حبيبتى مين
ا ميت أهلا وسهلا تفضــل اقعد على اي طرابيزة انت تحبهــا., بس شكلك أنت اول مرة تنورنــا..]خد بالك القعدة بمشاريب ...] ,اه صح بقلك ايه... أنت لازم تسجــل عندناعلشان تبقي حبيبنــا , بالزوق بالعافية هتسجــل ..ماتبصليش كده بقلك على الطلاق لتسجل يلا دووس هنا وسجل ولازم تشارك.كمـان.هينزلك خصم عالمشاريب لما تشارك معـانا
فريق الاداره
magic.......ابو تريكه
اضـغـط [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]هـنـا[/URL] لـدخـول فـى [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]عـالـم غـريـب[/URL]اضغط هنا لدخول فى عالم غريب
المواضيع الأخيرة
» خلاص هتبعد
من طرف ابو تريكه الأربعاء أبريل 27, 2016 3:01 pm

» ورجعنا تاني من جديد ميين معايا هنا
من طرف ابو تريكه الأربعاء أبريل 27, 2016 2:56 pm

» تنويه من منتدى حبيبتي مين\\هموووووووسة
من طرف نغم السبت مايو 02, 2015 8:04 am

» رحلة وادى الريان فقط 135 ج مع إيجيبت سول ترافيل
من طرف egyptsol الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الهجره الغير شرعيه رحلات بين الياس والرجاء
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:10 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : أفرجوا عن قانون تنظيم المظاهرات
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:09 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الاضرابات الفئويه وتأثيرها علي الامن القومي المصري
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:07 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:06 am

» دع القلق وابدا حياتك من جديد
من طرف طعم البيوت الأحد مايو 18, 2014 10:14 am

» موقع للادعية والاذكار
من طرف طعم البيوت الأحد أبريل 27, 2014 12:00 pm

» فاكيوم هواء بافضل الاسعار
من طرف تايجر باك الإثنين أبريل 14, 2014 9:46 am

» عندما تموت الحياه
من طرف mawada samy السبت فبراير 08, 2014 4:36 pm

» تحميل دعاء الانبياء للقارئ صلاح الجمل
من طرف alaaking الأحد ديسمبر 29, 2013 2:16 pm

» كلمات باللهجة الجزائرية و معناها الكل يدخل و .......؟؟
من طرف lou bna الخميس نوفمبر 14, 2013 10:35 pm

» مشاهدة نقل مباراة الهلال والشباب بث مباشر 1/11/2013 Al Hilal v Al Shabab
من طرف Livoo الجمعة نوفمبر 01, 2013 1:10 pm

» للجريئين والجريئـآت فقــط ..!أتمنى التفااااعل من جميع الاعضاء
من طرف ايمن محمد العالم الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 10:35 pm

» الحب الضائع
من طرف ايمن محمد العالم الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 10:28 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو تريكه - 9612
 
طعم البيوت - 4353
 
هموسة - 4351
 
abdo - 3190
 
safy - 2535
 
سينا - 2495
 
arch_mona - 2470
 
magic - 2286
 
fo2sh - 2178
 
rewan - 2068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 35 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 35 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 241 بتاريخ الأحد يناير 22, 2012 4:54 pm
دخول

لقد نسيت كلمة السر

منتدى البرامج
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

الزوار

يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الخميس يوليو 30, 2009 5:38 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

المشهد الاول

يدخل أبو طارق إلى حجرة ولده طارق علشان يصحيه يروح الجامعة ويخبط على ظهرهه بالراحه كده أب بقي انتو فاهمين.

الوالد : طارق ... طارق .... قوم يا حبيبى فيفتح الولد عيناً واحدة ينظر بها إلى أبيه فى استغراب


طارق : إيه يا بابا فيه إيه ؟




الوالد :قوم يا حبيبى عشان تلحق تروح كليتك ؟




طارق : يا بابا كلية إيه اللى بتصحينى عشانها وش الفجر


الوالد : وش الفجر إيه بس... يا بنى الساعة داخلة على عشرة ...



قوم يا حبيبى عشان تلحق محاضراتك



طارق : يابابا نفض


الوالد : أعمل إيه



طارق : يعنى كبر يا بابا



الوالد : الله اكبر

طارق : لا يا بابا مش قصدى ... أن بقولك كبر دماغك يعنى



الولد : يا ابنى قوم متتعبنيش .... مش انت عندك محاضرات مهمة النهاردة ؟



طارق : يا بابا مهمة إيه بس ... ده كله فى الكلتشة


الوالد ( متعجباً ) : يعنى إيه كلتشة يا بنى .... انت مش عندك محاضرات مهمة النهاردة


طارق : يا بابا ... فكك من كلام الستينات ده.... أنا مش قادر أفك رموز وشى



الوالد : يا بنى قوم أخوك بيقول ان المحاضرات النهاردة عندك مهمة



طارق : يابابا سيبك منه ... ده واد بيهيس



الوالد : يعنى إيه .... يعني كلامه صح ولا غلط ؟



طارق
: يا بابا ... ابنك ده دماغه مخرومة ... عمالة تنقط .... متسمعلوش و لما
يكلمك سد ودانك لحسن ياكلها .... و الودان اليومين دول غالية يابابا ...
ملهاش قطع غيار



الوالد : يا بنى انت بتتكلم كده ليه ؟


طارق : يعنى بكلمك بالسيم يعنى .... بص يا بابا عشان خاطر ربنا ... سيبنى
أنام كمان خمس ست ساعات عشان أقوم فايق .... أنا كنت سهران طول الليل ...
سيبنى أأنتخ شوية



الوالد : تأنتخ ؟ ... الله يخرب بيتك مش فاهم منك ولا كلمة لا انت و لا أخوك



طارق : و الله يابابا أنا مأفور خالص و مش قادر ... سيبنى


الوالد : يا بنى كلمنى زى ما بكلمك ... إيه اللى انت بتقوله ده



طارق : يا بابا هو انت عشان صاحى بدرى لازم تصحينى أنا كمان بدرى ،سيبنى يا بابا أنا عارف مصلحتى .



الوالد : مصلحتك ؟ يا بنى انت بقالك ثلاث سنين فى سنة ثانية



طارق : ظلم يا بابا ، الدكاترة بتاعة الكلية حاطينى فى دماغهم لحد ما عفنت


الوالد : (وقد بدأ يتغاظ ) طيب قوم يا معفن ... خد لك دوش و افطر و روح الكلية


طارق : بابا.. اقفل النور و خد الباب وراك .... و أما أقوم نبقى نشوف موضوع الدش ده


الوالد ( بصوت مرتفع ) : أنت حتقوم و لا حقومك بالجزمة



طارق ( يجلس على السرير ) : يا فتاح يا عليم .... الواحد لسة معملش استمورننج و بيتهزأ على الصبح



يخرج الأب و يدخل أخوه وائل فينظر إليه شذراً



طارق : لازم تديها جاز على الصبح .... شعللتها ؟ ... ماشى



وائل : هو اللى بيسألنى



طارق : قوله معرفش ... قوله معندوش زفت محاضرات

وائل : أكذب يعنى ؟



طارق : (يضحك بسخرية ).... لأ إنت متعرفش تكدب ... تحب أقوله انك ساقط ، و منجحتش زى ما قلتله و انك بتعيد السنة من غير ما تعرفه ؟



وائل : ( و قد اصفر وجهه ) لا يا طارق اوعى ....


طارق : طيب يا حلو .... روح هاتلى سجارة من علبة أبوك أعمل بيها دماغ الصباحية


وائل : يخرج سيجارتين من جيبه . خد اثنين أهم ... بس اخلص بسرعة قبل ما ييجى تانى .



طارق : طيب يا إتم .... اختفى من قدامى دلوقت



يخرج وائل ، و يبدأ طارق فى تدخين إحدى السجائر و هو بعد ما زال على السرير


ثم ينظر بجواره على الكمودينو و يتناول التليفون و يتصل بأحد زملائه


طارق : ألو ... أيوه يا هيما .... انت لسة مِكَّحول ... ما تقوم ياواد خليك نشيط


هيما : يا بنى حد يتصل بحد دلوقت مفيش زوق .... الساعة لسة عشرة و نص


طارق : فوق بقى .... إيه النظام ؟ الحياة أخبارها إيه النهاردة ؟


هيما : زى امبارح .... نروح المول ... و ندخل الكافى شوب .... نطلب شيشة ... نشرب لنا كام ستون ....


طارق : طيب نتقابل الساعة واحدة .... متحلقليش


هيما : حتعمل إيه دلوقت

طارق
: أنا حاخلع من البيت دلوقت و اخرج أصيع لحد ما نتقابل ، عشان أبويا عاملى
فيها أبو الغضب ... و لو فضلت موجود حيعملى فيها بروسلى و يضربنى .




هيما : الحمد لله يا عم... أنا أبويا ميت


طارق : يا بختك ... استكانيس براحتك ..... طول عمرك محظوظ .... شاو

يغلق الخط ... و يدخل أخوه وائل


وائل : اوعى يا طارق تقول لابوك .... لحسن يرحلنى


طارق : (ينظر إليه بتعال و كأنه ملك روحه ) خليك حلو معايا أحسنلك ... لحسن أنا لسانى بياكلنى ... و الندالة بتنقح على


وائل : ( باستجداء ) اوعى يا طارق

طارق : طيب روح هاتلى الجل بتاعك ... عشان الجل بتاعى بياكل فى دماغى زى مية النار


وائل : احنا حنبدأ استغلال .... و بعدين انت اللى مابتغسلش دماغك لحد ما باظت


طارق : خلص يا عم الأمور ... روح هاتلى الجل .... إنجز


وائل : يا طارق ما انت عندك إزازة لسة مفتحتهاش



طارق : ياد روح هاتها متبقاش إيحة ... و بعدين انت لابس فانلة فى البرد ده ... عاملى فيها هركليز

وائل : ( يصرخ و هو يجرى خارج الحجرة ) يا نهار اسود ... دا المكوة على القميص



يأخذ طارق نفساً من السيجارة و قبل أن يخرجه من صدره يدخل والده



الوالد : إنت لسة نايم ؟


طارق : ( لا يرد حتى لا يخرج الدخان من فمه فيراه أبوه و يخفى السجارة تحت البطانية )


الوالد : يعنى مش عايز تجيبها لبر .... آدى آخرة دلع أمك . هى اللى فسدتك
... لو مخرجتش من البيت و رحت كليتك حالاً حكسر دماغك دى ... إنت فاهم ؟


طارق : ينظر إلى والده و قد احمرت عيناه و انتفخ وجهه


الوالد : انت بتبص كده ليه يا واد انت .... جتك البلا فى منظرك ... و يخرج الوالد


طارق : يخرج نفسه الذى كتمه حتى كاد أن يموت ، و يسعل بشده

يدخل وائل أخوه فيجده على هذه الحال


وائل : إيه مالك ؟ حتفطس ولا إيه


طارق : روح هاتلى كباية مية أبوك كان حيموتنى .... كنت حسافر


يخرج وائل فيستلقى طارق على السرير يسترجع أنفاسه و يغمض عينيه ... و بعد قليل يرتفع صوت شخيره .
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

------------------


إلى اللقاء مع المشهد الثانى
إن شاء الله


الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف memo في الأحد أغسطس 09, 2009 9:17 pm

يبقى انت اكيد فى مصر s5r5r5 موضوع

memo
مشرف قسم اسلامنا
مشرف قسم اسلامنا

تعاليق : مااحلى الحياه فى طاعة الله
فداك ابى وامى يارسول الله


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف alby_offline في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 3:40 pm

عاوزيين بقيت ااحداث

alby_offline
مشرف قسم الجريمة
مشرف قسم الجريمة

تعاليق : من العذاب:ان تكتب لمن لا يقرأ لك. وأن تنتظر من لا يأتي لك. وأن تحب من لا
يشعر بك.وأن تحتاج من لا يحتاج لك.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 3:57 pm

ياجاماعه حد يجيب الحشريه

هيا علقتنا ليه




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف fo2sh في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 4:02 pm

يا جماعه انا ممكن اكملهالكم

بس نستاذن الحشريه الاول

اصل الموضوع بتقوله بطريقه كويسه

fo2sh
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى

تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان(امـــــــــــيـــــــن)


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف اسكا وبس في الأربعاء أغسطس 19, 2009 1:03 am

brrbrrbr76

اسكا وبس
عضو خمس نجوم
عضو خمس نجوم


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الفرعون العاشق في الأربعاء أغسطس 19, 2009 5:16 am

rhhryh

الفرعون العاشق
المجروح بلا حدود
المجروح بلا حدود

تعاليق : يا من جرحت قلبى بسهمك القاتل وغرستهو قبل ان تعرف ماذا بى
انا لا اقول اللى شيا واحدا انى احببتك


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ibrahem في الأربعاء أغسطس 19, 2009 8:44 pm

اية يا حشرية فين الحلقة اللى بعدها rgrgtrhryj rgrgtrhryj

ibrahem
عضوجديد منورنا
عضوجديد منورنا


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ibrahem في الأربعاء أغسطس 19, 2009 8:50 pm

Mad Evil or Very Mad اية يا حشرية معتيش بتكتبى لية اية انتى عايزة هيما يموت فعلا ولا اية

ibrahem
عضوجديد منورنا
عضوجديد منورنا


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف magic في الخميس أغسطس 20, 2009 11:45 am

يهون عليكى هيما يا حشريه

كلمى الموضوع
تحياتى
ماجيك



أنا من ذبت في نغمات شعري ....... فذابت من تناغمها القلوبُ.


وطفت بباب أبيـــاتٍ عـــــذارى ....... فبي عرفت أماكنَها الدروبُ.


أنا بين السطور قضيت عمري ...... وليــلي منــبرٌ وأنا الـخـطـيب ُ.


magic
ADMIN
ADMIN

تعاليق : عشت الزمن مصدر اعجاب الكثيرين وما هزنى فى رحله العمر غيرك


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف بوسى وبس في الخميس سبتمبر 10, 2009 7:19 am

انا عايزة اعرف الباقى ايه





http://www.mixxat.com/imag/aEY03446.jpg
[img]

بوسى وبس
اخف دم
اخف دم

تعاليق : دى صعبه الحياه اوى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الخميس سبتمبر 10, 2009 7:52 am

انتى فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين
ياحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتشريه




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الثلاثاء يوليو 06, 2010 6:28 pm

كملى بجد وحشتنى القصه






تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف rewan في الثلاثاء يوليو 06, 2010 6:52 pm

فين باقى القصه
بجد شدانى قوى
يالا كمليها بقى
تسلمى على القصه الروعه



rewan
مشرفه قسم الموضيع المختلفه
مشرفه قسم الموضيع المختلفه

تعاليق :



يا سيسى يا مشرفنا ^_^


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف abdo في الثلاثاء يوليو 06, 2010 10:12 pm



ههههههههههههههههههههههههه



ياجماعة حد يشوف البنت الحشرية دي راحت فين

لازم تجبوها علشان تكمل القصة

المفرقعة دي

لالا الروشة احسن

ههههههههههه

انت ياتريكا ال تعرف تجيبها

روح وتعالي بسرعة






دعوتك وسأظل أدعو لك فمن يعلم بحالى غيرك .......




abdo
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى

تعاليق :


الكلمة الحلوة هي أحمل موسيقـا تسمعهــا الآذان
والبسمة الحلوة هي أجمل صورة يرسمها الفنان
والعمل الطيب هو أجمل مايقدمه الانسان للانسان
فليكن كلامنا جميعا حـلـــــو
ولتكن بسمتنا جميعا جميلة
وليكن عملنا جميعا طــــيب



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الأربعاء يوليو 07, 2010 5:52 am

حاااااااااااااااااااااااااااااااضر من عنيا

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الأربعاء يوليو 07, 2010 5:55 am

حاااااااااااااااااااااااااااااااضر من عنيا

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الأربعاء يوليو 07, 2010 6:08 am

عايزين تعرفوا ايه الى حصل لهيما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الأربعاء يوليو 07, 2010 6:16 am

اليوم أول أيام (طارق) فى العمل ، برغم أنه تشاءم مما حدث لـ (هيما) ، و لكنه أقنع نفسه بأن الأمر مختلف ، و أن (هيما) نحس و شؤم و بيغرق فى شبر ميه .
استيقظ فى العاشرة صباحاً و توضأ و صلى الصبح و جلس على السجادة يدعو الله تعالى أن يوفقه
و كان – بجهل منه - من ضمن الناس الذين يظنون أن صلاة الفجر ممتدة حتى يؤذن الظهر و صلاة العشاء ممتدة حتى يؤذن للفجر ، برغم أن آخر موعد لصلاة الفجر هو شروق الشمس و آخر موعد لصلاة العشاء هو منتصف الليل .
المهم ... لبس اليونيفورم الجديد و نزل إلى الشارع مبكراً حتى يلحق بالموعد فيُكَوِّن بذلك انطباعاً جيداً عنه من أول يوم
كان معرض السيارات فى حى ( عين شمس ) فوصل إليه قبل موعده بنصف ساعة عل الأقل و ذهب إلى صاحب المعرض الحاج ( فوزى) فوجده جالساً فى مكتب فخم ، زجاجى يطل منه على المعرض كله ، فقابله مقابلة جيدة و طلب له شاى الصباح
فوزى : إن شاء الله تنبسط معانا يا (طارق)
طارق : بإذن الله يا حاج
فوزى : أهم حاجة فى شغلنا إن الوحد يكون مصحصح و نبيه و ناصح .
طارق : طبعاً يا حاج ... دى أهم حاجة
فوزى : فى شغلنا ده حتقابلك أصناف غريبة .... الطيب و النصاب و الأمين و الحرامى ، أهم حاجة محدش يضحك عليك
طارق : إن شاء الله يا حاج
فوزى : إحنا هنا عشرة ، أنا ،و الأستاذ ( مجدى) مدير المعرض و اللى ماسك الحسابات ، الأستاذ (محسن ) بياع ، الشيخ ( صبرى ) بياع برضه و الشيخ (شكرى) ميكانيكى ، الأسطى ( جمال) كهربائى سيارات ، و موظف الأمن اللى هو انت و زميلك اللى بتغير معاه ، و (شوقى ) عامل نظافة و ( منير) عامل بوفيه ، عاوزك تتعرف عليهم
طارق : حاضر يا حاج
ثم أعطاه ملفاً به بيانات كل واحد منهم كاملة ليتعرف عليهم على مهل
فوزى : إنت المفروض حتقعد على المكتب اللى جنب الباب و عينك على اللى داخل و اللى خارج و اللى تشك فيه تتابعه كويس و تيجى تبلغنى
طارق : مفهوم يا حاج
فوزى : لازم كل يوم تمر على طفايات الحريق تتأكد إنها شغالة
طارق : إن شاء الله أكون عند حسن ظنك يا حاج
بعد ذلك نادى الحاج (فوزى) الأستاذ ( مجدى) ليتعرف على (طارق) و يأخذه يطوف به على الموظفين و تم التعارف بسرعة ثم ذهب إلى مكتب الأمن و تسلم الوردية من زميله و جلس لأول مرة على المكتب الذى يكشف المعرض كله مسروراً بالمكتب
و الهاتف ، و تمنى لو اكتملت هذه المظاهر بمسدس يضعه فى جانبه و لكن الأحداث التى حدثت بالأمس مع الباشمهندس( هيما) جعلت الشركة تسحب كل المسدسات من موظفيها ...
مر الوقت بطيئاً فحركة البيع و الشراء كانت ضعيفة جداً
فكان يزجى وقته بالتطلع إلى ملف العاملين الذى أعطاه إياه الحاج (فوزى) ليتعرف عليهم ، و انشغل بالتطلع إلى بيانات الموظفين و صورهم ، ثم سمع طرقاً على الباب و دخل شاب وسيم ذو لحية مهذبة و رائحة طيبة يرتدى قميصاً بسيطاً و بنطلوناً قصيراً ، فانشرح طارق لرؤيته فقد ذكره بخاله (كرم ) و بـ (أسامه ) الذى أقرضه الحذاء .
وقف طارق لتحية الداخل و قابل ابتسامته بمثلها و مد يده لتحيته و تذكر أن اسمه الشيخ ( صبرى ) البائع
صبرى : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
طارق : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
صبرى : أنا جيت أتعرف عليك ، و أعرفك بنفسى
طارق : يا أهلا و سهلاً
صبرى : أنا أخوك (صبرى ) بكالوريوس تجارة و باشتغل هنا بقالى أربع سنين
طارق : و انا إسمى (طارق) سنة تانية كلية تجارة
صبرى : برافو عليك .... أنا أحب الإنسان المجتهد
طارق : أهو منه تغيير ، و منه أحاول اعتمد على نفسى
صبرى : جميل ... و بالمناسبة الحلوة دى عاوز أديلك هدية تفتكرنى بيها
طارق : هدية ؟!
مد صبرى يده فى جيبه و أخرج مصحفاً صغيراً جميلاً و أعطاه لطارق الذى تناوله منه فى سرور
صبرى : بس على شرط
طارق : شرط إيه ؟
صبرى : إنك تقرا فيه على الأقل صفحة كل يوم
طارق : ( مبتسماً ) إن شاء الله ... و هدية مقبولة ... إنت عارف ..حضرتك بتفكرنى بإنسان بحبه جداً
صبرى : مين ؟
طارق : أنا لى خال يشبهلك كتير ... و كلامه زيك كده
صبرى : و الله ... ربنا يكرمه يا رب ... ابقى سلم لى عليه و إن شاء الله لو فى فرصة أحب إنى اتعرف عليه
ثم انبعث صوت الأذان من مسجد مجاور فأطرق (صبرى) فى خشوع و أخذ يتمتم بكلام لم يسمعه (طارق ) فأخذه الفضول و لكنه سكت حتى انتهى الأذان و رفع (صبرى) رأسه
طارق : ممكن أسأل حضرتك سؤال ؟
صبرى : اتفضل
طارق : حضرتك كنت بتقول إيه دلوقت ؟
صبرى : كنت باردد الأذان ، يعنى بقول ورا المؤذن زى ما بيقول
طارق : ليه ؟
صبرى : عشان النبى صلى الله عليه و سلم علمنا كده ، قال :" إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول .. "
أحب (طارق) (صبرى) من أول لقاء و سر ه أن يكون معه فى مكان واحد مثل هذا الإنسان المحترم
صبرى : ( ينهض) انت بتصلى يا أخ (طارق) ؟
طارق : آه أمال إيه
طبعاً لم يذكر له أنه بدأ الصلاة من يومين اثنين
صبرى: طيب إحنا بنقفل المعرض علينا وقت الصلاة و بنصلى كلنا جماعة ، تعالى اتوضا و صلى معانا
خرج (طارق ) من المكتب و ذهب ليتوضأ و خرج من الحمام ليجد ( صبرى ) فى انتظاره ليريه مكان الصلاة ، فتأبط (صبرى) ذراع (طارق) و كأنه يعرفه من زمن فأحس (طارق ) بالألفة الشديدة و سار إلى حيث مكان الصلاة منشرحاً
صلوا السنة و أقام الصلاة أحدهم ثم قدموا ( صبرى) ليأمهم فحدث أمر غريب
فجأة و بدون مقدمات اندفع الشيخ ( شكرى) و اتخذ مكان الإمام ، متجاهلاً نظرات الإستنكار فى وجوه المصلين
الشيخ شكرى : استقيموا يرحمكم الله .... الله أكبر
انزعج (طارق) طبعاً لهذا الأمر ثم التفت إلى (صبرى) الذى ابتسم له فى هدوء و أشار إليه أن اطمئن ثم التفت إلى القبلة و دخل فى الصلاة .
الشيخ شكرى : سمع اللهِ ( بكسر لفظ الجلالة ) لمن حمده
و أخيراً بعد تطويل شديد انتهى من الصلاة ثم سلم و التفت إلى المصلين ينظر إليهم و كأنه يتحداهم
انشغل كل منهم بالتسبيح و تطلع طارق إلى الشيخ (شكرى) الذى كان فى حوالى الأربعين من العمر و يبدو عليه أنه غير متعلم
بعد قليل انصرف كل منهم إلى مكانه و قام ( صبرى ) و (طارق ) و ذهبا معاً و الشيخ (شكرى ) يتابعهم ببصره
ذهب (صبرى) إلى مكانه و ذهب (طارق) إلى مكتبه و ذهنه مشغول بما حدث
بعد قليل دخل عليه الشيخ (شكرى)
شكرى : إزيك يا أخ (طارق )
طارق : الله يسلمك ... إزيك يا عم الشيخ
شكرى : نحمد ربنا ... أول يوم ليك النهاردة مش كدة ؟
طارق : آه فعلا
شكرى : بقول لك إيه يا أخ (طارق)
طارق : نعم
شكرى : إنت تعرف اللى اسمه ( صبرى) ده قبل كده
طارق : أبداً ... أنا لسه متعرف عليه النهاردة
شكرى : طيب ... بص يا أخ (طارق) النبى صلى الله عليه و سلم قالنا : " الدين النصيحة " و أنا عاوز أنصحك لوجه الله
طارق : خير إن شاء الله ؟
شكرى : أنا عاوزك تقصر معاه على قد ما تقدر
طارق: ( مستغرباً) ليه ... ده راجل كويس
شكرى : إسمع الى بقولك عليه .... مش عاوزك تنخدع فى الناس كده على طول ... خلى عندك شوية حذر
طارق : (قلقاً) حضرتك ليه بتقول الكلام ده ؟
شكرى : ده إنسان مش كويس ... منهجه فاسد
طبعاً (طارق) لا يعرف معنى كلمة منهج أصلاً
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : يعنى مبتدع ، ضال مضل ، ماشى على كلام شيوخ الضلالة اللى ربنا ابتلانا بيهم اليومين دول
طارق : مش فاهم حضرتك تقصد إيه
شكرى : بص مش حينفع أقولك على كل حاجة من أول مرة ... المهم عاوزك تكون حذر عشان محدش يفسد عليك دينك ... مش كل حاجة يقولها لك تصدقها
طارق : الراجل مقالش حاجة ... ده يدوب لسة متعرفين قبل الصلاة
شكرى : ما هو كده زى التعبان ... عاوز يسمم أفكار الناس ... و أنا حاولت إنى أخليه يسيب الضلالات اللى هو عليها دى مفيش فايدة
طارق : طيب حضرتك ممكن تقولى بس هو بيعمل إيه غلط ؟
شكرى : ما انا قلت لك منهجه فاسد
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : أصله شكله كده باين عليه من الخوارج
طارق : خوارج ؟!!... يعنى إيه خوارج ؟
شكرى : مش عارف بالضبط ... بس الشيخ بتاعنا قالنا إن الناس دى خوارج ... بيتهألى إن الخوارج دول اللى هما بيخرجوا فى سبيل الله
طبعاً (طارق ) غير فاهم و غير مقتنع
شكرى : انت بتصلى فين يا أخ (طارق) ؟
طارق : بصلى إيه ؟
شكرى : بتصلى الجمعة فين ؟
طبعاً (طارق) لا يذكر آخر مرة صلى فيها الجمعة
طارق : فى جامع صغير كده جنب بيتنا
شكرى : بتحضر دروس ؟
طارق : ( يبتسم ) دروس إيه ؟ دا أنا حتى ما بروحش الكلية
شكرى : لأ مش قصدى ... أنا قصدى بتحضر دروس لحد من المشايخ ؟
طارق : دروس دين يعنى .. ؟ لأ
شكرى : و لا بتسمع شرايط لحد ؟
طارق : لأ ... بس ساعات باتفرج على التليفزيون على قناة الحكمة ... خالى بيقولى الشيوخ اللى فيها كويسين
شكرى : لا حول و لا قوة إلا بالله ... حكمة إيه بس؟... دى المفروض يسموها قناة الضلالة
طارق : الله !!! ليه كده ؟
شكرى : ما هو ده بقى المنهج اللى بقولك عليه ... لو عرفت المنهج الصحيح مش حتنخدع فى كلام الشيوخ دول
طارق : ( مرتبكاً ) يعنى إيه طيب ؟
شكرى : لما تدرس المنهج حتعرف مين هم المشايخ اللى تاخد منهم العلم الصحيح
طارق : إمممم
شكرى : شوف انت ربنا بيحبك ... فيه قريب من هنا مسجد بيدرس فيه شيخ بقاله عشرين سنة ما بيدرس حاجة غير المنهج
طارق : يا عم الشيخ منهج ده اللى هو ازاى يعنى ؟
شكرى : شوف أنا بقالى أكثر من خمستاشر سنة باحضر له و لسة بحاول أعرف المنهج ... الموضوع مش سهل ... ده موضوع كبير
طارق : يعنى أنا المفروض أقعد عشرين سنة عشان أعرف المنهج ده ؟
شكرى : المهم تحاول ... و تحاول تحضر معايا للشيخ ده .. حيعجبك قوى
طارق : حيعجبنى ازاى يعنى ؟
شكرى : ما بيهموش حد ... مدام لوجه الله ... بيضرب فى التخين ... ما شاء الله عليه ..... جريء
طارق : يعنى بيتكلم فى السياسة و كده ؟
شكرى : (منقبضاً ) لأ سياسة إيه؟ ... إحنا ملناش دعوة بالسياسة ... الحاجات دى سيبناها لأهلها ... إحنا بتوع منهج
طارق : (فى سره) يا دى النيلة على المنهج ( ثم بصوت عال ) أمال بيتكلم فى إيه ؟
شكرى : بيتكلم عن العدل و التجريح
طبعاً هو يقصد ( الجرح و التعديل )
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : يعنى يقولك الشيخ ده اسمعه و الشيخ ده ما تسمعوش
طارق : و قال نسمع مين بقى ؟
شكرى : و الله قالنا ما تسمعوش لحد خالص
طارق : يعنى نسمعله هو بس ؟
شكرى : آه عشان هو صاحب منهج ... أما المشايخ دول معندهومش منهج
طارق : برضه منهج ؟
شكرى : أمال إيه .. المفروض الواحد يتعلم المنهج قبل أى حاجة .... و اما تيجى معايا عنده حتفهم الكلام ده
طارق : إذا كان انت بقالك خمستاشر سنة و لسة مفهمتش
شكرى : ما أنا قلت لك الموضع كبير
طارق : ربنا يسهل يا شيخ
شكرى : ممكن نروح من هنا بعد الشغل ... هو درسه مرتين كل أسبوع
طارق : ربنا يكرم إن شاء الله
شكرى : المهم مش عاوزك تسمع كلام اللى اسمه (صبرى) ده ... لو عاوز يبقى عندك منهج سليم ابعد عنه و عن اللى زيه
طارق : ربنا يهدينا يا عم الشيخ
شكرى : لأ ده دينك لازم تحافظ عليه ... شوف أنا باعمل إيه ... مبخليهوش يصلى بينا أبداً ...
طارق : آه ما أنا أخدت بالى
شكرى : و بعدين سيبك من القنوات اللى طالعة جديد دى ... كلها مشاكل ... و حتأثر على منهجك
طارق : بس الناس كلها بتشكر فيها ، و خالى قالى إن فيها مشايخ محترمين قوى
شكرى : ( باستهزاء) زى مين بقى ؟
طارق : زى الشيخ (محمد حسان)
شكرى : أهو ده أخطر واحد ... الشيخ بتاعنا قالنا إنه مش مخلص و إنه بيمثل
طارق : بس كلامه كويس أنا سمعته
شكرى : ما هو طول ما انت مش دارس المنهج ممكن تتغر فى أى واحد يطلع فى التليفزيون أو يقولك خطبة أو يطلع له شريط
طارق : و الشيخ ( أبو إسحق)
شكرى : ( و قد انقلبت سحنته ) أعوذ بالله ...أوعى تسمع له
طارق : (مندهشاً) ليه بس ؟
شكرى : الشيخ بتاعنا بيقول لنا إنه مش عالم و لا حاجة و إنه بيتظاهر بأنه عالم .. عشان راح سمع شويه من الشيخ (الألبانى)
طارق : مين الشيخ (الألبانى) ده ؟
شكرى : إنت مش عارف الشيخ الألبانى ... ده عالم كبير قوى .... باين كان بيشغل فى التفسير ...
طارق : طيب فيه واحد اسمه الشيخ ( وجدى غنيم ) دمه خفيف قوى و بحب اسمعه
شكرى : يا نهار اسود ... ده إخوانجى ... ده ضال مضل مبتدع قطبى سرورى
طارق : هه ... امال أسمع مين ... أسمع أم كلثوم ؟
شكرى : و الله أرحم من مشايخ السوء دول
ثم نهض و سلم على طارق على وعد بلقاء آخر
طبعاً طارق كان عقله مثل البليلة .... لم يعد يفهم شيئاً ، كان يعتقد أن كل من لهم لحية مشايخ فضلاء يسمع منهم و يصدق ، و لكن هذه المرة يسمع كلاماً عجيباً
المنهج ، العدل و التجريح ، ضال مضل مبتدع قطبى سرورى ، سب فى مشايخ تجلهم الناس و تحترمهم ، و لم يسمع منهم إلا كل طيب
كان بفطرته و قلبه لا يصدق هذا الكلام ، و بخاصة أنه سمع خاله أكثر من مرة يمدح فى هؤلاء المشايخ
استغرق وقتاً طويلاً فى التفكير حتى سمع أذان العصر فتذكر الترديد وراء الأذان فبدأ يردد خلفه ثم خرج للصلاة ، و تكرر نفس الأمر و اندفع الشيخ (شكرى) ليؤم المصلين .
عاد إلى مكتبه و قد بدأ الزبائن فى التتابع فنسى ما حدث و بدأ يتابع ذلك العالم الجديد الذى يراه لأول مرة
عالم السيارات ... ذلك العالم الغريب الذى يتمنى أن ينضم إليه
قام من مكتبه ليقوم بجوله فى المعر ض و يشاهد السيارات التى يراها فى المجلات عن قرب ، ثم قام بعمل رسم كروكى للمعرض و مكان طفايات الحريق
ثم ذهب إلى مكتبه ،و أخرج ملف العاملين و فتح صفحة الشيخ ( شكرى) و نظر فى خانة المؤهل الدراسى فوجد أنه يحمل الإعدادية .
مر الوقت سريعاً و اندهش لأن أذان المغرب قد ارتفع ، فقام و توضأ و انضم إلى الجماعة و هو يستشعر رضاً عن نفسه لأنه قد صلى جميع الصلوات حتى الآن .
اصطفوا و بدأوا الإقامة للصلاة و كان الشيخ (شكرى) مازال يتوضأ ، و كاد المؤذن ينتهى من الإقامة و قد قدموا ( صبرى) فإذا بالشيخ (شكرى ) يندفع جرياً من الحمام و الماء يتساقط من لحيته فيفتح فرجة فى الصف الأول و يجذب (صبرى) من ذراعه و يقول :
شكرى : مش أنا قلتلك متصليش إمام قبل كده ؟
اغتاظ المصلين جداً من هذا الحدث و انفعل الاستاذ ( مجدى) مدير المعرض
مجدى : جرى إيه يا (شكرى) ميصحش كده .. دى مش طريقة
كان (صبرى) ساكتاً و احمر وجهه و لكنه لم ينبث بكلمة ، و (طارق) يتابع الموقف بانفعال
شكرى : ده مينفعش للإمامة يا أستاذ(مجدى)
مجدى : ليه بقى إنشاء الله ؟
شكرى : عشان ده مبتدع
صبرى : خلاص يا جماعة .... اتفضل صلى يا (شكرى)
شكرى : (بسخرية غلولة) يا سلام يا أخويا عليك و على تمثيلك
مجدى : خلاص بقى يا (شكرى) ... مينفعش كده ... إحنا داخلين على صلاة
يلتفت شكرى إلى القبلة ، و يرفع يديه مكبراً
شكرى : الله أكبر .... بسم اللهُ الرحمنُ الرحيم ( بالضم)
ثم قرأ الفاتحة بطريقة لا يقرأ بها الأطفال ، مليئة بالأخطاء ، لدرجة أن أقل المأموموين علماً كان يستطيع أن يقرأها افضل منه ناهيك أن صوته كان أجشاً مزعجاً ، ثم قرأ سورة الغاشية فأخطأ فى منتصف السورة فرده (صبرى) فلم يلتفت إلى رده و آثر أن يركع على أن يصحح له (صبرى)
و أخيراً انتهت الصلاة و التفت إلى المصلين كعادته و نظر إليهم يترقب انطباعاتهم و نظرات التحدى فى عينيه .
قاموا و قام (طارق) و مشى معه إلى مكتبه (صبرى) و جلسا معاً
صبرى : حتعمل إيه دلوقت ؟
طارق : حاختم الصلاة
صبرى : إزاى ؟
طارق : حاقول سبحان و الحمد لله و الله أكبر 33 مرة
صبرى : ( مبتسماً) بص ... إحنا ختمنا الصلاة لما سلمنا ... دى اسمها أذكار ما بعد الصلاة
بعد قليل سأل (طارق) (صبرى)
طارق : هو انت منهجك إيه يا أستاذ (صبرى) ؟
صبرى : ( يضحك) هو (شكرى) قعد معاك ؟
طارق : آه قعد قعدة كبيرة ؟
صبرى : و قالك إيه ؟
طارق : قعد يكلمنى عن المنهج ، و العدل و التجريح و يشتم فى المشايخ
صبرى : ( يبتسم فى هدوء) بقولك إيه .. مش انت قلت لى إنك ليك خال ملتزم
طارق : آه
صبرى : أما تقابله اسأله عن كل اللى سمعته ... و ابقى تعالى قلى قالك إيه ... ماشى ؟
طارق : ماشى
صبرى : الساعة بقت سبعة ... المفروض إنى حامشى دلوقت ... مش عاوز حاجة ؟
طارق : ربنا يخليك
صافحه (صبرى) و سلم عليه و انصرف
جلس طارق على المكتب يفكر فى أحداث اليوم ، و فى كل ما قيل له و سمعه ، من الذى على حق و من الذى على خطأ
ظل يضرب أخماساً فى أسداس ، و لما كان ضحل العلم قليل المعرفة فلم يصل إلى الحل الصحيح ، فقرر أن خير ما يفعله هو أن يرجئ هذا كله إلى أن يقابل خاله فيحكى له ما حدث ثم ينتظر منه أن يدلى له برأيه الذى يثق فيه .
و لكى لا ينسى شيئاً مما حدث أخرج ورقة و قلماً و أخذ يخط فيها الخطوط الرئيسية لكل الحوارات التى دارت اليوم و الأحداث التى لم ترد له على بال قبل الآن .
" يا ترى مين اللى صح و مين غلط "
-----------
إلى اللقاء مع المشهد اللى بعد كده

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الأربعاء يوليو 07, 2010 2:26 pm

هتتصرف ازاى ياطارق
بجد قصه مشوقه وجميله جدا
متابعك

تسلمى




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف rewan في الخميس يوليو 08, 2010 11:58 am

بجد انا متشوقه للحلقه ال بعديها
جزاكى الله خيرا
اوعى تتاخرى علينا بقى



rewan
مشرفه قسم الموضيع المختلفه
مشرفه قسم الموضيع المختلفه

تعاليق :



يا سيسى يا مشرفنا ^_^


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف أسماء في الخميس يوليو 08, 2010 2:23 pm

قصه جميله جدا جاد وياريت متتأخريش علينا


تسلم أيديك



أسماء
مراقب عام
مراقب عام

تعاليق : لا تتوقع من الناس كل شىء................


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في السبت يوليو 10, 2010 5:36 am


النهاردة الجمعة
و يوم الجمعة عند المصريين له وضعية خاصة ، البعض يرى أنه يوم إجازة يرتاح فيه الناس من العمل و يتم فيه كسر الروتين الذى يبدأ بالاستيقاظ مبكراً و الخروج لمعركة المواصلات اليومية ، و البعض يرى أنه يوم عبادة و ذكر و صلاة على النبى صلى الله عليه و سلم و قراءة سورة الكهف ، و بعض الناس يرى أنه يوم البخور و الفول المدمس بالزيت الحار و اجتماع الأسرة حول الإفطار .
أما الأمهات الفضليات فيرين أنه يوم الغسيل و التنفيض و المسيح أو التسييق على رأى أم (طارق) التى تصر على أن تقول ( أسيق البلاط) بدلاً من ( أمسح البلاط).
استيقظ الأب و الأم فى ذلك الصباح مبكراً كعادتهم و لم يحاولوا إيقاظ أولادهم فهم يعرفون أن ذلك من رابع المستحيلات
أشعل الأب عوداً من البخور و دخلت الأم الحمام حيث الغسالة العتيقة ذات الموتور العالى و بدأ فى العزف المنفرد الذى ينافس أفضل قطار سكة حديد على خط القاهرة/الصعيد الدولى !!
ثم دخلت إلى المطبخ لتعد لزوجها الإفطار الذى يصر على أن يكون مكوناً من كل ما له صله بالزيت
باذنجان مقلى – فول بالزيت الحار – طعمية – بطاطس مقلية – فلفل مقلى – جبن قريش بالزيت .... إلى آخر كل ما تتخيله من أكلات بالزيت ، بل إنهم فى بعض الأحيان حين لا يجدون باذنجان يقلونه ، فإنهم يقلون الكوسة ، و يبدو أنهم فى طريقهم لقلى المحشى .
المضحك انك تجد الأستاذ عبده والد طارق بعد أن يضرب كل هذا الديناميت فى بطنه المسكين تجده يشتكى من الحموضة و يقول كلمته الشهير بعد كل وجبة :" مش عارف الحموضة دى من إيه ؟ "
خرجت الأم بصينية الطعام ووضعتها على المنضدة أمام الأب الذى كان يقرأ الجريدة فلما رآها نحاها جانباً و تلمظ باشتهاء و هو ينظر إلى صينية الطعام
و بدأ الأب و الأم يتناولون إفطارهم بشهية عالية
الأب : أيو كدة يا شيخة مش أكل الساندويتشات اللى فى الشغل ، آل جبنة فلمنك آل ... دى بتجيبلى إسهال كل أما آكلها

الأم : و هو فى أحسن من أكل البيت ؟

يكسر بيضة على رأسه و يبدأ فى تقشيرها ببراعة

الأب : ( متعجباً ) بذمتك(1) يا فتحية شُفتى حاجة لما تاكليها تجوعك ؟ ... أهو أكل الشغل لما آكله أجوع أكثر
كانت الأم أيضاً منشغلة بالطعام فلم تحسن الإنصات إلى ما قاله زوجها فقالت أى شيء

الأم : ربنا يخليك لينا يا أبو طارق

الأب : الواد طارق حيروح الشغل إمتى ؟

الأم : ( تمصمص شفتيها ) عينى عليك يابنى .... راجع الساعة واحدة بالليل

الأب : و هيروح إمتى النهاردة ؟

الأم : راجع امبارح يا ضنايا على ما عملتله العشا كان راح فى سابع نومة

الأب : ( و قد بدأ يتذمر ) هيروح النهاردة و لا لأ ؟

الأم : صحيته و أكلته فى بقه بالعافية .... أكل يا عين أمه لقمتين و مقدرش راح نايم تانى

الأب: ( ثائراً ) يا ولية سألتك ميت مرة(2) هيروح الزفت الشغل إمتى و انت شغالة مش راضية تفصلى

الأم : ( بارتباك ) يوه ... جرى إيه يا راجل ... ما أنا جايلك فى الكلام أهه

الأب : يعنى لازم تلفى على واسع ... متكلمى علطول

الأم : أيوه يا خويا هيروح النهاردة بعد الصلاة

الأب : فكرتينى ... المرة اللى فاتت حصلى موقف بايخ قوى

الأم : خير إن شاء الله

الأب : و أنا باصلى الجمعة نمت و الخطيب شغال

الأم : طيب و إيه يعنى ... ما انت بتنام كل مرة

الأب : بس المرة دى شخرت بصوت عالى ... و الناس قعدت تصحى فيه .. إنى أصحى .. أبداً ...

الأم : أيوه انت حتقولى على شخيرك ؟ أمال إيه الى بيخلينى أنام فى الصالة ؟

الأب : مش عارف إيه اللى جرالى .... بقالى أربعين سنة بنام فى صلاة الجمعة و مكنتش بشخر خالص ... باين طلعتلى اللحمية

الأم : بيقولوا أصلها بتطلع على كبر

الأب : على رأيك .... ناولينى فحل البصل(3) اللى جنبك ده
تناوله فحل البصل فيفترسه و كأن بينهما ثأراً
يخرج (وائل) من الحجرة مرتدياً التى شيرت الأحمر المميز لفريق الأهلى و على رأسه تلك القلنسوة أو الطاقية أو الزعبوط أو ... لا أدرى ما اسمها التى ابتدعوها للمتفرجين فى الاستاد ، و التى لا أجد شبيهاً لها إلا طاقيات حاخامات اليهود ، و قد رسم على وجهه شعار النادى الأهلى و أمسك طبلة تحت إبطه

الأب : يعنى صاحى بدرى النهاردة يعنى

وائل : ما أنا قلت لك يا بابا ... أنا رايح الماتش

الأب : يا بنى حد يروح الاسماعيلية عشان يتفرج على ماتش .... متتفرج عليه فى التليفزيون

وائل : يا بابا أنا مش رايح أتفرج .. أنا رايح أشجع .... لازم كلنا نقف جنب الفرقة ... ده ماتش مهم قوى

الأم : يا بنى و إيه اللى حايجيلك من السفر و البهدلة

وائل : مفيش بهدلة و لا حاجة ياماما ... إحنا مأجرين أتوبيس كبير ... حنروح النادى الأول ، و بعدين نروح اسماعيلية
يسكت الأب فى يأس من إقناع ولده ، و يضع همه فى الأكل

الأم : طيب تعالى كلك لقمة ... إسند بيها نفسك

وائل : يا ماما ما انت عارفة ... لما يكون فيه ماتش للأهلى مبعرفش آكل و لا أشرب

الأم : زى ما يكون حيقبضوك ... الله يخرب بيت الكورة على اخترعها

وائل : ( مبرما) يووووه
ثم يدخل حجرته ، و يخرج موبايله و يضرب رقماً و ينتظر حتى يأتيه الرد

وائل : إيه يا جورج ... إنت لسة نايم ؟ ..... طيب يلا يا عم عشان منتأخرش .... عبد الرحمن ؟ ... لا يا راجل أروح مع مين ... مش هاروح معاه ... ده واد إتم ... يا عم لأ أنا و انت بس ...... حعدى عليك و نطلع على النادى الأتوبيس حيتجرك الساعة حداشر بالظبط ... مش عاوزين نتأخر .... آه حنلحق ... ما احنا حنمشى وقت صلاة الجمعة بتبقى الشوارع فاضية ....يلا بيس(4) ... بقولك ....متنساش تجيب الزمارة معاك
طبعاً فهمنا من هذا الحوار أن (وائل) له صديقان هما (جورج) و ( عبدالرحمن)
(جورج) لذيذ و لطيف و جميل الصحبة ، أما (عبد الرحمن) إتم و رخم و كلاويه ساقعة ، و لا حول و لا قوة إلا بالله
و الأهم من ذلك أن (جورج) أهلاوى صميم ، يعنى دمه أحمر على رأى (وائل) ، اما ( عبد الرحمن) فدمه ماسخ
خرج من الحجرة بعد أن أكمل ارتداء ملابسة ، و سلم على أبويه و خرج
كان بيت صديقه(جورج) قريباً من دارهم ، فوصل إليها سريعاً و اشترى الجريدة الرياضية فى طريقه ليتابع آخر الأخبار فكان شكله عجيباً نوعاً ، فالطبلة فى يمينه و الجريدة فى يساره
أرسل رنة إلى موبايل (جورج) فنظر من الشرفة و أشار له أنه (نازل فوراً)
لحظات و نزل (جورج) يحمل الزمارة ، و عانقا بعضهما و طبع كل منهما أربع قبلات على خد صاحبه
جورج : ما تيجى يا بنى نكلم (عبد الرحمن)

وائل : فكك منه بقى يا
جورج ....يلا إحنا عشان منتأخرش
ركبا إلى النادى ووصلا فوجداً أعداداً كبيرة قد سبقتهم وقد وقفوا أمام بوابة النادة تهتف للفريق بكل حماس و قوة
كانت الساعة لم تبلغ العاشرة بعد ، فظلوا فى هذا (العبط) حتى جاوزت الساعة الحادية عشر ، و أخيراً وصلت الأتوبيسات فخفوا إليها و اتخذوا مقاعدهم و انطلقت الأتوبيسات ليس إلى الاسماعيلية مباشرة و لكن لتذهب بهم إلى فرع النادى الثانى فى مدينة نصر فوصلوا إلى هناك مع ارتفاع صوت الأذان فقام أحد المشجعين و كان سنه قد جاوز الخمسين و أشار إلى المشجعين داخل الأتوبيس أن أنصتوا إلى صوت الأذان ، فسكتوا جميعاً و أنصتوا فى خشوع و بعد انتهاء الأذان قال لهم ذلك الرجل الذى هو كبير المشجعين
كبيرالمشجعين : حادعى يا جماعة و كلكم تقولوا آمين من قلوبكم ..... يا رب انصرنا على أعدائنا

المشجعين : ( بصوت قوى ) آمين

كبير المشجعين : يا رب
الأهلى يغلبهم ثلاثة صفر
المشجعين : آمين

كبير المشجعين : يا رب رقق علينا قلب الحكم

المشجعين : آمين

كبيرالمشجعين : يا رب ما تشمتش فينا الزمالكوية

المشجعين : آمين

كبير المشجعين : يا رب بحق اليوم المفترج ده رجعنا مجبورين الخاطر

المشجعين : آمين

كبير المشجعين : يا رب كمل فرحتنا و ادينا الدورى

المشجعين : آمين

كبير المشجعين : إن شاء الله منصورين يا رجاله ... ما دام ربنا معانا

أحد المشجعين : أهم أهم أهم ... الشياطين أهم
المشجعين : أهم أهم أهم ... الشياطين أهم
وائل : الأهلى عمهم ... و حابس دمهم
المشجعين: الأهلى عمهم ... و حابس دمهم
ثم أخيراً امتلأت الأتوبيسات و انطلقت إلى ميدان الوغى و الحرب و النضال ... إلى ستاد الإسماعيلية .......حيث المباراة المرتقبة.
و كانت أصواتهم و تشجيعاتهم عالية جداً حتى أنهم قد مروا فى طريقهم على مسجد يصلى الجمعة فلم يخفضوا من أصواتهم .
و كانت الأعلام تخرج من نوافذ الأتوبيس عليها شعارات النادى و التشجيع
خرجوا إلى الطريق الدائرى ، و تشجيعهم ما زال مستمراً
أحد المشجعين : بس الحكم بتاع المرة اللى فاتت كان ابن ( .....) ، كان حيضيع علينا الماتش
طبعاً ما بين القوسين سب للدين ، و هذا شيء مألوف فى مثل هذه المواقف
أحد المشجعين : على الله يجيبوا واحد غيره المرة دى
كبير المشجعين : آه لازم ... و إلا حنخليها ضلمة
أحد المشجعين : دا إحنا نولع لهم فى الاستاد
أحد المشجعين : بس بتوع الأمن ولاد ( ..... ) حا طين نقرهم من نقرنا
أحد المشجعين : ده واحد فيهم بن حرام ضربنى المرة اللى فاتت ضربة بعصايته خلانى ما عرفتش أقعد لمدة أسبوع
أحد المشجعين كان يلبس فانلة داخلية ممزقة و قد دهن وجهه كله بالأحمر و حلق شعره بالكامل قام ووقف فى وسط الأتوبيس
و لف نفسه بالعلم الأهلاوى الغالى ، و ظل يهتف للأهلى و هم يرددون وراءه و اشتعل حماسهم و كان يزيد كلما اقتربوا
كبير المشجعين : بقولكم إيه يا رجالة .... عاوزين نبقى رجالة بجد ... لو ورينا الحكم العين الحمرا حيعمل لنا حساب و حيخاف يعمل حاجة غلط .
أحد المشجعين : احنا وراك ... اللى حتقول عليه حنعمله
كبير المشجعين : العيال بتوع الاسماعيلية ولاد ..... (سب الدين ) مستبيعين .......... و مستحلفين لينا من المرة اللى فاتت لما ضربناهم فى الاستاد بتاعنا .... عاوزين نبقى كلنا مع بعض ... لو اتفرقنا حيستفردوا بينا و حيضربونا
مال جورج على وائل و سأله
جورج : انت جبت المبايل معاك ؟
وائل : آه ... ليه
جورج : ممكن يكون فيه لبش ... كنت سيبه
وائل : لبش مين يا عم ... دا إحنا ناكلهم
جورج : أنا سبت موبايلى يا عم
أحد المشسجعين : (بصوت عال ) يا اسماعلية يا اسماعلية ... حانهدك و قلوبنا قوية
المشجعين : ( بحماس شديد ) يا اسماعلية يا اسماعلية ... حانهدك و قلوبنا قوية
مشجع آخر : ( يبدو أنه متخلف ) يا اسماعلية يا اسماعلية ... حنضربك بالجزمة
كبير المشجعين : اقعد ياد يا بن ....( شتمه بأمه ) ...مش قلتلك متشجعش تانى .... تشجيعك كله بايظ
المشجع المتخلف : انت دايماً كاسفنى كده يا كابتن ؟
كبير المشجعين : ياد مش ماشية ... السجع بايظ
مشجع آخر : يا اسماعلية يا بلاليص .... حنرجعكوا بلابيص
كبير المشجعين : أقعد ياد انت كمان ... إيه بلابيص و بلاليص دى
ثم قام و التفت إليهم و تنحنح و بدأ فى إلقاء درسه
كبير المشجعين : يا كباتن التشجيع ده فن .... لازم يكون الندا على السجع ... و لازم يكون كلمتين و رد غطاهم ، و يكونوا فى الصميم .... و اللى بيهتف يكون صوته قوى ... عشان يملا المشجعين حماس
المشجعين : تمام يا كابتن
كبير المشجعين : و مش عاوزين نزهق و لا نتعب ... طول الساعة و نص نشجع فريقنا و نشتم فريقهم ... دى حرب و لازم نكسبها ، ماشى يا رجالة ؟
المشجعين : (بجنون) ماشى يا كابتن
كبير المشجعين : و مش حانمشى اللى كلنا مع بعض ... مش حنسيب حد ورانا ... ماشى يا رجاله
المشجعين : (بجنون) ماشى يا كابتن
ظلوا كذلك يهتفون و يصرخون و يتشنجون بمتهى الجنون
وصلت الأتوبيسات إلى ستاد الاسماعيلية و دخلوا الاستاد و ذهبوا إلى المدرجات الخاصة بهم قبل موعد المبارة بأكثر ثلاث ساعات ، و كان مجلسهم فى الشمس الحارقة فلم يفت ذلك فى عضدهم ، فالمهمة التى جاؤوا من أجلها أرفع و أجل من كل التضحيات .
قسموا أنفسهم مجموعات كل مجموعة لها دور مؤثر ، فهناك حاملى اللافتات الكبيرة ، و هناك حاملى الآلات الموسيقية كالطبل و الزمارات ، و هناك المشجعين بالهتافات
ثم بدأوا فى المناوشات بينهم و بين جمهور الاسماعيلى
أحد المشجعين : يا اسماعيلى يا غلبان .... طول عمرك دايماً خسران
فرد عليهم مشجعى الاسماعيلى بهتاف مماثل و هكذا طوال ثلاث ساعات كاملة ، بمنتهى الحيوية و النشاط
و أخيراً بدأت المباراة و ارتفعت الهتافات الجنونية من مشجعى الفريقين و السباب بأقذع الشتائم و سب الدين لأتفه الأسباب و كان معظم المشجعين لا يشاهد المباراة بل و يعطى للمعلب ظهره ، و مر الوقت و قاربت المباراة على الانتهاء و ما زال التعادل هو سيد الموقف كما يقولون
و انتهى الوقت تقريباً ، ثم احتسب الحكم على فريق الاسماعيلى ضربة جزاء فى الوقت بدل الضائع
فاشتعلت المدرجات ، و زاد السباب و الشتم و سب الدين، و كل يغنى على ليلاه ، فهذا يصرخ من ظلم الحكم ابن (.... ) و هذا يصرخ من الفرح و أن عدالة السماء قد نزلت على استاد الاسماعيلية لترد لهم حقهم السليب .
و احتضن (وائل) (جورج) فى فرح و هم يمنون أنفسهم
و تقدم أحد اللاعبين متصدراً لضربة الجزاء و سكت الجميع ، و سدد اللاعب ضربة الجزاء فصدها لاعب الاسماعيلى
و دب الجنون فى مشجعى الاسماعيلى ، و صرخوا فى فرحة شديدة ، كذلك صرخ مشجعى الأهلى من الغضب و شتموا اللاعب الذى أضاع ضربة الجزاء بأقذع الشتائم
ثم أفاق الجميع على صافرة الحكم ، و هو يعيد ضربة الجزاء ، فقد تحرك الحارس حركة غير قانونية
و كأن بركاناً من الغضب انفجر فى الاستاد . فلت عيار المشجعين من كلا الفريقين ، و رمى مشجعى الاسماعيلى بزجاجات المياه و الطوب على الحكم و الملعب و شتموا الحكم و سبوا له الدين ، و اعترض اللاعبون و اعترض الجهاز الفنى للاسماعيلى ثم لم يجدوا بداً من تنفيذ كلام الحكم و أعيدت ضربة الجزاء و هذه المرة أحرز هدفاً ، و بعدها بدقيقة واحدة ارتفعت صافرة الحكم معلنة انتهاء المباراة بفوز الأهلى .
طبعاً لك أن تتخيل مقدار الفوضى التى لحقت انتهاء المباراة
خرج اللاعبون فى حراسة الأمن ، و امتلأت أرض الملعب بزجاجات المياة و الطوب
الأدهى من ذلك أن السور الذى يفصل بين مشجعى الفريقين قد تحطم و دخل مشجعى الاسماعيلى على مشجعى الأهلى كأنهم الجراد فقد كانوا يفوقونهم عدداً و عدة و عتاداً ، و بدأ الهجوم التترى ، و لم تفلح مجهودات رجال الأمن الأفذاذ فى صد هذه الجحافل التى أرادت أن تشفى غليلها فى مشجعى الأهلى
انقضوا عليهم انقضاضة الصاعقة ، فهزم جيش الأهلى و رجع القهقرى و تشتت شمله
و أمسك (جورج) يد (وائل) و انطلقوا يهربون بنتهى الرعب
جورج : ( يلهث ) يلا بسرعة يا وائل دول قربوا مننا
وائل : يلا بسرعة
و جرى (جورج )و تبعه (وائل ) بمنتهى السرعة ، و لكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن
تعثر (وائل) فى كرسى مقلوب فسقط على الأرض فترك (جورج) يده و فر بجلده ، و نظر إلى حيث (وائل) فوجد أربعة من مشجعى الاسماعيلى ضخام الجثث يحملون (وائل) و يرجعون به إلى صفوفهم الخلفية
فأسرع (جورج) أكثر ليهرب و رأى كبير المشجعين :
جورج : إلحق يا كابتن وائل اتخطف
كبير المشجعين : تعرف تقول يا فكيك .... اهرب بحلدك أحسنلك ... متمعملش فيها بطل ... أحسن يقطعوك
طبعاً الأخ ( جورج) لم يكن فى حاجة إلى هذه الوصية ، فكانت خطواته أسرع من أنفاسه
أما (وائل) المسكين فقد وقع فى يد أربعة من المشجعين المسجلين خطر
أمسكوه و (زنقوه) فى ركن ، فكاد (وائل) أن يبول على نفسه من الرعب
كبيرهم : انت بقى أهلاوى مش كده
وائل : و المصحف لاشجع الاسماعيلى يا كابتن
أحدهم : الواد ده أنا عارفة ... ماشى وراء الأهلى فى كل ماتش
وائل : الله يلعن أبو الأهلى على أبو اللى عايزين يشجعوه .... و حياة ربنا ما حاشجعه تانى
كبيرهم : نعمل فيك إيه ؟
وائل : اعتقونى لوجه الله
كبيرهم : قلعوه ملط

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف rewan في السبت يوليو 10, 2010 9:54 am

هههههههههههههههههههههه
بصراحه حموت من الضحك
بجد الحلقات مميزه اوى
وليها طابع جديد
تسلمى على القصه الجنان ده



rewan
مشرفه قسم الموضيع المختلفه
مشرفه قسم الموضيع المختلفه

تعاليق :



يا سيسى يا مشرفنا ^_^


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف أسماء في السبت يوليو 10, 2010 2:18 pm

هههههههههههههههههههههههه


جاكده جدا بس ليه كده مطلعه الأسماعلويه ولا الأشرار


تسلم أيدك استمرى



أسماء
مراقب عام
مراقب عام

تعاليق : لا تتوقع من الناس كل شىء................


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الأحد يوليو 11, 2010 4:39 am

اين انتى ياحشريه




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف الحشريه في الأحد يوليو 11, 2010 5:25 am

سمع طارق أذان الجمعة و هو بعد ما زال نائماً ، ففتح عينيه فى إرهاق ثم تثائب فى كسل ، و أغمض عينيه ثانية ، و لكن صوت الأذان كان عالياً ، فأزاح الغطاء و جلس مكانه يفرك فى عينيه و يهرش فى رأسه
لم يكن من عادته أن يصلى الجمعة و لكن هذه المرة أراد أن يتغلب على كسله ، و لكن جفناه ثقيلان كأنهما جبلان
حدثته نفسه أن يعود إلى النوم ثانية و استحلى هو هذا النداء ، ثم نفض رأسه فى قوة كى يفيق ، و يبعد هذا الخاطر عن رأسه
ثم تذكر أنه لم يصل الصبح ، فتضايق و استغفر ثم نادى أمه
فأتت أمه و على يديها أثر رغاوى مسحوق الغسيل
الأم : صباح الخير يا طارق .... إيه اللى صحاك دلوقت ؟ لسة بدرى على الشغل
طارق : يا ماما مش أنا قلت لك صحينى أصلى الصبح ؟
الأم : ما هانش على أصحيك و انت جى تعبان بالليل(1)
طارق : ( ما زال يفرك فى عينيه) يا ماما مينفعش ... ابقى صحينى أصلى ياماما بعد كده
الأم : حاضر يا حبيبى .... ربنا يقوى إيمانك
ينزل (طارق) رجليه و يضعهما على الأرض و هو ما زال جالساً على السرير و يضع مرفقيه على ركبيته و يضع رأسه على كفيه
الأم : انت حتقوم خلاص ؟
طارق : آه ياماما حاروح أصلى الجمعة
الأم : ( باستغراب) حتروح تصلى الجمعة ؟
طارق : آه ... و بعد كده مش حاسيب الصلاة تانى
الأم : ربنا يكرمك يا بنى ... عقبال أخوك
طارق : خالى (كرم ) ما اتصلش ؟
الأم : اتصل و قال إنه جاى النهاردة ... و يمكن يبات معانا كام يوم
طارق : و الله ؟ اشمعنى ؟
الأم : أصله بيوضب فى شقته
طارق : طيب كويس أصلى كنت عاوزه ضرورى
طارق : أمال بابا فين ؟
الأم : ( و هى تخرج من الحجرة) راح يصلى ... حتلاقيه فى الجامع
ثم ينهض بكسل و يدخل الحمام ليتوضأ ، ثم ارتدى ملابسه و نزل إلى مسجد شارعهم
كان المسجد متوسطاً فى المساحة لا هو بالكبير و لا هو بالصغير ، و لكنه للأسف أوكل به إمام و خطيب لم يحبهم أهل الحى ، من أجل ذلك كان الإقبال على المسجد ضعيف جداً ، حتى أنه فى يوم الجمعة لا يكاد نصف المسجد يمتلأ ، و معظم المصلين من كبار السن و أصحاب المحلات المحيطة
و انصرف الناس إلى مسجد من مساجد أنصار السنة ، لأنهم كانوا يسمعون فيها خطبة قيمة و الإمام صوته شجى و قراءته طيبة
دخل طارق إلى المسجد و كان الخطيب قد بدأ الخطبة فنظر يبحث عن مكان فارغ فوجد مكاناً فى آخر المسجد شبه مظلم ووجد أباه و ليس جواره أحد .
وجده قد ارتكن إلى حائط المسجد و قد راح فى نوم عميق و فتح فمه و علا صوت غطيطه ، فذهب و جلس بجواره(2) و جعل يوقظه و أخيراً بعد محاولات كثيرة انتبه
الأب : هه ... فيه إيه ؟
طارق : قوم يا بابا ...
الأب : عاوز إيه؟ ... فين أمك ؟
طارق : ( يهمس) قوم يابابا إحنا فى الجامع ... انت مش حتبطل حكاية النوم دى ؟
الأب : ( يتمطى )منمتش و لا حاجة أنا صاحى أهه
طارق : قوم يا بابا اتوضى
الأب : ليه ؟
طارق : عشان نمت
كل هذا و الخطيب يخطب(3)
الأب : لأ .. ما أنا واخد بالى ... عملت حسابى و قاعد كويس ... بس انت إيه اللى جابك النهاردة يعنى ؟
هز (طارق ) كتفيه و لم يرد ثم التفت إلى الخطيب يسمع ما تبقى من الخطبة ، و أسند الأب رأسه إلى الحائط ثم بعد قليل سافر مرة أخرى و قد اطمأن أن (طارق ) بجواره سوف يوقظه عند الصلاة ، ثم ارتفع صوت غطيطه ، والتفت إليه وائل فانتقلت إليه عدوى النوم الذى لم يشبع منه بعد ، فتثاءب بقوة و تثاقلت أجفانه فظل يقاوم النوم ، و لكن الحق يقال ، كان النوم أقوى منه و معركته الشرسة معه انتهت لصالح النوم ، فأسند طارق رأسه على الحائط و أغمض عينيه و راح فى سبات عميق .....
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
انتهت الخطبة و أقيم للصلاة و صلى الناس و بدأوا يخرجون من المسجد ، و ما زال (طارق) و أبوه نائمين
و انتبه إليهم (عواد) خادم المسجد فخف إليهما و جلس بجوار الأب يهزه برفق
عواد : حاج (عبدو) ... حاج (عبدو ) ... قوم يا حاج
يفتح أبو (طارق) عينيه فى صعوبة و هو غير منتبه لم يجرى ، فلما رأى (عواد) أدرك الموقف
عبده : إيه يا عواد .... قاموا الصلاة ؟
عواد : صلاة إيه يا أبو (طارق) ما صلينا و خلاص
عبده : بجد و الله ؟
عواد : مصلتش قدام ليه كنا صحيناك ؟
عبده : ( بخجل ) الواد (طارق) ابنى كان قاعد جنبى و قلت إنه حيصحينى
يشير عواد إلى (طارق) الذى أسند رأسه إلى الحائط هو الآخر و قد ذهب فى سبات عميق
فينهض الأب بحياء ليوقظ ولده النائم
عبده : طارق ... طارق ... قوم
يفتح طارق عيناه ثم يدرك الموقف فينتفض فزعاً
طارق : هم صلوا يا بابا ؟
عبده : آه صلوا
طارق : و مصحتنيش ليه يابابا ؟
عبده : أنا كمان كنت نايم
طارق : ( بأسف) يعنى المرة اللى آجى فيها تروح على نومة ؟
ثم اتلفت أبوه إلى (عواد)
عبده : حد أخد باله يا (عواد) ؟
عواد : لأ يا أستاذ( عبده)
عبده : الحمد لله ... مش عارف صلاة الجمعة دى زى ما يكون فيها منوم
ثم يخرج و (طارق) و يصعدان إلى المنزل ، فتستقبلهم الأم باشة
الأم : عينى عليكو باردة ... أيوه كده عشان ربنا يرضى علينا
طارق : بقولك إيه ياماما ... جهزي لى الفطار عشان متأخرش على الشغل
الأم : من عينى يا حبيبى
ثم تسرع إلى المطبخ لتعد طعام الإفطار ، فى حين يدخل هو غرفته يصلى الصبح و الظهر
انتهى من الإفطار سريعاً ثم ارتدى ملابسه و سلم على والديه و انطلق إلى عمله
**********************
وصل (طارق)إلى عمله قبل موعده بربع الساعة فذهب ليسلم على الحاج فوزى صاحب المعرض
طارق : سلامو عليكم يا حاج
فوزى : أهلا يا طارق ... أخبارك إيه ؟
طارق : الحمد لله يا حاج
فوزى : بقولك إيه يا طارق ..
طارق : أأمر يا حاج
فوزى : الشيخ صبرى اتصل النهاردة و قال إنه مش جاى ، خليك معايا النهاردة ممكن أطلب منك شوية حاجات
طارق : تحت أمرك يا حاج .... بعد إذنك
ذهب إلى حجرته و جلس على المكتب فوجد المصحف الذى أهداه إياه ( صبرى) ، فأمسكه و جعل يقلب فيه
و جعل يتذكر آخر مرة أمسك فيها بالمصحف ، كانت فى رمضان الفائت ، و هاهو رمضان هذا العام على الأبواب ، إذن فقد مر عليه عام كامل لم يسمك فيها مصحفاً بيده و لم ترى عينه فيها كلام الله عز وجل .
أحس حنيناً نحو المصحف ففتحه و أخذ يقلب فيه و يبحث عن سورة (الرحمن) فقد كان يحبها ، فلم يفلح بحثه
طبعاً أى قارئ متمرس للمصحف يجد أى سورة بسهولة.
فتح الفهرس و بحث عنها حتى وجدها و بدأ يقرأ فيها .... سمع من خطيب المسجد أنها عروس القرآن (4) .... و كان لها قصة لا يذكرها (5)، بدأ القراءة ... الرحمن ... علم القرآن ... خلق الإنسان ... علمه البيان
و استغرق فى القراءة و أحس لها حلاوة فى قلبه
و ظل كذلك حتى أذن لصلاة العصر فقام و صلى معهم طبعاً مأموماً بالشيخ (شكرى)
و ذهب إلى مكتبه و هو يستشعر مللاً ، فما من أحد يكلمه و ما من عمل يقوم به ، ثم تذكر طفايات الحريق فقام و طاف بها فوجد أنها على ما يرام
بعد قليل جاءه الساعى يستدعيه إلى مكتب الحاج (فوزى)
دخل المكتب فإذا الحاج جالساً خلف مكتبه و أمامه تجلس سيدة من النوعية التى يراها فى الأفلام
متبرجة تبرجاً شديداً ، رائحة عطرها(6) قوية جداً ملابسها قصيرة ضيقة
لما رآها أُخِذ بشدة فلم يتكلم و لم يسلم ووقف مرتبكاً لا يدرى ما يصنع ، و كان الحاج(فوزى9 منهمكاً فى الحديث مع السيدة
فوزى : إن شاء الله حتعجبك يا شريفة هانم ... إحنا شغلنا معروف
شريفة : ما أنا جيت على السمعة يا حاج .... العميد (شعبان) هو اللى شكرلى فى عربياتك
فوزى : العميد (شعبان الشرقاوى ) هو انت تعرفيه ؟
شريفة : أنا بنت خالته
فوزى : يا أهلاً و سهلاً ... طيب مش تقولى ... دا انت صاحبة مكان
شريفة : ميرسى يا حاج
فوزية : طيب ممكن أجربها يا حاج ؟
فوزى : يا سلام .... انت تؤمرى
ثم التفت إلى (طارق)
فوزى : روح خلى الشيخ شكرى يخرج التيوتا الزرقا و يسيب المفاتيح فيها ، و تعال لى
يخرج طارق بسرعة ليخبر (شكرى) ثم عاد بسرعة
كانت الهانم تشرب مشروباً بارداً و الحاج (فوزى) يكلمها بحرارة
فوزى : أنت شرفتينا يا مدام
شريفة : ميرسى خالص يا حاج ... إنت جانتى خالص
فوزى : يا ريت حضرتك تسلمى لنا على سيادة العميد ( شعبان) و تبلغيه تحياتنا
شريفة : يوصل يا حاج
فوزى : (لـ طارق) خلاص يا طارق ؟
طارق : كله تمام يا حاج
فوزى : بص يا (طارق) الشيخ صبرى مجاش النهاردة ... فأنا حاطلب منك طلب
طارق : أأمر ياحاج
فوزى : إنت حتروح مع الهانم و هى بتجرب العربية
طارق: (و هو يكاد يقفز فرحاً ) حاضر يا حاج
شريفة : طيب أنا حقوم أجربها و ارجع تانى ياحاج
فوزى : أنا حاجى أوصل حضرتك
شريفة : مفيش داعى للتعب يا حاج
ثم تعبث فى حقيبتها و تخرج جاوز سفر و تمد به يدها للحاج
شريفة : باسبورى يا حاج
فوزى : ليه إن شاء الله ...عيب يا (شريفة) هانم ... هو انت زبونة ولاَّ إيه إنت صاحبة مكان ... و الله ما يحصل
شريفة : الأصول ما تعزلش يا حاج
فوزى : خلاص أنا حلفت .... و بعدين إحنا لينا نظرة فى الناس ... اتفضلى أما أوصلك
شريفة : ( تضع جواز السفر فى حقيبتها ) خلاص يا حاج اللى تشوفه
يخرجان و طارق فى إثرهما حتى يصلان إلى السيارة التى وضعوها أمام المعرض ، فيتفح لها أحدهم الباب و يهمس الحاج (فوزى) فى أذن (طارق)
فوزى : إركب جنبها و خليك صاحى ... إوعى تخليها تبوظ حاجة فى العربية
طارق : حاضر يا حاج
فوزى : ربع ساعة و ترجعوا علطول
طارق : حاضر يا حاج
يركب طارق بجوارها و هو فى منتهى الضياع ، فهذه أول مرة يركب سيارة فخمة كهذه و الأدهى أنه يركبها بجوار امرأة مثلها
انطلقت بالسيارة فى نعومة المحترفين و (طارق) يراقبها فى هيام،فأحست به و التفت إليه و هى تبتسم ابتسامة أطارت ما بقى له من عقل
شريفة : إسمك (طارق) مش كده ؟
طارق : آه
شريفة : بتشتغل فى المعرض بقالك كتير ؟
طارق : آه ( ثم ينتبه) لأ .. النهاردة تانى يوم
شريفة : ( تضحك بخلاعة) و بتعرف تسوق بقى يا (طارق) ؟
طارق : لأ ... مبعرفش أسوق
شريفة : لأ لازم تتعلم .... تحب أعلمك ؟
طارق : تعلمينى ؟
شريفة : آه ... ما انفعش ؟
طارق : لأ ... مقصدش
شريفة : انت عندك كام سنة يا (طارق) ؟
طارق : عندى 22 سنة
شريفة : و بتدرس يا (طارق)
طارق : آه ... أنا فى كلية التجارة
تبتسم له شريفة ، ثم فجأة يتقلص وجهها و يبدو عليه الألم و تمسك بصدرها ، فيشعر (طارق) بالذعر
طارق : إيه ... فيه إيه ... مالك ؟
شريفة : مش عارفة آخد نفسى ... أصل أنا عندى الربو
ثم تركن السيارة على جانب الطريق و تفتح حقيبة يدها تبحث فيها عن شيء ما
شريفة : هو فين العلاج ... أنا نسيته و لا إيه ؟
طارق : علاج إيه ؟ إنت بتاخدى علاج ؟
شريفة : أيوه ... يظهر إنى نسيته
ثم أمسكت صدرها فى قوة و جعلت تشهق بعنف و كأنها تستجدى نسمات الهواء
فأحس طارق رعباً لم يحسه قبل ذلك
طارق : طيب و بعدين ...
شريفة : فيه أجزخانه قريبة من هنا
طارق : طيب يلا بسرعة
تنطلق بالسيارة مرة أخرى فى إعياء حتى تقف أمام صيدلية على الجانب الآخر من الطريق العكسى ، و تحاول أن تفتح الباب فشعرت بإعياء شديد فأسندت رأسها على المقعد
طارق : إيه مش قادرة تنزلى ؟
تهز شريفة رأسها نفياً و لا ترد
طارق : طيب اسمه و أنا أجيبهولك ؟
شريفة : (و صوتها لا يكاد يسمع) تستستين
طارق : إيه ؟
شريفة : تستستين
و تفتح حقيبتها و تخرج له ورقة من فئة الخمسين جنيهاً و تعطيها له فيأخذها و يجرى إلى الصيدلية ، و يدفع الباب الزجاجى و يقتحمها و يجرى إلى الصيدلى فيجده مشغولاً مع زبون آخر فيقاطعه
طارق : لو سمحت يا دكتور
الصيدلى : لحظة واحدة
طارق : معلش لو سمحت ... الحالة خطيرة
فيلتفت إليه الصيدلى مهتماً
الصيدلى : خير ؟
طارق : عاوز (تستستيس )
الصيدلى : إيه ؟
طارق : (تستستيس )
الصيدلى : ده بتاع إيه ده ؟
طارق : ده بتاع الربو
الصيدلى : مفيش حاجة اسمها كده
طارق : الله يخليك دور كويس ... دى الست بتموت
الصيدلى : يا بنى و الله ما فى حاجة اسمها (تستسيس)
طارق : طيب أعمل إيه دلوقتى ؟
الصيدلى : روح هاتلى الروشتة ... و لا هاتلى إسم الدوا صح
طارق : حاروح أسألها تانى و أجيلك
يخرج طارق جرياً من الصيدلية و يذهب حيث ترك (شريفة) و السيارة
طبعاً كلنا نعلم أنه لا توجد ( شريفة ) و لا توجد سيارة و لا يحزنون
و أكيد كلنا توقعنا أن السيدة المحترمة (شريفة) هانم ما هى إلا لصة سيارات محترفة
كل هذا لا يهم .. الذى يهمنا هو بطل قصتنا ... الشاب المطحون (طارق) .......يا ترى ماذا حدث له ؟
----------------------------------------
إلى اللقاء مع المشهد اللى بعد كده

الحشريه
عضو فعال
عضو فعال


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات شاب روووووووووووووووووووووش طحن........

مُساهمة من طرف rewan في الأحد يوليو 11, 2010 3:47 pm

يا عينى عليك يا طارق

وبعدين ايه ال حصل لوائل فى المباراه
انا متشوقه اوى وعاوزه اعرف ال حصل

تسلمى يا حشريه

منتظرين دائما



rewan
مشرفه قسم الموضيع المختلفه
مشرفه قسم الموضيع المختلفه

تعاليق :



يا سيسى يا مشرفنا ^_^


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى