكن عبثه أيضاً صنع له مشكلة ضخمة في فرانكفورت، حيث قضى ليلة مع فاتنة شقراء، استيقظ ليجد نفسه بعدها من دون نقود، وجواز سفر أيضاً.



في تلك الفترة كان الكثيرون من النازيين السابقين يسعون الى الفرار من ألمانيا ويشترون لذلك جوازات سفر أجنبية، فاتهم القنصل المصري هناك رفعت بأنه باع جواز سفره، ورفض أن يمنحه وثيقة سفر بدلاً منه، ثم لم تلبث الشرطة الألمانية أن ألقت القبض عليه، وسُجن لبعض الوقت، قبل أن يرحل قسراً، على متن أول طائرة، عائداً إلى مصر.



مع عودة رفعت إلى مصر، من دون وظيفة، أو جواز سفر، وقد سبقه تقرير عما حدث له في فرانكفورت وشكوك حول ما فعله بجواز سفره، بدت الصورة أمامه قاتمة، مما دفعه إلى حالة مؤسفة من اليأس والإحباط، لم تنته إلا مع ظهور فرصة جديدة للعمل في شركة قناة السويس, تتناسب مع إتقانه للغات، لكن الفرصة الجديدة كانت تحتاج إلى وثائق وأوراق وهوية. في تلك الظروف، لجأ رفعت إلى العالم السفلي الذي يعيش أصحابه ضد القانون، وتعرَّف الى مزوِّر بارع، منحه جواز سفر باسم "علي مصطفى"، عليه صورته بدلاً من صورة صاحبه الأصلي، وبهذا الاسم الجديد عمل رفعت في شركة قناة السويس، وبدا له وكأن حالة الاستقرار بدأت.



عندما قامت ثورة تموز (يوليو) 1952، شعر البريطانيون بالقلق بشأن المرحلة المقبلة، وأدركوا أن المصريين يتعاطفون مع النظام الجديد، فشرعوا في مراجعة أوراقهم ووثائق هوياتهم، مما استشعر معه رفعت الخطر، فقرَّر ترك العمل، في شركة قناة السويس التي كانت خاضعة وقتها لإدارة فرنسية بريطانية، وحصل من ذلك المزوِّر على جواز سفر جديد، لصحافي سويسري، يُدعى تشارلز دينون، والمدهش أن رفعت قضى بعض الوقت، في أحد الفنادق الدولية الكبرى، منتحلاً شخصية دينون، من دون أن ينكشف أمره لحظة واحدة، أو يُدرك مخلوق واحد ممن يتعامل معهم يومياً أنه ليس صحافياً، بل وليس حتى سويسرياً، بل مجرد شاب مصري، يحمل شيكات سياحية قيمتها اثنا عشر ألف دولار أميركي، هي نتاج عمله في شركة سلتيك تورز البريطانية، مما يثبت مدى براعته وقدرته المدهشة على إقناع كل من حوله وخداعهم، وتمكنه المدهش من اللغات ولكناتها أيضاً، وبسبب بعض المتغيرات السياسية عام1953، بدأت عملية مراجعة لأوراق الأجانب في مصر، مما اضطر رفعت إلى إنهاء إقامته في ذلك الفندق الدولي، الذى لم يُسدِّد فاتورته على الأرجح؛ لأنه قرر أن يغيِّر هويته مرة أخرى، وحصل بالفعل على جواز سفر جديد، باسم البريطاني دانيال كالدويل. بأسلوب إيقاف السيارات الأوتوستوب، اتجه رفعت نحو حدود ليبيا، وقد وقر في نفسه أنه لم يعد أمامه سوى أن يغادر مصر كلها، سار كل شيء على ما يرام، حتى بلغ نقطة الحدود نفسها وقدَّم للضابط البريطاني عندها جواز سفره البريطاني، بمنتهى الثقة والبساطة، وهو يتحدث معه بلكنة بريطانية خالصة، لكن الأمور لم تكن تسير لصالحه تلك المرة، ففي ذلك الحين كان الكثيرون من الجنود البريطانيين يفرون من وحداتهم في الإسكندرية ويحاولون عبور الحدود إلى ليبيا، كذلك كان العشرات من اليهود يسعون الى تهريب أموالهم، عبر الحدود نفسها، مما جعل الضابط البريطاني يطالبه بإفراغ كل ما تحويه جيوبه أمامه، فلم يتردد رفعت لحظة واحدة، وبدا شديد الهدوء والثقة، وهو يفرغ جيوبه أمام البريطاني، الذي التقط الشيكات السياحية وفحصها في اهتمام بالغ، قبل أن يسأله عما يعنيه كون الشيكات محررة لاسم رفعت الجمَّال، في حين أن جواز السفر يحمل اسم دانيال كالدويل، وهنا ارتكب رفعت أكبر حماقة في حياته، عندما قال: إنه سيوقَّع تلك الشيكات باسم رفعت!! فألقى الضابط البريطاني القبض عليه، وأعاده إلى القاهرة مع تقرير يشير إلى أنه لا يبدو مصرياً، أو حتى بريطانياً، وأنه على الأرجح "دافيد أرنسون" آخر، والأخير ضابط يهودي، كان مستشاراً للقائد التركي جمال باشا في دمشق يوماً ما، ضمن شبكة تجسس يهودية، انتشر أفرادها في سائر أقطارالإمبراطورية العثمانية، لكن سلطات التحقيق في مصر لم تكن لديها خلفية تاريخية مناسبة، لتستوعب هذا الأمر، لذا اتهمت رفعت بأنه يهودي، يحمل اسم دافيد أرنسون، وجواز سفر باسم دانيال كالدويل، وشيكات سياحية باسم رفعت الجمَّال، وما زاد ه الطين بلة - حسبما قال في مذكراته- عندما تحدث بالعربية، ليثبت التهمة على نفسه، مما جعلهم يرسلونه إلى القاهرة.



بعد الخطوات الاولى في عالمه المخفي الذي قاده الى ان يصبح اكثر الجواسيس العرب صيتا، سعى رفعت الجمال الذي سيُعرف منذ الان بأسمه الحركي رأفت الهجان الى اختراق اسرائيل من بوابة اليهود المصريين. في هذه الحلقة الثانية التي كتبها صلاح الامام ونشرتها صحيفة "الجريدة" الكويتية اليوم الاثنين تكشف سيرته التي كتبها بنفسه عن الخطوات التي كرسته "مغامرا يهوديا" اسمه جاك بيتون: في القاهرة، أعيد استجواب رفعت الجمال في قسم مصر الجديدة، واحتار الكل في شأنه، وافترض بعض الجنود والضباط وحتى المساجين أنه فعلاً يهودي مصري، وفجأة، زاره رجل غامض. تلك المحطة من سيرته ننقلها كما كتبها رفعت بنفسه في مذكراته، فهي الأهم في حياته، ونقطة التحوّل الكبرى في طريقه.



يقول رفعت: "رأيت في انتظاري رجلاً ضخم البنية، يوحي بالجدية، يرتدي ملابس مدنية، هادئ الصوت في ود حين يلقي أوامره، وجه كلامه للحارس الذي اصطحبني قائلاً: "يمكن أن تتركنا الآن وحدنا". اتجه ناحيتي وطلب مني الجلوس، فجلست وفي داخلي قلق حقيقي، يسيطر عليَّ مزاج عنيد وملل وضيق مما سيأتي، فقد سئمت وضقت ذرعاً من القيود التي وضعوني فيها، وعندما قدم لي الجالس قبالتي سيجارة ثنيت يدي في هدوء فانسلتا خارج القيد الحديدي. تردد الرجل لحظة، لكنه لم ينطق بشيء، ولم يستدع الحارس. جلس خلف مكتبه، الذي أجلس قبالته، وقد رسم على شفتيه ابتسامة وهو يتطلع إليَ، وقدم لي نفسه قائلاً: "اسمي حسن حسني من البوليس السياسي". قفزت إلى رأسي علامة استفهام كبيرة... ما علاقتي بالبوليس السياسي؟ المباحث الجنائية هي وحدها المسؤولة عن الجرائم التي يحاولون اتهامي بها، واستطرد الرجل قائلاً: "لا أستطيع أن أخاطبك باسمك لأنني لا أعرف أي إسم أستخدم من أسمائك الثلاثة، يجب أن تعرف أن قضيتك صعبة جداً، ليست المسألة خطورة جرائمك، بل لأننا ببساطة لا نعرف من أنت، إن الثورة في بلدنا لا تزال حديثة عهد، بلا خبرة أو استعداد، ونحن لا نستطيع إصدار وثائق إثبات الشخصية للجميع لأننا لا نملك الوسائل اللازمة ولا العاملين اللازمين لذلك، وكما ترى فإنني صريح معك، ولأنك حتى اللحظة مجرد مشتبه فيه، فالواجب يقضي بألا تبقى في الحجز أكثر من يومين، بعد ذلك لا بد من عرضك على قاض أو إطلاق سراحك، لكن يجب أن نتحفظ عليك الى أن تفصح لنا عن حقيقة هويتك، نحن في ثورة ولسنا على استعداد لتحمل أية أخطاء".



أنصت إليه بانتباه محاولاً تصوّر ما يرمي إليه، واستطرد قائلاً: "أود أن أغلق قضيتك، ما من أي بلاغ عن سرقة جواز سفر بريطاني باسم دانييل كالدويل، ولا أستطيع أن أفسر كيف ظهر في ملفك أنك يهودي باسم ديفيد أرنسون، ثم إن رفعت الجمَّال لا توجد اتهامات ضده ولا أبلغ هو عن سرقة أي شيكات سياحية، سأدعك تخرج إلى حال سبيلك شريطة أن أعرف فقط من أنت على حقيقتك، والآن ما قولك؟ قلت له: ألا تريد أن تخبرني لماذا أنت مهتم بي؟ واضح أنني لست هنا بسبب اتهام ما، وكان رده: أنا معجب بك، إجابتك أسرع مما توقعت". تصورت أنه ما دام من البوليس السياسي، وهو ما أصدقه، فليس من المنطقي أن يعرفني باسمه مع أول اللقاء إلا إذا كان على يقين من أمري، كان البوليس السياسي في ذلك الوقت فرعا من المخابرات، وعلى الرغم من ادعائه أنهم لا يملكون الإمكانات إلا أنهم كانوا يعملون بدأب شديد، استطرد قائلاً: أنا مهتم بك، فقد تأكد لنا أنك قمة في الذكاء والدهاء، لقد أثرت حيرة الرسميين إزاء الصور التي ظهرت عليها حتى الآن، قد تكون إنكليزياً أو يهودياً أو مصرياً، غير أن ما أثار اهتمامي كثيراً بشأنك هو أن أحد رجالنا الذين دسسناهم بينكم في حجز الإسكندرية أفاد بأن جميع النزلاء اليهود الآخرين اعتقدوا عن يقين أنك يهودي، ودهشت للطريقة التي يعملون بها، لقد وصل بهم الأمر إلى حد وضع مخبرين داخل السجن للتجسس على الخارجين على القانون، وواصل حسن حسني حديثه قاصداً مباشرة إلى ما يرمي إليه فقال: "يجب التزام الحذر، أعداء الثورة في كل مكان ويريدون دفع مصر مرة ثانية إلى طريق التبعية للأجانب وكبار الملاك الزراعيين، بيد أن ذلك موضوع آخر، فأنت كإنكليزي لا يعنيك ذلك في كثير أو قليل، وأنا على يقين من أنك لا تضمر كراهية للشعب المصري"، انفجرت فجأة قائلاً: "إنها إهانة فأنا مصري، وحريص الحرص كله على مصر وشعبها". صرخت بأعلى صوتي لهذه الإهانة التي وجهها لي، وما إن انتهيت من ثورتي الغاضبة حتى أشعل سيجارة وابتسم ابتسامة المنتصر... وعرفت أنني وقعت في المصيدة التي نصبها لي، عرفت أنه انتصر عليّّ، فقد استفزني إلى أقصى الحدود ليجعلني أظهر على حقيقتي، واستطاع ببضع كلمات عن أعداء مصر أن يجعلني أكشف الستر عما أخفيته، ثم قال لي: "أنا فخور بك، أنت مصري أصيل، أطلب منك أن تخبرني شيئاً واحداً وبعدها سأعترف لك بالسبب في أنك هنا، ولماذا أنا مهتم بك أشد الاهتمام، كيف نجحت في جعل اليهود يقبلونك كيهودي؟". أجبت قائلاً: "تلك قصة طويلة، وأنا واثق من أنك لا تريد سماعها"، وكانت إجابته: "جرَّب... لدي متسع من الوقت"، سألته: "وفيم يهمك ذلك؟"، قال هادئاً: "لأنني بحاجة إليك، ولدي عرض أريد أن أقترحه عليك". ربما كنت أنتظر هذه اللحظة، إذ سبق لي أن عشت أكاذيب كثيرة في حياتي، وبعد أن قضيت زمناً طويلاً وحدي مع أكاذيبي، أجدني مسروراً الآن إذ أبوح بالحقيقة إلى شخص ما".



هكذا شرعت أحكي لحسن حسني كل شيء عني منذ البداية، كيف قابلت كثيرين من اليهود في ستوديوهات السينما، وكيف تمثلت سلوكياتهم وعاداتهم من منطلق الاهتمام بأن أصبح ممثلاً، وحكيت له عن الفترة التي قضيتها في إنكلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية، ثم أخيراً في مصر، بسطت له كل شيء في صدق، إنني مجرد مهرج، ومشخصاتي عاش في التظاهر ومثّل كل الأدوار التي دفعته إليها الضرورة ليبلغ ما يريد في حياته، بعد أن فرغت من كلامي اتسعت ابتسامة حسني أكثر مما كانت وقال لي: أنت إنسان مذهل، لقد اكتسبت في سنوات قليلة خبرة أكبر بكثير مما اكتسبه شيوخ على مدى حياتهم، أنت بالضبط الشخص الذي أبحث عنه، يمكن أن نستفيد منك استفادة حقيقية، وكان سؤالي هذه المرة: ما الذي تريدني من أجله؟ أجاب قائلاً: كما قلت لك من قبل هناك مشكلات خارجية كثيرة تواجه مصر، وتوجد في مصر أيضاً رؤوس أموال ضخمة يجري تهريبها، والملاحظ أن أجانب كثيرين، خصوصا اليهود هم الذين يتحايلون لتهريب رؤوس الأموال إلى خارج البلاد، يمكنهم تحويل مبالغ بسيطة بشكل قانوني، غير أنهم نظموا فرقاً تخطط وتنظم لإخراج مبالغ ضخمة من مصر، واليهود هم الأكثر نشاطاً في هذا المجال، إن إسرائيل تأسست منذ خمس سنوات مضت، وهناك كميات ضخمة من الأموال تتجه إليها، ونحن ببساطة لا نستطيع تعقّب حيلهم، ومن ثم فنحن نريد أن نغرس بينهم شخصاً ما، يكتسب ثقتهم ويطمئنون إليه وبذا يكتشف حيلهم في تهريب أموالهم إلى خارج البلاد، كذلك يكشف لنا عمن وراء ذلك كله، نريد أن نعرف كيف تعمل قنوات النقل التي يستخدمونها وكل شيء آخر له أهمية، وأنت الشخص المثالي لهذا العمل، الشخص الذي نزرعه وسطهم لا بد من أن يكون يهودياً، ولقد استطعت إقناعهم بأنك كذلك، ما رأيك؟.. هل أنت على استعداد لهذه المهمة؟.



حدقت فيه كأنه نزل إليّ من السماء، لم أشعر بالاطمئنان، ولم تكن لديّ فكرة عما أنا مزمع عمله، أوضح لي أنني أفضل فرس رهان بالنسبة إليه. أضاف أنهم سوف يتولون تدريبي، وإيجاد قصة جيدة الإحكام لتكون غطاء لي، ثم يضعونني وسط المجتمع اليهودي في الإسكندرية، سألته: وماذا يعود عليَّ أنا من هذا؟ فقال: "سنمحي ماضي رفعت الجمَّال تماماً، ونسقط الإجراءات القضائية الأولية لإقامة الدعاوى ضدك بسبب جوازات السفر المزورة، والبيانات الشخصية عن علي مصطفى، وشارلز دينون، ودانييل كالدويل، وأية أسماء أخرى سبق لك أن استعملتها، كذلك سنسقط أية اتهامات أخرى ضدك، وسوف تستعيد قيمة شيكاتك السياحية، أو تكتب بالإسم الذي تتخذه لنفسك وتعيش به كيهودي، هل نعقد الصفقة معاً؟". عدت لأسأله: "هل لي حق الاختيار؟"، فقال: "من حيث المبدأ لك الخيار، فإذا كنت اعتدت على حياة السجن، فمن المؤكد أنك تستطيع اختيار هذا لأن السجن سيكون هو مكانك ومآلك زمناً طويلاً ما لم تسقط الاتهامات ضدك". فقلت: "وكيف نبدأ إجراءاتنا؟"، قال: "من هنا إذا ما قبلت عرضنا، سنشرع في تدريبك فورا، سيكون لك تدريب مكثف ويحتاج إلى زمن طويل، وسوف تكون لك شخصية جديدة وتنسى ماضيك تماماً، وما أن توضع في مكانك الجديد حتى تغدو مسؤولاً عن نفسك، لن يكون لنا دور سوى دعمك بالضرورات، ولن نتدخل إلا إذا ساءت الأمور، أو أصبح الوضع خطراً". جلست في مكاني أفكر في الفرص المتاحة لي، مدركاً أنه لا خيار آخر أمامي إذا لم أشأ دخول السجن، لقد أوقع بي حسن حسني حيث أراد لي، ولا حيلة لي إزاء ذلك، وقفت وبسطت يدي لأصافحه موافقاً وأنا أقول له: حسن.. أظنك أوقعت بي حيث تريد لي أن أكون، إذن لنبدأ، أجاب وعلى شفتيه ابتسامة: "أنا سعيد جداً أن أسمع منك ذلك". بدأت فترة تدريب مكثف، شرحوا لي أهداف الثورة وفروع علم الاقتصاد، وتعلمت سر نجاح الشركات متعددة القوميات، وأساليب إخفاء الحقائق بالنسبة الى مستحقات الضرائب، ووسائل تهريب الأموال، وتعلمت بالإضافة إلى ذلك عادات اليهود وسلوكياتهم، وتلقيت دروساً مكثفة في اللغة العبرية كذلك تعلمت تاريخ اليهود في مصر وأصول ديانتهم، وعرفت كيف أمايز بين اليهود الإشكيناز والسفارديم والشاريد، وحفظت عن ظهر قلب الشعائر اليهودية وعطلاتهم الدينية حتى أنني كنت أرددها وأنا نائم، وتدربت أيضاً على كيفية البقاء على قيد الحياة معتمداً على الطبيعة في حالة إذا ما اضطرتني الظروف إلى الاختفاء فترة من الزمن، وتدربت بعد هذا على جميع عادات الشرطة السرية للعمل بنجاح متخفياً، وأخيراً تقمصت شخصيتي الجديدة.



جاك بيتون



"أصبحت منذ ذلك التاريخ جاك بيتون، المولود في 23 أغسطس (آب) عام1919 في المنصورة، من أب فرنسي وأم إيطالية، وأسرتي تعيش الآن في فرنسا بعد رحيلها عن مصر، وهي أسرة كانت لها مكانتها وميسورة الحال، وديانتي هي يهودي إشكنازي، وتسلمت وثائق تحمل اسمي الجديد والتواريخ الجديدة". هكذا ذكر رفعت الأمر، في مذكراته الشخصية... وهكذا انتهى رفعت الجمَّال رسمياً، ليولد جاك بيتون، الذي انتقل للعيش في الإسكندرية، ليقيم في حي يكثر فيه اليهود، ويحصل على وظيفة محترمة، في إحدى شركات التأمين، وتدريجيا بدأت ثقته في نفسه تزداد، وبدأ يتعايش كفرد من الطائفة اليهودية، التي قدمه إليها زميل الحجز السابق ليفي سلامة، والذي قضى معه بعض الوقت، عندما أُلقي القبض عليه، عند الحدود الليبية.



في مذكراته يكشف لنا رفعت جانباً لم يتطرق إليه المسلسل التلفزيوني على نحو مباشر أبداً، إذ تباغتنا المفاجأة بأنه قد انضم، أثناء وجوده في الإسكندرية، إلى الوحدة اليهودية 131، التي أنشأها الكولونيل اليهودي إفراهام دار، لحساب المخابرات الحربية الإسرائيلية، والتي شرع بعض أفرادها في القيام بعمليات تخريبية ضد بعض المنشآت الأميركية والأجنبية، على نحو يجعلها تبدو كما لو أنها من صنع بعض المنظمات التحتية المصرية، في ما عرف بعدها باسم "فضيحة لافون"، نسبة إلى إسحاق لافون رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك. في الوحدة 131، كان رفعت زميلاً لعدد من الأسماء، التي أصبحت في ما بعد شديدة الأهمية والخطورة، في عالم المخابرات والجاسوسية، مثل مارسيل نينو، التي أقام علاقة معها لبعض الوقت، وماكس بينيت، وإيلي كوهين، ذلك الجاسوس الذي كاد يحتل منصباً شديد الحساسية والخطورة في سورية، (أفردنا له الحلقات 6 و7 و8 من السلسلة) وغيرها.



نقطة تحول



تبدو مذكرات رفعت الجمال في هذا الجزء بالذات، مدهشة بحق، فهي تخالف كل ما قرأناه أو تابعناه، بشأن عملية سوزانا، أو فضيحة لافون, إذ توحي بأن كل شيء كان تحت سيطرة جهاز مكافحة الجاسوسية منذ البداية، وأن حسن حسني، ومن بعده علي غالي، الذي تولى أمر رفعت، في مرحلة تالية، كانا يتابعان نشاط الوحدة 131 طوال الوقت، وأن معلومات رفعت، التي كان ينتزعها من قلب الوحدة، كانت سبباً أساسياً في إحباط العملية كلها، وإلقاء القبض على المشاركين فيها، فلم تكن الصدفة التي وقعت لأحد هؤلاء المخربين حينما انفجرت عبوة بجراب نظارته أمام سينما ريو بالإسكندرية هي سبب اكتشافهم، فلقد كان رفعت مزروعا في داخل الفرقة وعن طريقه كانت أجهزة الأمن المصرية تعرف كل شيء عنهم، ولقد ألقي القبض على رفعت وإيلي كوهين، كأفراد في الوحدة 131، ثم أطلق سراحهما فيما بعد، لعدم وجود ما يدينهما، فاختفى بعدها كوهين الذي غادر مصر وحدث ما نشرناه سلفا، في حين بقي رفعت ليواصل الحياة لبعض الوقت باسم جاك بيتون، الذي لم يتطرق إليه الشك حتماً، بدليل أن الإسرائيليين اتهموا عضواً آخر من الوحدة 131 بكشف أسرارها، وهو بول فرانك، الذي حوكم بالفصل، فور عودته إلى إسرائيل وصدر ضده الحكم بالسجن لاثني عشر عاماً، وحتى ذلك الحين، وكما يقول رفعت في مذكراته، كانت مهمته تقتصر على التجسس على مجتمع اليهود في الإسكندرية، لكن عقب نجاح عملية الوحدة 131 استُدعي إلى القاهرة، ليلتقي بالضابط الجديد علي غالي، الذي واجهه لأول مرة بأنه نجح تماماً في مهمته، وأن الخطة ستتطور، لتتم الاستفادة به أكثر خارج مصر، خصوصًا أن سمعته كفرد سابق في الوحدة 131، ستخدع الوكالات اليهودية، وستدفعها للتعامل معه كبطل.



عن تلك اللحظات الحاسمة في حياته، يقول رفعت في مذكراته: "نقطة تحوّل خطيرة في حياتي، لم أكن أتصور أنني ما أزال مديناً لهم، لكن الأمر كان شديد الحساسية عندما يتعلق بجهاز المخابرات، فمن ناحية روعتني فكرة الذهاب إلى قلب عرين الأسد، فليس ثمة مكان للاختباء في إسرائيل، وإذا قبض عليَّ هناك فسوف يسدل الستار عليَّ نهائياً، والمعروف أن إسرائيل لا تضيع وقتاً مع العملاء الأجانب، إذ يستجوبونهم ثم يقتلونهم، ولست متشوقاً إلى ذلك، لكني كنت أصبحت راسخ القدمين في الدور الذي تقمّصته كما لو كنت أمثل دوراً في السينما، وكنت قد أحببت قيامي بدور جاك بيتون، أحببت اللعبة. الفارق الوحيد هذه المرة هو أن المسرح الذي سأؤدي عليه دوري هو العالم باتساعه، وموضوع الرواية هو الجاسوسية الدولية، وقلت في نفسي أي عرض مسرحي مذهل هذا؟ لقد اعتدت دائماً وبصورة ما أن أكون مغامراً مقامرا اًو أحببت مذاق المخاطرة، وتدبرت أمري في إطار هذه الأفكار، وتبين لي أن لا خيار أمامي، سوف أؤدي أفضل أدوار حياتي لأواجه خيارين في نهاية المطاف، إما أن يقبض عليَّ وأستجوب وأشنق، أو أن أنجح في أداء الدور وأستحق عليه جائزة أوسكار، وكنت مقتنعاً أيضاً بأني أعمل الصواب من أجل مصر وشعبها"، قلت لغالي: "إذا كنت تعتقد أنني قادر على أداء المهمة فإني لها"، ثم كان السؤال الثاني: "كيف نبدأ؟"، فقال: "سوف يجري تدريبك على العمل على الساحة الدولية، كل ما تتعلمه يجب أن يسري في دمك، ذلك سر اللعبة، أنت مخرج عرضك المسرحي وإما أن تنجح فيه بصورة كاملة، أو تواجه الهلاك". تصافحنا علامة الموافقة، وبدأت جولة تدريب مكثف، ودرست تاريخ اليهود الأوروبيين والصهيونية وموجات الهجرة إلى فلسطين

رفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان Rifaa


يواصل الجاسوس المصري رفعت الجمال الذي عُرف بأسمه الحركي رأفت الهجان سرد حكايته في هذه الحلقة الثالثة من سيرته التي نشرتها صحيفة "الجريدة" الكويتية اليوم الثلاثاء، فيقول: تعلمت كل شيء عن الأحزاب السياسية في إسرائيل والنقابات والهستدروت أو اتحاد العمال، والاقتصاد والجغرافيا والطوبوغرافيا وتركيب إسرائيل، وأصبحت خبيراً بأبرز شخصيات إسرائيل في السياسة والجيش والاقتصاد عن طريق دراسة أفلام نشرات الأخبار الأسبوعية، وأعقب هذا تدريب على القتال في حالات الاشتباك المتلاحم والكر والفر والتصوير بآلات تصوير دقيقة جداً، وتحميض الأفلام وحل شفرات رسائل أجهزة الاستخبارات والكتابة بالحبر السري، ودراسة سريعة عن تشغيل الراديو، وفروع وأنماط أجهزة المخابرات والرتب والشارات العسكرية، وكذلك الأسلحة الصغيرة وصناعة القنابل والقنابل الموقوتة.



صببت اهتماما كبيرا على تعلّم الديانة الموسوية واللغة العبرية، واعتدت أن أستمع كل يوم ولمدة ساعات إلى راديو إسرائيل، بل وعمدت إلى تعميق لهجتي المصرية في نطق العبرية لأنني في نهاية الأمر مولود في مصر. بعد التدريب تحددت لي مهنة، تقرر أن أكون وكيل مكتب سفريات، فذلك سيسمح لي بالدخول إلى إسرائيل والخروج منها بسهولة، وتقرر أن أؤدي اللعبة أطول مدة ممكنة، لم يكن ثمة حد زمني، وكان لي الخيار بأن أترك الأمر كله إذا سارت الأمور في طريق خطر، وسوف نرى إلى أين تمضي بنا الأمور، وقيل لي إنني أستطيع بعد ذلك العودة إلى مصر وأستعيد شخصيتي الحقيقية، وتسلمت مبلغ 3000 دولار أميركي كي أبدأ عملي وحياتي في إسرائيل. في حزيران (يونيو) 1956 استقليت سفينة متجهة إلى نابولي قاصداً في الأصل أرض الميعاد، ودعت مصر من دون أن أدري ما سوف يأتي به المستقبل.



في تلك المرحلة الجديدة تماماً من حياة رفعت، والتي سافر خلالها إلى نابولي، حيث التقطته الوكالة اليهودية وبذلت جهدها لإقناعه بالسفر إلى إسرائيل، أرض الميعاد، كما كانت تقول دعاياتهم بمنتهى الإلحاح حينذاك، وفي هذا الجزء بالذات، وربما من دون أن يدري رفعت نفسه، تتبدّى عبقرية العملية كلها، إذ لم يبد هو أية لهفة على السفر إلى إسرائيل، إلا أنه لم يمانع بشدة في الوقت نفسه، وإنما جعلهم يعتقدون أنهم نجحوا في إقناعه، وتركهم يدفعونه إلى ظهر سفينة حملته إلى إسرائيل، التي استقبله فيها رجل مخابرات يُدعى سام شواب، واستجوبه بعض الوقت، ثم منحه تأشيرة إقامة وجواز سفر إسرائيليًا في ما بعد، مما يؤكد أن عملية المخابرات المصرية نجحت فعلا وبمستوى عال من التفوّق. يتحدث رفعت، في تلك المرحلة من مذكراته، عن إنشائه مكتب سفريات "سي تورز"، في 2 شارع برينر في تل أبيب، وصداقته مع موشي ديان، ومحاولات سام شوب التقرب إليه، ودفعه الفاتنة راكيل إبشتين في طريقه، ومحاولاته هو لاكتساب ثقة دايان وشوب، وعزرا وايزمان، ثم ينتقل بنا فجأة إلى حدث شديد الأهمية والخطورة... فمع اقترابه من مواقع الأحداث، علم رفعت بأمر العدوان الثلاثي قبل وقوعه، وعرف تفاصيل كثيرة، وسافر إلى روما وميلانو فعلا، بعد ترتيبات دقيقة ليلتقي برئيسه ويخبرة بكل ما لديه، لكن يبدو أن أحداً لم يصدقه، أو يقتنع بأهمية وخطورة تلك المعلومات، التي أتى بها رفعت من قلب إسرائيل. وقع العدوان الثلاثي فعلا وحدث ما حدث، وظل رفعت لمدة طويلة منشغلا بهذا التساؤل: لماذا لم يصدق أحد تحذيره!… لكنه لم يحصل على الجواب أبداً، وفي عام 1957، فوجئ رفعت بزيارة من إيلي كوهين زميله السابق في الوحدة 131، الذي سعى إليه، واستعاد صداقته معه قبل أن يبدأ مهمته، التي سافر من أجلها إلى أميركا الجنوبية، للاندماج بمجتمع المهاجرين السوريين، تمهيداً لزرعه في سورية في ما بعد، والتي ساهم رفعت بدور كبير في كشف أمرها، عندما أبلغ المخابرات المصرية أن صورة كامل أمين ثابت التي نشرتها الصحف المصرية والسورية، إنما هي لزميله السابق، الإسرائيلي إيلي حوفي كوهين.



في مذكراته، يمضي رفعت في سرد حياته في تل أبيب، ويروي قصة اختيار مكتبه السياحي لإقامة الجسر الجوي، لنقل يهود بيروت إلى إسرائيل، مما يؤكد ثقة السلطات الإسرائيلية الكبيرة فيه، ويمر خلال ذلك برواية رحلته السرية إلى مصر، في صيف 1958، وبقصة الرحلة، التي أهداها إلى إيلي كوهين وزوجته، بمناسبة زفافهما، ثم يتوقّف بعض الوقت ليروي صداقاته وعلاقاته الوثيقة بقادة إسرائيل في ذلك الوقت، فيقول: كثفت اتصالاتي بكل من ديان، ووايزمان، وشواب، ونظراً الى صلة ديان الوثيقة بـ بن غوريون، فقد استطعت أن أكسب ثقته أيضاً، وأصبحت عضواً في مجموعة الشباب المحيطين به، إذ كان يحب أن يحيط به الشباب ويستمع الى آرائهم وأفكارهم، أما غولدا مائير فكانت تتميز بأنها امرأة عطوف، وأبدت وداً شديداً نحوي، وكثيراً ما تساءلت بيني وبين نفسي ماذا عساهم أن يقولوا عني لو اكتشفوا حقيقتي وعرفوا أني استخدمتهم.



طلب إنهاء خدمة



كانت الفترة من 1959 وحتى 1963، خالية من متغيرات قوية، تستحق الإشارة إليها في مذكراته، إذ قفز رفعت بالأحداث دفعة واحدة، ليروي كيف أبلغ مصر باعتزام إسرائيل إجراء تجارب نووية واختبار بعض الأسلحة الحديثة، أثناء لقائه برئيسه علي غالي في ميلانو، قبل أن يطرح أول مطلب له، فكان أول وأخطر مطلب له على الإطلاق منذ بدأ مهمته الخطيرة في قلب إسرائيل لحساب المخابرات المصرية، طلب رفعت أن ينهي مهمته ويعود إلى مصر، ويدفن إلى الأبد شخصية جاك بيتون، وكان هذا في حزيران (يونيو) 1963، وكانت رغبته تعكس حالة الإجهاد التي وصل إليها، ورغبته الحقيقية في استعادة رفعت لهويته، ومصريته وديانته الإسلامية أيضاً... لكن العودة لم تكن بالبساطة التي توقّعها، إذ لم يكن من السهل أن يختفي جاك بيتون هكذا فجأة، من قلب إسرائيل، ليظهر رفعت مجدداً في القاهرة، فهذا كفيل بكشف كل ما فعله طوال حياته...



ليس ذلك فحسب، بل ستكشف أيضا شبكات التجسس التي تركها خلفه، وفي عالم المخابرات تعتبر تلك كارثة بكل المقاييس، وكان عليه إذن أن يحتفظ بشخصية جاك بيتون لبعض الوقت، وإن كان باستطاعته أن يغادر إسرائيل ويرحل إلى بلد ثالث، بحجة العمل أو المواصلة حتى يفقد الموساد اهتمامه به بعد فترة من الوقت، مما يسمح له بالعودة إلى مصر، وعند هذا الحد تمتزج على نحو ما مذكرات جاك بيتون بمذكرات زوجته الألمانية فلتراود، فيروي هو نفس ما روته هي من قبل، حول لقائهما في تشرين الأول (أكتوبر) 1963، ووقوع كل منهما في حب الآخر، وزواجهما، وحول هذا الحدث يقول رفعت فى مذكراته التي كتبها لزوجته: "عدنا إلى إسرائيل في أوائل كانون الثاني (يناير) 1964، قدمتك إلى غولدا مائير، وأحبتك كثيرا، ثم اصطحبتك في زيارة إلى بن غوريون في الكيبوتز الخاص به، ورافقنا ديان في هذه الزيارة، وبعد أن استقبلك بن غوريون العجوز مرحباً، طلبت منك التجول في الكيبوتز إلى أن نفرغ من حديثنا أنا وبن غوريون وديان، لم يتناول نقاشنا شيئاً له أهمية كبيرة، ولكن كان لا بد من أن أكون متابعاً لمسرح الأحداث»... فإلى ذلك الحد كان رفعت متوغلا في قلب السلطة وكبار رجال الحكم فى إسرائيل.



فى تلك المرحلة أيضا، يظهر جانب آخر لشخصية رفعت ذات الجذور المصرية الأصيلة، وهو إصراره الشديد على ألا يولد ابنه في إسرائيل، وعلى أن تسافر زوجته لتنجبه في ألمانيا، كي لا يحمل إلى الأبد الجنسية الإسرائيلية... وتدريجيا، راح رفعت يتحلل من أعماله والتزاماته في إسرائيل، ويقوي روابطه وأعماله في ألمانيا، وبدأ في دراسة كل ما يتعلق بالنفط، الذي قرر أن يجعل من تجارته مصدر رزقه الأساسي، خصوصا أنه تقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية، التي ستتيح له السفر بسهولة أكثر، ومن دون تعقيدات أمنية إلى مصر في أي وقت يشاء، كرجل أعمال ألماني وتاجر نفط عالمي.



يؤكد رفعت في مذكراته أنه أمكنه معرفة أن إسرائيل تستعد للهجوم على مصر، في حزيران (يونيو) 1967، وأنه أبلغ المسؤولين في مصر بهذا، إلا أن أحداً لم يأخذ معلوماته مأخذ الجد، نظراً الى وجود معلومات أخرى، تشير إلى أن الضربة ستنصب على سورية وحدها!!.



وقعت نكسة 1967... وكانت هزيمة منكرة، وعلى الرغم من حالة الإحباط وخيبة الأمل التي أصابته، واصل رفعت ارتباطه بالمخابرات المصرية وظل يرسل إليها كل ما يقع تحت يديه من معلومات، من خلال صداقته مع رجل المخابرات الإسرائيلي سام شواب، حتى توافرت لديه فجأة معلومات بالغة الخطورة، لم يفصح عنها أيضاً في مذكراته، والتي أرسلها فوراً إلى مصر وصدقها المصريون، وكان لها تأثير واضح في حرب 1973.




بعدما مات جمال عبدالناصر هزت وفاته رفعت الجمال حتى الأعماق، أحس وكأن يداً تعتصر قلبه في قسوة مروعة... حاول في تلك الليلة أن يبكي، لكنه لم يستطع، أراد أن يبكي لعله يزيح ذلك الصخر الذي حط فوق صدره، فكاد يكتم أنفاسه.. بحسب قوله هو لم يشعر بوفاة أبيه إلا في 28 ايلول (سبتمبر) 1970!! ومشكلة عبدالناصر معه أنه احتل في نفسه مكان الأب... يحكي رفعت: بعد زيارتي الى مصر عقب هزيمة 1967، وعثوري على الأسباب الحقيقية لتلك الحرب الضاربة التي وجهت بها مصر، اكتشفت أني اهتم، مع انغماسي في مهمتي الكبرى، في إسرائيل ومشكلات إسرائيل وما كان يدور فيها، من دون أن أهتم بوطني وما كان يحدث فيه... اكتشفت أن عليّ القيام بواجبي على أكمل وجه والإلمام بالصورة من جوانبها كافة في مصر، وفي إسرائيل، وفي العالم العربي المحيط بهما... لذلك، بعد عودتي إلى إسرائيل، وضعت نصب عيني أن أعرف كل ما كان يدور في مصر وما يحدث فيها من تطورات... وقد كنت كلما أمعنت في القراءة والدراسة أدرك أن واجبي أصبح أكثر ثقلا، ومسؤولياتي أكثر جسامة!



كانت نيران الأحداث تنضج رأفت على مهل، فراح يمارس واجبه بوعي من يدرك حقائق الأمور. في تلك الأيام، راح يرقب ما حوله من فرح وحشي من البعض، وحزن حقيقي من الذين كانوا يرون في عبدالناصر عقبة أمام جنون البعض وبغيهم... وثمة من كان يرى أن العداء السياسى شيء، والتقدير الشخصي لزعيم مثل عبدالناصر شيء آخر، لكن، ثمة اجماع على راحة عميقة، فقد تخلصت إسرائيل بضربة حظ لا تتكرر في الدهر مرتين، من ألد أعدائها وأكثرهم ضراوة وفهما لحقائق الأمور، أما هو، فلقد لزم الصمت، وألزم نفسه به، وامتنع عن مناقشته وتجنب الإدلاء برأيه فيه ، كان لا بد للحزن من أن ينحسر، وللحياة من أن تأخذ مجراها، ووجد رأفت الهجان نفسه أمام واجبات كانت تمتص كل وقته، كان القتال توقف على جانبي القناة بعد قبول مصر لمبادرة روجرز... وكما قبل عبدالناصر تلك المبادرة كي يعطي الفرصة لدفاعه الجوي أن يتحرك إلى أماكن متقدمة من الجبهة، استغلتها إسرائيل كي تدعم تحصيناتها العسكرية في سيناء... وهكذا، كان لا بد لذراع الفتى من أن تمتد إلى كل شبر في شبه الجزيرة المصرية، وكان ذلك يحتاج إلى تجنيد مزيد من الجنود، أو القيام برحلات كان بعضها يمثل خطرا حقيقيا عليه، بدأ رفعت يلمح بوادر ذلك الصراع السياسي الذي نشب عند قمة السلطة في وطنه... والذي بلغ ذروته في 14 ايار (مايو) 1971، وبدا له الأمر في لحظة ضيق، وكانت نفسه تقطر مرارة ، أن الناس في مصر نسوا واجبهم المقدس وتفرغوا لصراعهم السياسي، وعندما احتدم ذلك الصراع ووصل إلى ذروته، أحس وكأنه يقف في الميدان وحده! وإلى هنا تنتهي مذكرات رفعت الجمال.



بعد الحرب والانتصار، عاد رفعت يطلب العودة إلى مصر، لكن المخابرات المصرية أخبرته أنه لا يستطيع العودة مع أسرته، إذ يستحيل أن تُحمى الأسرة كلها طوال الوقت من أية محاولات انتقامية إسرائيلية، إذا ما انكشف أمره... كان على الطير المسافر أن يواصل التحليق إذن بعيداً عن وطنه، وأن يحمل حتى آخر العمر اسم جاك بيتون، اليهودي الإسرائيلي السابق ورجل الأعمال الألماني المحترم، الذي نجح في إقامة مشروع نفطي كبير في مصر، ظل يزهو به، حتى آخر لحظة في حياته.



يروي رفعت في مذكراته كيف حصل على امتياز التنقيب عن البترول المصري عام 1977م، ليعود أخيراً إلى مصر التي عشق ترابها وفعل من أجلها كل ما فعله... وفي نهاية مذكراته، أشار رفعت إلى إصابته بالسرطان وتلقيه العلاج الكيمائي في تشرين الأول (أكتوبر) 1981 وتفاقم حالته، ثم يبدي ارتياحه لأن العمر أمهله حتى أكمل مذكراته، وأن زوجته فلتراود وابنه دانيال وابنته بالتبني أندريا سيعرفون يوماً ما حقيقته وهويته وطبيعة الدور البطولي الذي عاش فيه عمره كله، من أجل وطنه... من أجل مصر.



تنتقل مذكرات رفعت بعد ذلك الى مرحلة أخرى تخص زوجته، فبعد رحيله عام 1982، ومحاولاتها السيطرة على الأمور، ومعرفتها بأمر زوجها، على لسان ابن شقيقه محمد سامي الجمال، في يوم الوفاة نفسه، وكيف أنها لم تصدق ما سمعته، وأنكرته واستنكرته... ثم تتحدث عن المفاجأة التي تلقتها حين قراءتها لمذكراته، بعد ثلاث سنوات من وفاته، وتأكدها مما أخبرها به محمد سامي الجمال يوم وفاته، ويا لها من مفاجأة!! ثم تروي فلتراود قصة لقائها بالفنان إيهاب نافع وارتباطها به والدور الذي قام به، لإجراء الاتصال بينها وبين المخابرات المصرية للتيقّن من حقيقة ما جاء في مذكرات زوجها الراحل، ثم زواجها من نافع في ما بعد.

عرف العالم كله أن المخابرات المصرية نجحت في خداع الإسرائيليين، طوال 18 عاماً كاملة، وزرع جاسوس مصري في قلب قياداتهم ومجتمعهم، بل وفي قلب كيانهم الأساسي كله، كانت واحدة من أروع العمليات وأكملها، التي نشر بعض تفاصيلها، في تاريخ المخابرات على مستوى العالم، برع وتألّق خلالها جاسوس يعد الأشهر في عالمه، بل هو أشهر الجواسيس على الإطلاق

descriptionرفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان Emptyرد: رفعت الجمال ( جاك بيتون ) رأفت الهجان

more_horiz
هايل
الى الامام
تسلم ايديكى
بجد
هايل




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى