حبيبتى مين
ا ميت أهلا وسهلا تفضــل اقعد على اي طرابيزة انت تحبهــا., بس شكلك أنت اول مرة تنورنــا..]خد بالك القعدة بمشاريب ...] ,اه صح بقلك ايه... أنت لازم تسجــل عندناعلشان تبقي حبيبنــا , بالزوق بالعافية هتسجــل ..ماتبصليش كده بقلك على الطلاق لتسجل يلا دووس هنا وسجل ولازم تشارك.كمـان.هينزلك خصم عالمشاريب لما تشارك معـانا
فريق الاداره
magic.......ابو تريكه
اضـغـط [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]هـنـا[/URL] لـدخـول فـى [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]عـالـم غـريـب[/URL]اضغط هنا لدخول فى عالم غريب
المواضيع الأخيرة
» ايون عملالك عمل
من طرف maged الجمعة يوليو 21, 2017 11:06 pm

» {..يــا غير مسجل إنـا نحبك في الله .‘.
من طرف maged الجمعة يوليو 21, 2017 11:00 pm

» خلاص هتبعد
من طرف طعم البيوت الثلاثاء يوليو 18, 2017 11:07 am

» افتراضي حين تموت المنتديات
من طرف ابو تريكه الأربعاء مايو 10, 2017 12:44 pm

» ورجعنا تاني من جديد ميين معايا هنا
من طرف ابو تريكه الأربعاء أبريل 27, 2016 2:56 pm

» تنويه من منتدى حبيبتي مين\\هموووووووسة
من طرف نغم السبت مايو 02, 2015 8:04 am

» رحلة وادى الريان فقط 135 ج مع إيجيبت سول ترافيل
من طرف egyptsol الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الهجره الغير شرعيه رحلات بين الياس والرجاء
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:10 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : أفرجوا عن قانون تنظيم المظاهرات
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:09 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الاضرابات الفئويه وتأثيرها علي الامن القومي المصري
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:07 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:06 am

» دع القلق وابدا حياتك من جديد
من طرف طعم البيوت الأحد مايو 18, 2014 10:14 am

» موقع للادعية والاذكار
من طرف طعم البيوت الأحد أبريل 27, 2014 12:00 pm

» فاكيوم هواء بافضل الاسعار
من طرف تايجر باك الإثنين أبريل 14, 2014 9:46 am

» عندما تموت الحياه
من طرف mawada samy السبت فبراير 08, 2014 4:36 pm

» تحميل دعاء الانبياء للقارئ صلاح الجمل
من طرف alaaking الأحد ديسمبر 29, 2013 2:16 pm

» كلمات باللهجة الجزائرية و معناها الكل يدخل و .......؟؟
من طرف lou bna الخميس نوفمبر 14, 2013 10:35 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو تريكه - 9613
 
طعم البيوت - 4354
 
هموسة - 4351
 
abdo - 3190
 
safy - 2535
 
سينا - 2495
 
arch_mona - 2470
 
magic - 2286
 
fo2sh - 2178
 
rewan - 2068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 241 بتاريخ الأحد يناير 22, 2012 4:54 pm
دخول

لقد نسيت كلمة السر

منتدى البرامج
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

الزوار

خاص..لحبايبنا الأطفال ..

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يناير 19, 2011 4:00 pm




بما انو كل يوم بيغلبونا لحتى ينامو


وكل يوم بدهم قصة جديدة

لأنهم طبعا ملو القصة اللي بنحكيها حفظوها اكتر منا ههههههه

فكرت انو نعمللهم موضوع خاص فيهم

متجدد كل يوم قصة جديدة

رح يحبو القصص ويحفظوها

ولما يكبرو رح يحكوها لأولادهم

ويقولو

ماما سلام بيوم كتبتها على منتدى حبيبتي مين

وقراها بابا او ماما وحكولنا اياها وحفظناها

كل يوم شي جديد يا اغلى ما وهبتنا اياهم الحياة


مع خالص محبتي همووووووووووووووووووووووووسة


عدل سابقا من قبل همس الياسمين في الإثنين يوليو 25, 2011 6:56 am عدل 3 مرات




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يناير 19, 2011 4:02 pm

لكي تجعل القصة راسخة
في ذهن الطفل أجعله يجيب على الأسئلة بنفسه لتتأكد من فهمة وأنتباهه للقصة
فعندما تجده يجيب على الأسئلة أجابة صحيحة حاول مكافأته ولو بقبلة على
جبينة وبحضن دافيء ليتعلم فيما بعد أن لكل قصة هدف نتعلم منه عندما ننتبه
جيداً لنفهم ما يقال

حكايتنا اليوم عن

أشرف خلق الله ( محمد صلى الله عليه وسلم)

إبدأ مع الطفل بالتدرج

مولده ونسبه :

ولد
الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة يوم 30 أفريل سنة 571 ومات أبوه
قبل مولده بشهرين وهو عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القرشي فرباه وكفله
جده عبد المطلب وكان من زعماء قريش ورؤسائها وهو الدي سماه محمدا . ونشأ في
أسرة عريقة في الشرف والمجد والبطولة والسيادة فهو محمد بن عبد المطلب بن
هاشم بن عبد مناف بن قصي .


أما أمه فهي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة وكانت كدلك من أشرف العائلات القرشية المشهورة بالمجد.

نشأته :

نشأ
وتعرع في الصحراء العربية وبالضبط في قبيلة بني سعد وكان الشرف للسيدة
حليمة السعدية أن أرضعته من حليبها ونشأ في الصحراء حيث الهواء النقي
والأعراب الفصحاء ومكث هناك أربع سنوات كاملة .


رجوعه إلى مكة :

لما
عاد إلى مكة كان عمره آنداك أربع سنوات ومكث بجانب أمه إلى أن ماتت بعددلك
بسنتين فتكقل به جده عبد المطلب وأحسن إليه كثيرا فلما مات هو كذلك بعد
مرور سنتين كفله عمه أبو طالب إلى أن شب عن الطوق وأصبح رجلا .


عمله :

اشتغل
رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتجارة مثل جميع شبان قريش في دلك العهد.
وكان جميع الناس يشهدون له بالاستقامة والصدق والأمانة والنزاهة فسموه
الأمين .


زواجه :


كانت
تعيش في دلك الوقت سيدة غنية تسمى خديجة سمعت به وما يتميز به من الأمانة
فعرضت عليه ان يتاجر لها بمالها فوافق فاكتسبت بسبب أمانته واستقامته
أموالا كثيرة . وهنا لما رأت ذلك رأي العيان طلبت منه أن يتزوجها فوافق
وكان سنه يوم تزوجها خمسا وعشرين سنة وكان سنها هي أربعين سنة وكانت تحبه
ويحبها وولدت جميع أولاده إلا إبراهيم وعاشا مع بعضهما البعض أكثر من 25
سنة وهما سعيدان كأحسن ما تكون السعادة الزوجية وماتت في السنة الثالثة قبل
الهجرة رضي الله عنها.


أوصافه وأخلاقه

كان
الرسول صلى الله عليه ليس بالطويل ولا بالقصير، أبيض اللون مشربا بالحمرة ،
أسود الشعر ، أدعج العينين ، كث اللحية، عريض الصدر، لين الكف ، جميل
المنظر يحبه كل من رآه ويقول في نفسه ما رأيت أجمل منه .


كان
ذكيا ذكاءا خارقا للعادة وذا عقل كامل واشتهر بالكرم والحلم والشجاعة
والصبر والصدق والإخلاص في السر والعلن، وكان يحب الناس جميعهم سواء كانوا
أصدقاء أم اعداء . وكان يكره الأوثان منذ ان كان صغيرا ، ولا يحضر الحفلات
الدينية التي كانت تقوم بها قريش . وكان يبغض الخمر ويبغض الفواحش كلها ما
ظهر منها وما بطن. وكان يحب الله ويقدسه .يبتعد عن الناس ويختلي في غار
حراء القريب من مكة ليتأمل في جمال الكون وفي مخلوقات الله الكثيرة التي لا
تعد ولا تحصى وبقي على هذه الحال زمنا طويلا إلى ان جاءه الوحي وكلمه
الملك جبريل وقال له اقرأ ، فأجابه رسول الله ما أنا بقارىء، أي لا اعرف
القراءة والكتابة لأنه كان اميا لا يكتب ولا يقرأ فأكرمه الله بالوحي ونزلت
عليه هذه الآية الأولى(اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق ،اقرأ
وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم).



الدعوة إلى الإسلام

أمر
الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يدعو أهله وأقاربه وأصدقاءه الى دين
الإسلام قبل أن يتوسع للناس الآخرين وأن تكون هذه الدعوة سرية. وقد كان من
اوائل من استجاب الى دعوته في بداية الأمر صديقه المخلص الوفي أبو بكر
الصديق وزوجته المخلصة سيدتنا خديجة وابن عمه وكان لا يزال طفلا صغيرا
سيدنا علي بن ابي طالب هؤلاء هم اول من دخل في الإسلام .

استمر يدعو
الى دين الله سرا ثلاث سنوات، ثم أمره الله أن يجهر بالدعوة ويبلغها لجميع
الناس، فغضبت قريش من ذلك وحاربته هو ومن اسلم معه وعذبت المستضعفين من
المسلمين. ولما طال العذاب على انصاره حيث مات من مات ونجا من نجا امرهم
رسول الله أن يهاجروا الى الحبشة فاستجابوا لأمره وتوجهوا إلى إفريقيا
قاصدين بلاد الحبشة وكان يحكمها ملك مسيحي منصف لا يظلم الناس فأكرمهم
وأحسن إليهم وقد كان عدد من ذهب إلى الحبشةمائة مسلم وسبع عشرة امرأة من
المسلمات.


أما الرسول صلى الله عليه وسلم فبقى في مكة صابرا على
إيداء قريش تحت خماية عمه ابيى طالب وقد طلب زعماء قريش من عمه أن يخيره
بين أمرين: ان يمنحوه ويعطوه المال والملك إن اراد أن يكون رئيسا عليهم
وإما ان يبحثوا له عن الدواء والطبيب إن مكان مريضا عقليا مقابل ان يترك
الدعوة لهذا الدين الجديد .. فابى الرسول أن يقبل منهم هذا العرض وأجابهم
بهذا الجواب الخالد "( والله يا عمي لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في
يساري على أن أترك هذا الدين حتى يظهره الله ، أو أهلك دونه).

ولما
مات عمه أبو طالب وزوجته أرادت قريش أن تقتله فذهب إلى الطائف ودعا اهلها
إلى دين الله ولكنهم رفضوا دعوته ورموه بالحجارة فرجع الى مكة وهو متمسك
بالصبر محتسبا ودعا لهم قائلا : اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون )

وواصل تأدية واجب التبليغ بالاتصال بالقوافل العربية التي تاتي إلى مكة للحج فيعرض عليها الإسلام فكانت كلها ترفض دعوته وتع

الهجرة إلى المدينة

امر
الرسول اصحابه بعد رجوعهم من الحبشة ان يتوجهوا الى يثرب، وأخبرهم انه
سيلتحق بهم فذهب إلى يثرب اغلب المسلمين واتخذوها دارا لإقامتهم.

وظل الرسول صلى الله عليه وسلم ينتظر أمر الله بالهجرة صابرا على اذى قريش وتعنتهم ومكرهم.

وفي
يوم من الأيام أجتمع رؤساء قريش في دار الندوة وقرروا بعد ان تشاوروا في
أمر رسول الله ان يهجموا عليه ويقتلوه وهونائم في فراشه ليلا وبذلك يتخلصوا
من هذا الدين الجديد الذي اتاهم به. ولما علم رسول الله بما بيتوه له فارق
مكة مع صديقه المخلص أبو بكر الصديق مختفيا في نفس الليلة التي قرروا قتله
فيها واختفيا في غار ثور بالقرب من مكة في انتظار امر الله وبحثت عنه قريش
ولكنها لم تجده ... ولما رجع القرشيون وانهوا عملية البحث وتأكدوا أنه غير
موجود استأنف سيره الى المدينة فوصلها يوم الجمعة 16 ربيع الأول موافق ل
20 أيلول
622 .
[size=21]
وكان دخوله يثرب يوما مشهودا وخرجت المدينة كلها لاستقباله والترحيب به والسلام عليه.

وكانت النساء يعبرن عن هذه الفرحة الكبيرة ببدء أإنشاد أنشودة جميلة باصوات جميلة وقلن مما قلن :

طلع البدر علينا من ثنية الوداع

وجب الشكر علينا ما دعا لله داع

ايها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع

وكان الرجال يمسكون بزمام الناقة وكل واحد منه يتمنى أن ينزل الرسول ضيفا عليه في داره لما في ذلك من البركة والخير ولكن الرسول قال لهم اتركوا الناقة تمشي حرة فهي مأمورة و بقت الناقة تمشي إلى أن بركت في مكان اختاره الله ليكون دار رسول الله وفيه بنى الرسول صلى الله عليه وسلم داره ومسجده الذي دفن فيه بعد موته.





avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف أميرة البحار في الأربعاء يناير 19, 2011 4:36 pm

[b]موضوع جميل جدا هموسة ومفيد فعلا للاطفال
تسلم ايدك حبيبتى وجزاكى الله كل خير
avatar
أميرة البحار
عضو مميز
عضو مميز

تعاليق : لو بنحبك يا دنيا مش علشان فيكى ميزة
لكن علشان فيكى أصحاب بجد حلوة ولذيذة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يناير 19, 2011 4:38 pm

القلم والممحاة

كان داخل المقلمة، ممحاة صغيرة، وقلمُ رصاصٍ جميل..‏ قالت الممحاة:‏كيف حالك يا صديقي؟‏.
أجاب القلم بعصبية: لست صديقك!‏ اندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟‏..



فرد القلم: لأنني أكرهك.


قالت الممحاة بحزن :ولم تكرهني؟‏. أجابها القلم:‏ لأنكِ تمحين ما أكتب.‏ فردت الممحاة: أنا لا أمحو إلا الأخطاء .‏
انزعج القلم وقال لها: وما شأنكِ أنت؟!‏. فأجابته بلطف: أنا ممحاة، وهذا عملي. فرد القلم: هذا ليس عملاً!‏.
التفتت الممحاة وقالت له: عملي نافع، مثل عملك. ولكن القلم ازداد انزعاجاً وقال لها: أنت مخطئة ومغرورة .‏

فاندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟!. أجابها القلم: لأن من يكتب أفضل ممن يمحو
قالت الممحاة:‏ إزالةُ الخطأ تعادل كتابةَ الصواب. أطرق القلم لحظة، ثم رفع رأسه، وقال:‏ صدقت يا عزيزتي!‏
فرحت الممحاة وقالت له: أما زلت تكرهني؟‏. أجابها القلم وقد أحس



بالندم: لن أكره من يمحو أخطائي.


فردت الممحاة: وأنا لن أمحو ما كان صواباً. قال القلم:‏ ولكنني أراك تصغرين يوماً بعد يوم!‏.
فأجابت الممحاة: لأنني أضحي بشيءٍ من جسمي كلما محوت خطأ. قال القلم محزوناً:‏ وأنا أحس أنني أقصر مما كنت!‏
قالت الممحاة تواسيه:‏ لا نستطيع إفادة الآخرين، إلا إذا قدمنا تضحية من أجلهم.‏ قال القلم مسروراً:‏ ما أعظمك يا صديقتي،
وما أجمل كلامك!‏.فرحت الممحاة، وفرح القلم، وعاشا صديقين حميمين، لا يفترقانِ ولا يختلفان..




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف أميرة البحار في الأربعاء يناير 19, 2011 5:07 pm

[b]تسلم ايدك هموسة
موضوع فعلا رائع
avatar
أميرة البحار
عضو مميز
عضو مميز

تعاليق : لو بنحبك يا دنيا مش علشان فيكى ميزة
لكن علشان فيكى أصحاب بجد حلوة ولذيذة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس يناير 20, 2011 3:35 pm





قصة الخروف الاعرج


لم يستطع الخروف الأعرج أن يقفز في الهواء مثل الخراف، ولم يقدر أن
يحصل على أكثر من المركز الأخير، في السباق الأول إلى "السمّانة" المعشبة
العليا، وعلى المركز نفسه في السباق الثاني عند الرواح عصراً، واستقبال
النعجات الثاغيات العِجلات لملامسة الخراف. وإهدائهن الضروع الملآنة
بالحليب.
كان كل خروف يسرع إلى أول ضرع، ويتذوق حليبه، فتدفعه النعجة عنه بحزم،
وتطلب منه البحث عن أمه، لكنه كان يحظى بقطرات ذات طعوم مختلفة، من ضروع
عديدة، قبل أن يصل إلى ضرع أمه..

أما الخروف الأعرج فقد كان يتقدم ببطء، ويتعثر ويميز ثغاء أمه المحتج
وحركتها المضطربة، ونظراتها الزائغة، لكنه يظل عاجزاً عن التقدم بالسرعة
نفسها، فتضطر النعجة إلى تحمل قفزات الخراف، ودفع النعجات المنشغلات، وثقل
الضروع التي يكاد حليبها يشخب، وتحمّل ألم ضياع حصة الخروف الأعرج من قبل
الخراف المسرعة الطائشة.
ولم تكن النعجة تهتدي إلى خروفها الأعرج إلا بعد انتهاء النعجات من
الإرضاع. وانصرافها إلى تناول العلف والماء، وعند ذلك تسرع إليه، وتمنحه
ضرعيها، ناسية الجوع والعطش، تاركة له حرية البحث عن قطرات الحليب
المتبقية…


كانت الخراف تعاود القفز، ساخرة من عرج الخروف وهزاله، قائلة: إنه يستعد
للفوز بسباق الغد، لكن النعجة المغمومة ردت قائلة: ليس مهماً أن تسرعوا
وتفوزوا وتسخروا، ولكن المهم أن تعرفوا وتفهموا.

حزن الخروف الأعرج بسبب سخريات زملائه، لكنه صمم على تعلم أشياء كثيرة،
تعوضه عن السرعة في الجري، فعرف مواعيد شروق الشمس، وأتقن اختيار الطرق
الآمنة، وأحسن تحديد لحظات الخطر ومواضعه، ومراتع العشب اللذيذ، وبرع في
أداء الألعاب التي تحتاج إلى قوة التحمل أكثر من احتياجها إلى السرعة
والقفز، فبات دليلاً لزملائه، يسألونه عن كل مشكلة فيجد لها حلاً مناسباً،
دون أن يسخر أو يتذمر، مما جعل الخراف تقلع عن سخرياتها، وتنصرف إلى معرفة
الأشياء والأحداث، والأخطار والأماكن، وتتفهم ما يدور حولها مثلما فعل
الخروف الأعرج.




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة يناير 21, 2011 12:39 pm

قصة العصفور الشجاع



في قريتنا كَرْمٌ فسيح ، يملكه " سحلول " البخيل .. حلَّ فصلُ الصيف، وأينعتْ عناقيدُ العنب ..
فرحتِ العصافيرُ كثيراً، وطارتْ مسرعةً إلى الكرم ، وعندما صارتْ قربه.... قال عصفورٌ مُحذِّراً
- ها هوذا رجلٌ يقفُ وسطَ الكرم!
قال آخر :
- في يده بندقية!
قال ثالث :
- يجب ُ ألاّ نعرّضَ أنفسنا للخطر ..
خافتِ العصافيرُ، وولَّتْ هاربةً..
في اليوم الثاني ..
استفاقتِ العصافيرُ باكراً، وهرعَتْ إلى الكرم،
آملةً أنْ تصله، قبلَ الرجل المخيف ..
وهناك.. فوجئَتْ برؤيةِ الرجلِ واقفاً، لم يبارحْ مكانه!
رمقَتْ بندقيته خائفةً وانصرفتْ حزينةً ..غابَتْ أيّاماً.. ملَّتِ الصبرَ والانتظار، ازداد شوقها إلى الكرم، قصدَتهُ من جديد..
وكم كانتْ دهشتها عظيمةً ، وحينما شاهدَتِ الرجلَ منتصباً، في مكانه نفسِهْ، كأنَّهُ تمثال!
لم تجرؤ العصافيرُ على دخولِ الكرمِ..
لبثتْ ترقبُ الرجلَ عن بُعد..
مرَّ وقتٌ طويل..
لم ينتقل الرجلُ من مكانه ..
قال عصفورٌ ذكيّ :
- هذا ليس رجلاً !
قال آخر :
- أجل ... إنَّهُ لا يتحرَّك!
قالتْ عصفورة:
- عدَّةُ أيامْ مضتْ، وهو جامدٌ مكانه !
قال عصفورٌ جريء:
- سأمضي نحوه ،لاكشفَ أمره
وقالتْ له أمُّهُ :
- أتُلقي بنفسك إلى التهلكة ؟!
قال العصفور الجريء:
- في سبيل قومي العصافير، تهونُ كلُّ تضحية ...
ثم اندفعَ بشجاعةٍ تجاه الرجل ..
نزلَ قريباً منه ..تقدَّم نحوه حذِراً.. لم يتحرَّكِ
الرجل ... تفرَّسَ في بندقيته.. ضحكَ من أعماقه ..
إنَّها عودٌ يابس!
حدَّقَ إلى وجههِ، لم يرَ له عينين ... اطمأنَّ قلبه ..
خاطبه ساخراً :
- مرحباً يا صاحب البندقية!
لم يردَّ الرجل..
كلَّمهُ ثانيةً ..
لم يردَّ أيضاً ..
قال العصفورُ هازئاً :
- الرجلُ الحقيقيّ، له فمٌ يُفتّحُ، وصوتٌ يُسمع!
طارَ العصفور.. حطَّ على قبعةِ الرجلِ.. لم يتحرَّك.. نقرَهُ بقوّةٍ ... لم يتحرَّك.. شدَّ قبعته، فارتمت أرضاً ...
شاهدتْ ذلك العصافيرُ، فضحكتْ مسرورةً، وطارتْ صَوْبَ رفيقها، ثم هبطتْ جميعها فوق الرجل ...
شرعتْ تتجاذبه بالمخالبِ والمناقير.. انطرحَ أرضاً.. اعتلَتً صدره، تنقره وتهبشه ...
انحسرَ رداؤهُ ,... تكشَّفَ عن قشِّ يابس !!
قالت العصافيرُ ساخرة :
- إنَّهُ محشوُّ بالقَشّ ...
قالتْ عصفورة :
- كم خفنا من شاخصٍ لا يُخيف!
قال آخر :
- لولا إقدامُ رفيقنا، لظللنا نعيشُ في خوف .
قال عصفورٌ صغير :
- ياللعجب.. كان مظهره يدلُّ على أنَّهُ رجل!
قال له أبوه :
- لن تخدعنا بعدَ اليومِ المظاهر ..
غرَّدت العصافيرُ، مبتهجةً بهذا الانتصار، ثم دخلَتْ بينَ الدوالي ، فاحتضنتها الأغصان بحبٍّ وحنان ..




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف طعم البيوت في الجمعة يناير 21, 2011 4:34 pm





avatar
طعم البيوت
المراقب العام
المراقب العام

تعاليق : قلب الوطن مجروح لا يحتمل اكتر , نهرب وفين هنروح , لما الهموم تكتر ,,,


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف طعم البيوت في الجمعة يناير 21, 2011 4:35 pm





avatar
طعم البيوت
المراقب العام
المراقب العام

تعاليق : قلب الوطن مجروح لا يحتمل اكتر , نهرب وفين هنروح , لما الهموم تكتر ,,,


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة يناير 21, 2011 9:35 pm


آداب الاستيقاظ واللباس

فيلم كرتوني مفيد


ht




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف sasomalak في السبت يناير 22, 2011 12:45 pm

جزاك الله خير حكاياتك جميله

كنت احكى لطفلى حكاية بطلها اسم لا يتغير وكل ما اريد ان اوجهه كان عن طريق تلك الحكايات

عندما وضعت طفلى على سجادة الصلاة سألنى عن الصوره الموجودة فكانت صورة للمسجد الاقصى

فنبهنى انه ممكن ان تشغله عن تعلم الصلاه واخترعت منها الاف القصص

وكان السجاده تكلمه كل مرة عن شئ

شكر ليك همس واسفه على الاطاله واقبلى مرورى
avatar
sasomalak
مشرف قسم النقاش والحوار
مشرف قسم النقاش والحوار


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت يناير 22, 2011 3:00 pm

مشكورة ساسو على المرور حبيبتي

.حمار الرجل الصالح

في يوم من الأيام ...منذ قديم الزمان وقبل الإسلام كان رجل صالح راكباً حماره فمر بقرية، قد دمرت وفنى أهلها



فشرد بذهنه وأخذ يفكر في حال هذه القرية
ثم سأل نفسه متعجباً و مندهشاً. هؤلاء أموات كيف يخلقون من
جديد؟..كيف؟..وهذه العظام البالية كيف تعود صلبة؟وكيف تكتسي من جديد وتعود
إليها الروح وتبعث إليها الحياة!؟



ورويداً...رويداً. راح النوم يداعب عيني الرجل الصالح وما هي إلا لحظات
قصيرة حتى غاب عن الوعي, وراح في نوم عميق دام مائة عام كاملة. قرن من
الزمان والرجل الصالح في رقدته هذا ميت بين الأموات وكذلك حماره .



بعد مضي مائة عام من موت الرجل الصالح أذن الله له أن يبعث من جديد فجمع
عظامه وسوى خلقه ونفخ فيه من روحه. فإذا هو قائم مكتمل الخلق كأنه منتبه من
نومه. فأخذ يبحث عن حماره ويفتش عن



طعامه وشرابه
.
ثم جاء ملك سأله: كم لبثت في رقدتك؟ فأجاب الرجل: لبثت يوماً أو بعض يوم.


فقال الملك: بل لبثت مائة عام، ومع هذه السنين الطويلة، والأزمان المتعاقبة
فإن طعامك مازال سليماً وشرابك لم يتغير طعمه. فقال الرجل: عجباًهذا صحيح!
فقال الملك: انظر إنه حمارك، لقد صار كومة من العظام ...انظر ...إلى عظام حمارك فالله عز وجل سيريك قدرته على بعث الموتى.



نظر الرجل الصالح إلى عظام حماره فرآها وهي تتحرك فتعود كل عظمة في مكانها
حتى اكتملت ثم كساها الله لحما ًفإذا بحماره قائم بين يديه على قوائمه
الأربع .
حينئذ اطمأنت نفسه وازداد إيمانه بالبعث فقال الرجل الصالح: أعلم أن الله على كل شيء قدير




منقولة طبعا ..

محبتي




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت يناير 22, 2011 3:09 pm

بعض آداب الطفل بالصور





















avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف شيماء عادل في السبت يناير 22, 2011 8:18 pm

موضوع رائع جداتسلمى هموسه
avatar
شيماء عادل
مشرفه قسم اسلامنا
مشرفه قسم اسلامنا


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأحد يناير 23, 2011 10:18 am

** وقف الحمار الصغير عنتور يتطلع إلى السماء المكفهرة. . وقد غابت الشمس خلف جدار سميك من الغيوم السود . .حين شعر فجأة أنه على وشك أن يعطس. . فأغلق عينيه وفتح فمه ، وأفلت عطسة عنيفة . . آ آ آ تشــــــوووم . . آ آ آ تشـــــوووم . . .


وما أن أنهى عطسته ،وفتح عينيه ،حتى تجمعت رياح مخيفة ، وهبت تضرب بقوة كل



ما يصادفها ، أخذت الغيوم تتلاعب في صدر السماء ،وعلا حفيف الأشجارتزأر سوية . .



ويـــــشا . . ويــــــشا . . ويــــــشا . . . حتى الجرس الكبير القابع في البرج القديم . .



كان يقرع بجنون. . رننن . . رننن . . رننن . . .



تعجب وقال في نفسه . . يالي من حمار ذكي . . عطسة واحدة مني . . قلبت



الطقس وأشعلت العواصف ! ! ! ولم يعلم وقتئذ . . أن المصـــــادفة وحدها هي التي



صنعت كل ذلك وظن أن عطسته هي التي أدت حقاً إلى كل تلك العواصف الشديدة .



بكل فخر وخيلاء . . اتجه نحو حيوانات المزرعــة. . التي كانـت خائفــة مرتجفــة



من البرد . . وهي تحاول الاحتماء من العاصفة بكل وسيلة ممكنة . .ووقف رافعاً ذيله



وقال لها . . هــااااء . . هـــااااء . . هل تعلمون جميعكم أن عطسة واحدة مني . . هي



التي صنعت كل تلك العاصفـــة . .



صاحت الأوزة . . . . امنع عنا هذه الرياح . .


وبكت
الدجاجة الحمراء . .
صغاري يرتجفون من البرد . . وصاح الديك . .. . إنك
أحمق ياحمار . . انظر إلى ذيلي . . لقد بللـه المطر . . لا أستطيع الوقـوف .
. تصرف . . افعــل شيئــاً . .





نهق الحمار الصغير هـــاااء . . هـــاااء . . وصاح فرحا يحدث نفسه . . أنا صنعت كل



ذلك . . واتجه إلى باقي الحيوانات . .



صاح الخنزير وبقربه أولاده يحتمون به . . . . أوقف تلك الرياح . . لا أحد



يريدها بتلك القوة . .



وصاح الحصانان الأبيضان . . وكانا يحتميان تحت شجرة كثيفة . . اي هي هي هي . .



. قل لتلك العاصفة أن تتوقف . . لا أحد يطلب ريحاً في مثل هذا



الوقت من العام . .



أما القطة الجميلة فقد وقفت تتقي المطر والرياح تحت عريشة صغيرة . .وما أن رأت



عنتور حتىصاحت . . . . لقد أوقعت لي طعامي في الوحل. .وتركتني



جائعــة . . أيهـــــا الحمــــــار السخيـف . . قل للريــــاح أن تتوقـف فوراً . .



ضحــــك الحمـــــار بتيــه وفـخر . . ونظــــر إلى الحيــــوانـــــات بازدراء . .



واستمرت الرياح تزأر وتضرب كل ما يصادفها طيلة اليوم . .ويالها من عاصفة هوجاء . .



وصلت الليل بالنهار . . وكم من أغصان كسرت . . وأكواخ هدمت . . ولم يتمكن البـــــط



من السباحة . . ولا تمكنت العصافير من الزقزقة . . ولم يمر اليوم على خيـــــــر . .



اجتمع المجلس الأعلى لحيوانات المزرعة . . ليقرر بسرعة ما يصنع . . قال قائل . .



عنتور هو الذي صنع العاصفة . . ويقع عليه أن يوقفها فوراً . . وقال آخر . . سنطلب



منه للمرة الأخيرةأن يوقفها . . وإذا لم يفعل . . فسوف نشد ذيله شداً أليماً . .



وقـف الزعيـم قائـــلاً . . نعم الرأي . . لنسرع ونبحـث عن هذا الحمار الغبي . .



وبعد بحث قصير . . وجدوا عنتور واقفاً وسط الحقل بكل فخر . . مع أنه كان يرتجف



من البرد . . فتحلقوا حوله حتى لايتركوا له مجالاً للهرب . . تلفت الحمار المسكيــن



حوله بفزع . . وصار يدور بمكانه . .



قال الزعيم . . أيها الحمار الأبله . . لقد بدأت عاصفتك بعطسة . . وهي لن تنتهي



إلا بعطسة . . لذلك فإنا سنعد لك ثلاثاً . . وعليك بعدها أن تعطس فوراً . . وبدأت



الحيوانات بالعد فوراً . . واحـــددد . . اثنيــــننن . . ثلاثـــــــــــــة . . ولكن عنتور لم



يشعر بأية رغبة في أن يعطس . . وعدوا له ثانية . . وحاول كثيراً ولم يفلــــــح. .



أرجوكم . . أرجوكـم . . لا أستطيــــع أن أعطـــس . . حاولت كثيــراً ولم أفلـــح . .



صاح الديك الذي كان متأثراً بشدة . . لافائدة . . إن لم تعطس . . شددنا ذنبــك . .



ومع كل هذا التهديد . . فإن عنتور لم يستطع أن يعطس . . وهكذا تحلقت حولـــه



جميع الحيوانات . . وبدأ كل منها بشد ذيله وهو يتألم ويبكي . .



ويالعجيب الصدف . . فما أن انتهوا من ذلك حتى توقفت الريح . . وبدأت الغيوم



بالانقشاع . . وظهرت الشمس رويــداً رويــداً . . تنشر سحرها على الجميـع . .



ولم يتنبه أحد إلى ما حصل . . عادت الحياة إلى طبيعتها . . وعادت معها الحيوانات . .



كل إلى مسكنه . . ينعم بالدفء والراحة . . وتركوا المسكين يندب حظه وحيداً



في وسط الحقل . .



وفكر الحمار الصغير . . ياللعجب . . لقد صحا الطقس .. مع أنني لم أعطس . . أيمكن



أن يكون السبب أن الحيوانات كلها قد شدت ذيلي. . ياالهي . .انـي أخــاف أن تلجـــأ



الحيوانات إلى ذلك كلما أرادت أن توقف الريــح . . ما علي إلا أن أستغل الطقــس



الحسن وأجمع أغراضي كلها. . وأرحل إلى بلاد لا يعرف فيها أحد قصة عطستي . . .



وهكذا . . جمع الحمار المسكين حاجياته البسيطة . . ورحل قاصداً مكاناً بعيداً جداً . .



حيث لا أحد يعرفه . ولكنه ظل خائفاً أن يعطس . . .


أفليــس هـو علـى حـق ! ! !




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الإثنين يناير 24, 2011 3:20 pm

قصة النحلة الكسولة



قررت إحدى النحلات عدم العمل فقد زهقت من كثرة العمل ودائماً تشكو وتئن من
كثرة المجهود الذي تبذله كل يوم في رحلتي الذهاب والعودة لجمع الرحيق ، كما
أنها دائماً كانت تقول لزميلاتها :- إننا نتعب من أجل الآخرين ولا نستفيد
شيئاً .

كانت زميلاتها ينظرن إليها باندهاش واستغراب شديدين ولا يردن عليها بشيء ويواصلن عملهن بجد واجتهاد .

ابتكرت النحلة حيلة جديدة للهروب من العمل ؛ فكانت تخرج كل يوم مع السرب ،
وتتظاهر بأنها تجمع الرحيق من الأزهار وتمتصه بجدية وحماس ، ولكنها كانت
تذهب إلى صديقتها الفراشة تجلس معها على أطراف إحدى وريقات الورد الذي يملأ
الحديقة ويتبادلا الأحاديث والنقاش حتى إذا ظهر السرب عائداً إلى الخلية
تسرع ؛ لتنضم إليه وتدخل مع زميلاتها إلى الخلية وتتظاهر بأنها تضع الرحيق
الذي جمعته في المكان المخصص لها في الخلية .

كانت صديقتها الفراشة تنصحها كثيراً بضرورة العمل والجد والاجتهاد وإنه لا
فائدة من حياتها بدون عمل فكانت النحلة الكسول تعنفها بشدة وتقول لها :-
وأنت ماذا تعملين ؟!! إنك تتجولين في الحقول والحدائق ولا عمل لك.

كانت الفراشة تقول لها :- كل شئ مخلوق في الكون له عمل معين ، وإن الله سبحانه وتعالي وزع هذه الأعمال حسب مقدرة كل مخلوق .

قالت لها النحلة:- كيف ؟!

قالت الفراشة :- انظري إلى هذا الحمار الذي يسير هناك أنه يتكبد من المشقة
والتعب أكثر من أى مخلوق آخر، ولكن طبيعته التي خلقه بها الله تساعده على
التحمل والصبر، كما أن الخالق عز وجل منحة حكمه العطاء بسخاء للآخرين ودون
انتظار المقابل ، كذلك انظري إلى هذا الطائر الجميل الذي يقف علي فرع
الشجرة التي بجوارك إن الخالق أعطاه منقاراً طويلاً حتى يستطيع أن يلتقط
الديدان من الأرض لينظفها وهو بذلك يقدم خدمة عظيمة للفلاح ولنا نحن أيضاً .

قالت النحلة بتعجب :- وما هذه الخدمة العظيمة التي يقدمها لنا هذا الطائر ؟

قالت الفراشة :- لولا نظافة الأرض التي يقوم بها هذا الطائر لمات الزرع ولن
نجد حتى هذه الوردة التي نقف عليها الآن ، كذلك انظري إلى هذه البقرة
الرابضة أسفل الصفصافة المزروعة على حافة " الترعة " وكيف أن الإنسان يهتم
بها ويقدم لها الغذاء المناسب في ميعاده وينظفها ويعمل على راحتها كل هذا
من أجل العطاء الكثير الذي تعطيه له فهي تعطيه اللبن الذي يصنع منه الزبد
والجبن ويشربه أيضا ، والبقرة تفيد الإنسان كثيراً حيث أنها من الممكن أن
تلد له صغاراً يستفيد منها كثيراً وفوق كل هذا فهي تمده باللحم الطازج الذي
يعشقه الإنسان.

النحلة فاغرة فاها من كلام الفراشة .. والفراشة تواصل حديثها إليها :- -
ولماذا تذهبين بعيداً انظري إلى زميلاتك وهاهن عائدات من رحلتهن اليومية إن
واحدة منهن لم تشك يوماً، ولم تتمرد على حياتها ، أو على الخُطة التي
وضعها الخالق لها ولحياتها .

كانت النحلة تصُم أذنيها عن الاستماع إلى نصائح صديقتها الفراشة وكانت
تتهمها دائماً بأنها تقول لها هذا الكلام حتى لا تجلس معها ولا تنعم
بالراحة التي تعشقها .

تركت النحلة الفراشة مسرعة حتى تلحق بالسرب وهو عائد إلى الخلية .

ذات صباح وبينما السرب في الخارج كانت ملكة الخلية تتابع العمل داخل الخلية
وتتفقد الخلايا المخصصة لوضع العسل ؛ فاكتشفت أن الخانة المخصصة للنحلة
الكسول خالية تماماً ولا يوجد بها أي نقطة عسل .عندما عاد السرب استدعت
الملكة النحلة إلى خانتها الكبيرة داخل الخلية وعنفتها بشدة وزجرتها وقالت
لها :- كيف تخرجين مع السرب وتعودين كل يوم ولا يوجد في خانتك ولا نقطة عسل
واحدة ؟

قالت النحلة وهي منكسة الرأس :- إنني لا أجد وروداً في الحدائق وبالتالي لا
أجد رحيقاً امتصه وأحوله إلى عسل ؛ لذلك لا يوجد في خانتي أي عسل .

فكرت الملكة قليلا وهمست بينها وبين نفسها :- كيف هذا الكلام وخانات كل
زميلاتها في السرب مليئة بالعسل لاشك أن هذه النحلة تكذب. ولكي تتأكد
الملكة بأن النحلة تكذب فقد كلفت إحدى النحلات-المكلفات بحراسة الخلية
-بمراقبة النحلة الكسول وموافاتها بأخبارها أولا بأول .

في الصباح وكالعادة خرج السرب لجمع الرحيق تتبعته نحلة المراقبة من بعيد
لكي تراقب النحلة الكسول وعرفت ماذا تفعل كل يوم !! فأخبرت الملكة بذلك
.انفجرت الملكة غيظاً وواجهت النحلة بكل ما تفعله فقالت لها :- أين كنت
اليوم ؟

ردت النحلة بثقة :- كنت مع السرب أجمع الرحيق .

قالت الملكة :- أين الرحيق الذي جمعتيه ؟

قالت النحلة بلا مبالاة :- الرحيق ! أي رحيق ؟إن اليوم مثل كل يوم لم أجد وروداً و…

قاطعتها الملكة بحدة وقالت لها:- -إنك تكذبين .

شعرت النحلة أن سرها انكشف وحاولت تبرير موقفها لكن الملكة واجهتها بكل ما
لديها من معلومات حيث أنها تذهب كل يوم إلى صديقتها الفراشة وتجلس معها طول
رحلة جمع الرحيق ثم تعود مع السرب ظناً منها أن أحداً لن يكتشف الأمر …

انكسرت عيناها ونظرت إلى الأرض ، ذرفت دمعة من عينيها ، لكن كل ذلك لم يثن
الملكة عن الحكم الذي أصدرته ضدها حيث حكمت عليها بالحبس في الخلية وعدم
مغادرتها مطلقاً.

نفذت النحلة الكسول حكم الملكة دون معارضة حيث لا مجال للمعارضة لأي كلمة
تقولها الملكة . مر يوم ومر آخر … ومرت أيام حتى شعرت النحلة بالملل من
كثرة الجلوس كما أنها ضاقت بالحبس وبالخلية كلها ؛ فلم تجد شيئاً تتسلى به
سوى متابعة زميلاتها في رحلة الذهاب والعودة كل يوم ، كما أنها فوجئت أن
الكل داخل الخلية يعمل حتى الملكة نفسها تعمل بجد واجتهاد وتوزع المهام ،
كذلك طاقم النظافة يقوم بعمله بهمة ونشاط ،وأيضاً طاقم الحراسة وكذلك
الوصيفات يعملن بدأب مستمر. الجميع داخل الخلية يعمل ويعمل ولا أحد يشكو
ولا أحد يجلس بدون عمل . شعرت النحلة الكسول بالخزى من موقفها ، وندمت على
ما فعلت ولكن بعد فوات الأوان فقد طال عليها الحبس واشتاقت للتحليق
والطيران والانطلاق ، لكنها لا تستطيع أن تفعل هذا الآن .

ظلت النحلة في الحبس حتى ضعفت وهزل جسدها ومرضت مرضاً شديداً كاد أن يهلكها
لولا أن الملكة أصدرت حكماً بالعفو عنها بعد أن تعاهدت النحلة أنها لن
تعود مرة أخرى إلى مثل هذا العمل ؛فعادت النحلة إلى الطيران والتحليق وجمع
الرحيق ، وأخذت تعمل وتعمل بجد واجتهاد كل يوم حتى دبت الحياة مرة أخرى في
جسدها الصغير وشعرت بقيمتها وأهميتها في الحياة وفي الخلية أيضاً.





























avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الثلاثاء يناير 25, 2011 12:48 pm


التسامح ( قصة مصورة )

انتظروا تحميل الصور




































avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف ملاك الصمت في الثلاثاء يناير 25, 2011 2:45 pm

قصة جميله جدا
واعتبريني اول طفله تعجب بالقصص الجميلة دي
تسلمي هموستي

تقبلي مروري ياقمري

رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤة
avatar
ملاك الصمت
مشرفه قسم الكمبيوتر
مشرفه قسم الكمبيوتر


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يناير 26, 2011 9:24 am

ماشي يا وزة يا احلا طفلة



الطفل و الشجرة

منذ زمن بعيد...كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة... كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا... وكان يتسلق
أغصان هذه الشجرة ويأكل من ثمارها ...وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها... كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب لعبه معها
مر الزمن... وكبر هذا الطفل... وأصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذلك.

في يوم من الأيام...رجع هذا الصبي وكان حزينا...! فقالت له الشجرة: تعال والعب معي... فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب
حولك... أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها... فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي أية نقود!!! ولكن يمكنك أن تأخذ
كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها... الولد كان سعيدا للغاية... فتسلق الشجرة وجمع جميع ثمار التفاح
التي عليها ونزل من عليها سعيدا.

لم يعد الولد بعدها ... كانت الشجرة في غاية الحزن بعدها لعدم عودته... وفي يوم رجع هذا الولد للشجرة ولكنه لم يعد ولدا بل
أصبح رجلا...!!! وكانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي... ولكنه أجابها وقال لها: أنا لم أعد
طفلا لألعب حولك مرة أخرى فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة... وأحتاج لبيت ليكون لهم مأوى... هل يمكنك مساعدتي بهذا؟
آسفة!!! فأنا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أفرعي لتبني بها لك بيتا... فأخذ الرجل كل الأفرع وغادر الشجرة
وهو سعيدا... وكانت الشجرة سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا ...ولكنه لم يعد إليها .

وأصبحت الشجرة حزينة مرة أخرى... وفي يوم حار جدا... عاد الرجل مرة أخرى وكانت الشجرة في منتهى السعادة.... فقالت
له الشجرة: تعال والعب معي... فقال لها الرجل أنا في غاية التعب وقد بدأت في الكبر...وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح... فقال
لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا... فأجابته يمكنك أخذ جزعي لبناء مركبك...وبعدها يمكنك أن تبحر به أينما تشاء...وتكون
سعيدا... فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبه!!! فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة جدا........................

وعاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا....
ولكن الشجرة قالت له : آسفة يا بني الحبيب ولكن لم يعد عندي أي شئ لأعطيه لك...
وقالت له:لا يوجد تفاح... قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها... لم يعد عندي جذع لتتسلقه
ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها... فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا اليوم ولا أستطيع عمل أي شئ!!! فأخبرته : أنا فعلا لا
يوجد لدي ما أعطيه لك... كل ما لدي الآن هو جذور ميتة...أجابته وهي تبكي... فأجابها وقال لها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان
لأستريح به... فأنا متعب بعد كل هذه السنون... فأجابته وقالت له: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة...
تعال ...تعال واجلس معي هنا تحت واسترح معي... فنزل الرجل إليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها... هل
تعرف من هي هذه الشجرة؟

إنها أبويك .. بابا وماما

.







avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يناير 26, 2011 9:28 am

للاطفال اللي ما بيحبو يشربو العصير
قصة جميلة


رامي و البرتقالة


استيقظ رامى في الصباح وراح يلعب ويجري بكرته الحمراء هنا وهناك ثم وجد برتقالة على المنضدة في منزله فقال سوف آخذ
البرتقالة وألعب بها مثل الكرة في الحديقة ثم أخذ البرتقالة وظل يلعب بها ويرميها هنا وهناك ثم سمع رامى صوت يبكي
تعجب رامى من هذا الصوت وحاول أن يتعرف عليه وكانت المفاجأة عندما عرف إنه من البرتقالة فسألها رامى وقال لها لماذا تبكي
فقالت وهي فى غاية الغضب هل تعرف من أنا ؟ فقال رامى انتي طبعا ً برتقاله

فقالت وهل تعرف ماذا تفعل بي ؟ فقال نعم العب وأجري وأقذفك هنا وهناك
فقالت وهي تبكي ماذا تقول فأنا برتقاله ولست كرة أنا مخلوق مثلك تماماً هل تحب أن يلعب بك أحد ويقذفك هنا وهناك كما تفعل بى
لقد خلقني الله سبحانه وتعالى لأشياء مهمة فيمكنك أن تستفيد بكل جزء منى فيمكنك مثلا
ً أن تصنع مني عصير ويمكنك أيضا ً أن تصنع منى مريه حلوة أو تأكلني كده بعد تقشيري
وكمان تأخذ قشري وتعمل منه رائحة جميله في الطعام

فذهب الولد حائرا ً يسأل والدته وقال لها ما سمع من البرتقالة
فقالت له فعلاً يا رامى البرتقال له فائدة كبيره في حياتنا فالله سبحانه وتعالي خلق لنا هذه الثمرة
لتعطينا الفيتامينات والزيوت المهمة لأجسامنا وتعطينا الصحة والحيوية وتمنع عنا نزلات البرد والزكام
والآن هل عرفت أنك أخطأت فى حق البرتقالة ويجب أن تعتذر لها
ذهب رامى إلي البرتقالة واعتذر لها وقال سامحيني لن ألعب بكِ مرة ثانية وامتنع رامى عن اللعب بالبرتقالة وأصبح كل يوم يشرب
عصير البرتقال لأنه تأكد أن البرتقال مهم جداً للصحة وأن خلقه للاستفادة منه وليس للعب به




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس يناير 27, 2011 7:38 pm





ذات
يوم كان جحا يتسوق ، فجاء رجل من الخلف وضربه كفا على خده... فالتفت إليه
جحا وأراد أن يتعارك معه ... ولكن الرجل اعتذر بشدة قائلا: إني آسف يا سيدي فقد ظننتك فلانا .
فلم يقبل جحا هذا العذر وأصر على محاكمته ..... ولما علا الصياح بينهما
اقترح الناس أن يذهبا إلى القاضي ليحكم بينهما ، فذهبا إلى القاضي ، وصادف
أن ذلك القاضي يكون قريبا للجاني .... ولما سمع القاضي القصة غمز لقريبه
بعينه ( يعني لا تقلق فسأخلصك من هذه الورطة ) .....
ثم أصدر القاضي حكمه بأن يدفع الرجل لجحا مبلغ 20 دينارا عقوبة على ضربه ...
فقال الرجل : ولكن يا سيدي القاضي ليس معي شيئا الآن.....
فقال القاضي وهو يغمز له أذهب واحضرها حالا وسينتظرك جحا عندي حتى تحضرها.....
فذهب الرجل وجلس جحا في مجلس القاضي ينتظر غريمه يحضر المال ولكن طال
الإنتظار ومرت الساعات ولم يحضر الرجل , ففهم جحا الخدعة خصوصا أنه كان
يبحث عن تفسيرا لإحدى الغمزات التي وجهها القاضي لغريمه . فماذا فعل جحا؟
قام وتوجه إلى القاضي وصفعه على خده صفعة طارت منها عمامته وقال له : إذا
أحضر غريمي الـ 20 دينارا فخذها لك حلالا طيبا ، وانصرف جحا .




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس فبراير 03, 2011 4:31 pm

عاد الثور الأسود إلى القبو متعباً من كثرة العمل، والفلاحة في الحقول. وجلس في زاوية القبو يزفر تعباً شاكياً.

وتطلع الحمار نحو الثور، وقال له:
- ما بك يا صديقي الثور لا تتكلم ولا تتحرك كأنك ميت..؟؟

قال الثور:
- إنني تعب جداً يا صديقي، فالأراضي واسعة والفلاح لا يرحم.

قال الحمار:
- ألا تستطيع الهرب منه، وعدم الذهاب إلى الشغل معه؟

فأجاب الثور:
- ومن يستطيع الهرب من الإنسان؟ ألا تراه كيف يسخِّرني لأعماله وحاجاته،
وسيذبحني يوم لا يعود له مني نفع. ألديك حيلة تريحني من العمل؟

قال الحمار:
- تمارض اليوم ولا تأكل علفك، وعندما يأتي صاحبنا قبل طلوع الفجر، تظاهر
بأنك لا تستطيع الوقوف أو السير، فيتركك ويمضي بدونك، فترتاح من هذا التعب
الشديد.

وكان صاحبهما يفهم لغة الحيوان، فسمع كل ما دار بينهما من حديث.


وفي صباح اليوم التالي، نزل الفلاح إلى القبو، فوجد الثور نائماً ويتوجع. فتركه وأخذ الحمار بدلاً عنه.

وراح الفلاح يفلح طوال النهار على الحمار الذي تعب تعباً شديداً.

وعند المساء أعاده إلى القبو، وهو لا يستطيع حراكاً.

وتقدم الثور من الحمار يسأله عن صعوبات العمل، وحسن التدبير والاختيال.

فقال الحمار:
- يا صديقي الثور، سمعت صاحبنا الفلاح يقول لولده: “إذا بقي الثور هكذا
مريضاً فسنذبحه قبل أن يموت”. فالأفضل لك أن تأكل علفك وتعود إلى عملك.

ورضي الثور بهذا الحل.

فقال الحمار في نفسه:
- حقيقة، من تدخل فيما لا يعنيه نال ما لا يرضيه. ومن تقع حيلته عليه يكون حمـــاراً.




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت فبراير 05, 2011 8:05 am


حمار السلطان

شاخ حمار (سلطان)، وصارت الأحمال تسقط عن ظهره بين فترة وأخرى.
سلطان - وهو رجل قاسٍ- يضرب الحمارَ من أجل ذلك متناسياً شيخوختهُ، وخدماتِهِ القديمة!
الحمار ينظر إلى وجهه في سطل الماء، ويقول:
"أسفاً على شبابي وطفولتي! في الشباب كنتُ بطلَ الحمير في القوة والعمل،
وفي الطفولة كنتُ ألعب مع أمي على البيدر، فيركض وراءنا الأولاد، ويغنون:
حمارنا صغيرْ

وذيله قصيرْ

لكنه رشيقْ

يكاد أن يطيرْ"

يشرب الحمار قليلاً من الماء، ثم يعود إلى التفكير:
"لكنني لا يجوز أن أستسلم للشيخوخة والمرض".
لم يكن الحمار –رغم عمره الطويل- قد تخلَّصَ من الخجل، أو اعتاد الاعتماد
على نفسه في المسائل المتعلقة بحقوقه، لذلك سار إلى الديك (طَنْطَنْ)، وهذا
يعيش معه، إضافةً إلى الخروف والبقرة في مزرعة الفلاح. قال الحمار:
-أنت فصيح يا طنطن، وصوتك جميل، اذهب إلى صاحبي سلطان، وقل لـه: أن يخفف لي
ساعات العمل، ويُحسِّنَ العلفَ، فلعل صحتي تتحسن، وأَخْبِرْهُ أنني أتألم
أكثرَ منه لسقوط الأحمال.
أجاب طنطن، وكان مغروراً:
-أنا لستُ خادماً عند الحمير! ثم ألا تتذكر أنك منذ مدة، كدتَ تدوسني بقوائمك؟!
-سامحك الله يا طنطن. ألم تنتبه إلى أن الغلط يومئذ كان من سلطان الذي وضع
على ظهري حملاً ثقيلاً، وراح يضربني بالعصا لأسرع، فما عدتُ أرى طريقي؟!
ثم أسبل الحمارُ جفنيه حزيناً، وتابع:
-كيف تشكُّ في محبتي أيها الديك الجميل؟ وأنا كم سمحتُ لك أن تقف على ظهري، وفوق رأسي، وكأنك تاج لي!
انتهز طنطن إسبالَ مُحدِّثه لجفنيه، فتسلل مبتعداً، ولما فتح الحمار عينيه،
ولم يجده، تأوَّه، ومضى إلى الخروف عارضاً عليه ما عرضه على الديك.
كان الخروف صغيراً طائشاً، لذا فَهِمَ عكسَ ما طلبه منه الحمار، فقال له:
-تريدني أن أذهب إلى سلطان، وأطلب منه أن يزيد لك الأحمال، ويقلل العلف؟
لو لم يكن الحمار صابراً لوبَّخَ الخروف، لكنه اكتفى بنظرة لوم، ومضى إلى البقرة.
استقبلته هذه أحسنَ استقبال، حتى أنَّ حنانها ذكَّره بأمه، وقد سألتْهُ:
-ماذا يؤلمك أيها الحمار العزيز؟
شرح لها الحمار أن ركبتيه تؤلمانه، فأخذتْ تمرُّ برأسها فوقهما لتدليكهما،
لكنها اعتذرتْ عن نقل كلامه إلى الفلاح، لأنَّ صوتها لـه خَنَّةٌ في الحالة
الطبيعية، فكيف وهي الآن مصابة بالرشح!
لم يبق أمام الحمار إلا أن يعتمد على نفسه. سار إلى السلطان الذي كان في
آخر المزرعة، وما إنْ اقترب منه، وحرَّك فمه حتى أدركَ سلطان من عينيه ما
يريده، فوثب صائحاً:
-ألم يكفك رميُ الأحمال، فجئتَ لتعضني! أنا سأؤدبك أيها الحمار المتوحش!
في اليوم الثاني سحب الفلاح حماره إلى السوق وباعه، وعند البيع قرأ في عينَيْ الحمار هذه العبارة:
-أنت أيضاً ستشيخ يا سلطان.
ولكنه لم يهتم بها.
بعد مدة مرض سلطان، وكان قد تجاوز الستين من عمره، وصار وحيداً في المزرعة،
لأن زوجته تركته لسوء أخلاقه، أما حيواناته الأخرى فباعها، ولما اشتد عليه
المرض، راح يصيح:
-أَيْ.. أَيْ.. أنا عجوز.. أنا مريض. تعالوا ساعدوني.
لكنَّ أحداً لم يسمعه سوى جدران بيته التي تقشَّرَ دهانها، وصارت كوجوهٍ مرعبة تنظر إليه.




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت فبراير 05, 2011 8:17 am

نشيد لتعليم الحروف الهجائية




نشيد لتعليم الارقام





نشيد كارتونى عن يوم القيامة






avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف arch_mona في السبت فبراير 05, 2011 9:21 am

موضوع دمه خفيف بس مش هقدر استفيد منه ناو
ان شاء الله مستقبلا هبقى ارجع ليه
احسنتى همس
avatar
arch_mona
مديرة
مديرة

تعاليق : أنــــا إمـــــــرأه...

أبكــــي مــن جـــرح شوكـــة صغيــره إن لمســت جلـــدي اللطيـــف
و أقــــف فـــي وجـــه أي إعصـــار قــد يقـــذف بقلبــــــــي الضعيــــف
و كلمــــا زادت طعــــنات الزمــن لــي كلمــا تحــدى عمــري النزيــف




معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت فبراير 05, 2011 10:21 am

يارب يا منى

تسلمي يا قلبي على المرور

بس ما بيمنع تقري وتستفيدي انتي كمان

هو صح للأطفال بس المواضيع تحمل رسالة معينة

سواء اطفال
او كبار

كلنا رح نستفيد باذن الله

منورة حبيبتي







avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأحد فبراير 13, 2011 8:48 am

قصة الشاطر حســـــــــــــــــــــــــن والاميــــــــــــــــــرة


يحكى أن هناك فتىً فقيراً يدعى حسن ، وكان يعمل صياداً
وذات يومٍ وهو سائر على شاطئ البحر

رأى فتاة حسناء تلبس أحس الثياب وأغلاه ، انبهر بملابسها ومن معها من الناس يتوددون إليها وينتظرون رهن إشارتها لتلبية أوامرها .

وفي اليوم التالي رأى تلك الفتاة مرة أخرى ، وهكذا تعود على رؤية تلك البنت الحسناء وهي كذلك تعودت أن تراه

وخاصة بعد أن أعجبت بنشاطه وصبره وحبه للعمل .

وبعد مرور الأيام والشهور فجأة انقطعت هذه الفتاة ولم يشاهدها الفتى

رجع إلى منزله وقد أحس أن هناك شيئاً ينقصه وأحس أن رؤية تلك الفتاة له وابتسامتها كانت تزيل عنه تعب وعناء اليوم بأكمله ..

وقرر الفتى الشهم البحث عن تلك الفتاة ربما أصابها مكروه وفي اليوم التالي

و كعادته بعد انتهاء العمل انتظر في ذات المكان فلم يجدها وبعد برهة وجد
رجلاً يناديه ... فإذا هو أحد الرجال الذين كانوا يأتون مع تلك الفتاة فلما
اقتر ب منه قال له تعالى معنا الآن .قال له : إلى أين . قال إلى قصر الملك
. قال له : لماذا ؟

قال له هذا أمر الأميرة بنت ملكنا قال له أهي تعرفني ؟ قال له نعم . قال له
إنني لم أرها من قبل ولم أذهب إلى الملك من قبل ولا مرة واحدة .قال له
إنها كانت تراك كل يوم في هذا المكان . وهنا أدرك الشاطر حسن أن تلك الفتاة
التي كان يراها هي الأميرة

قال للرجل وكيف حالها ؟ قال : إنها مريضة جداً وتريد أن تذهب إلى رحلة في البحر كما نصح الأطباء

وفعلا أخذها الشاطر حسن في رحلة إلى وسط البحر وقص علها قصص البحر والجن والصيادين والغواصين

واستمرت الرحلة عدة أيام ولم تعد الفتاة إلى أبيها الملك إلا بعد أن تم شفاؤها

ورجعت إلى قصرها وعرض الملك على الشاطر حسن أن يعمل لديه في القصر فاعتذر

وأعلنت الأميرة أنها تحب ذلك الشاب وتريد الزواج منه فحزن الملك لذلك ولكنها أصرت على طلبها

وفكر الملك في حيلة حتى لا يتم زواج ابنته من الشاطر حسن .... فقال له شرط موافقتي على زواجك من ابنتي أن

تأتي لي بدرة ثمينة لا يوجد مثلها في البلاد

وذهب الفتى حزينا كيف يأتي بهذه الجوهرة وهو فقير لا يملك الأموال وأخذ يدعو الله أن ييسر له هذا الأمر

وذات يوم لم يوفق في الصيد ولم يصطد من الأسماك إلا سمكة واحدة تكفي لعشائه فقط فرجع وهو راضٍ وقانع

بما رزقه الله وبينما هو ينظفها إذا هي تتكلم وتقول له إن بداخلي جوهرة ثمينة لا يوجد مثلها في البلاد

فاندهش الفتى وفتحها فوجد بداخلها جوهرة كبيرة لامعة وجميلة

وفي تلك اللحظة تذكر الملك وابنته الأميرة فقرر أن يطير إلى الملك ويعطيه الجوهرة

فوافق الملك على زواج الأميرة الحسناء من الفتى الجريء الشاطر حسن




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف طعم البيوت في الأحد فبراير 13, 2011 2:16 pm

موضوع اكثر من رااااااااااااائع يا همس







avatar
طعم البيوت
المراقب العام
المراقب العام

تعاليق : قلب الوطن مجروح لا يحتمل اكتر , نهرب وفين هنروح , لما الهموم تكتر ,,,


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف فيروز في الأحد فبراير 13, 2011 5:50 pm

حلو اوى الموضوع
والقصص جميله اوى انا بحبها
تسلمى همس
avatar
فيروز
عضو مميز
عضو مميز

تعاليق :
قلبى ميشبهنيش


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الإثنين فبراير 14, 2011 4:35 pm


قصة بكاء الكذاب



حلّ الظلام.. ترك مازنٌ اللعبَ، وعاد إلى البيت خائفاً، يفكّر بعذرٍ، يقدّمهُ لوالديه..
قال فرحاً:
-لن ينجيني إلا الكذب!
وحينما دخل البيت، تطلّعَتْ إليه أنظارُ الأسرة، فقد كان الجميعُ ينتظرونه، بصبرٍ فارغ..
قال الأب:
-أين كنتَ يا مازن؟!
-كنتُ عند صديقي، أكتبُ وظائفي.
-ولكنني لا أرى معكَ دفاتر!
خجل مازن، وقال:
-كنت أزور جدّتي، فهي مريضة .
-جدتك خرجَتْ من عندنا منذ قليل!
ازداد مازن خجلاً، وقال متلعثماً:
-كنت.. كنت.. خارج البيت!
انفجر الجميع ضاحكين..
وانفجر الكذّابُ باكياً




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس فبراير 17, 2011 5:21 pm

ليلى والعصفور السجين

كان القفص معلقا على الجدار .. داخل القفص كان العصفور ذو الريش الحلو
الجميل يقف حزينا كئيبا .. بين الحين والحين كانت نظراته ترحل في الفضاء
الواسع باحثة عن صديق ، وفي كل مرة كان هناك عصفور يمر معلنا عن فرحه
بالانطلاق والحرية .. ولأن العصفور كان حزينا فلم ينتبه لتلك التحيات التي
كانت العصافير تلقيها مزقزقة من بعيد .. قال يخاطب نفسه : رحم الله ذلك
الزمن الذي كنت فيه حرا طليقا مليئا بالنشاط ، لكن هذا الصياد الذي لن أنسى
وجهه ، سامحه الله ، تسبب في وضعي حبيسا هكذا .. ماذا جنى من كل ذلك ..
تابع العصفور يحدث نفسه : لكن هذه البنت ليلى، لا أنكر أنها طفلة محبوبة ،
إنها تعاملني أحسن معاملة ، ولكن تبقى الحرية هي الأغلى في العالم كله ..
في هذا الوقت تحديدا أتت ليلى ووقفت أمام القفص وقالت :
- كيف حالك يا صديقي العزيز .. أتدري لقد اشتقت إليك ، تصور لا تمر دقائق
إلا وأشتاق إليك ، أنت أغلى الأصدقاء أيها العصفور الحبيب .. ما رأيك أن
أقص عليك اليوم قصة الملك ديدبان والأميرة شروق ؟؟ ..
كان العصفور في عالم آخر ، لم يجب بحرف واحد .... استغربت ليلى وقالت :
- ماذا جرى أيها العصفور ، كأنك لم تسمع شيئا مما قلت ، أنت الذي طلبت مرات
ومرات أن تعرف شيئا عن الأميرة شروق ، تقف الآن ولا تقول أي شيء .. ماذا
بك أيها العصفور ، هل أنت مريض أم ماذا ؟؟..
نظر العصفور إليها مهموما حزينا وقال :
- أتدرين يا صديقتي ليلى إنني أكره حياتي السجينة في هذا القفص.. ما هذه
الحياة التي لا تخرج عن كونها قفصا صغيرا ضيقا .. أين الأشجار والفضاء
والأصدقاء من العصافير .. أين كل ذلك ؟؟ كيف تريدين أن أكون مسرورا ، صحيح
أنني أحب سماع قصة الأميرة شروق ، لكن حريتي أجمل من كل القصص ..
قالت ليلى حائرة :
- نعم يا صديقي لا شيء يعادل الحرية .. لكن ماذا أفعل .. أنت تعرف أن الأمر ليس بيدي !!.
قال العصفور غاضبا :
- أعرف يا ليلى ، لكن أريد أن أسألك ماذا يجني أبوك من سجني ؟؟ أنا أحب
الحرية يا ليلى ، فلماذا يصر والدك على وضعي في هذا القفص الضيق الخانق؟؟..
إنني أتعذب يا ليلى ..
بكت ليلى ألما وحزنا ، وركضت إلى غرفة والدها .. دخلت الغرفة والدموع ما تزال في عينيها .. قال والدها :
- خير يا ابنتي .. ماذا جرى ؟؟
قالت ليلى :
- أرجوك يا أبى ، لماذا تسجن العصفور في هذا القفص الضيق ؟؟..
قال الوالد متعجبا :
- أسجنه ؟؟ .. ما هذا الكلام يا ليلى ، ومتى كنت سجانا يا ابنتي؟؟..كل ما
في الأمر أنني وضعته في القفص حتى تتسلي باللعب معه .. لم أقصد السجن ..
قالت ليلى :
- صحيح أنني أحب العصفور ، وانه صار صديقي ، لكن هذا لا يعني أن أقيد حريته .. أرجوك يا أبي دعه يذهب ..
قال الوالد ضاحكا :
- لا بأس يا ابنتي سأترك الأمر لك .. تصرفي كما تشائين .. لا داعي لأن أتهم
بأشياء لم أفكر بها.. تصرفي بالعصفور كما تريدين.. لك مطلق الحرية ..
أبقيه أو أعطيه حريته .. تصرفي يا ابنتي كما تشائين ..
خرجت ليلى راكضة من الغرفة .. كانت فرحة كل الفرح ، لأن صديقها العصفور سيأخذ حريته .. وصلت وهي تلهث ، قالت:
- اسمع أيها العصفور العزيز . اسمع يا صديقي .. سأخرجك الآن من القفص لتذهب
وتطير في فضائك الرحب الواسع .. أنا أحبك ، لكن الحرية عندك هي الأهم ،
وهذا حقك ..
أخذ العصفور يقفز في القفص فرحا مسرورا .. قال :
- وأنا أحبك يا ليلى ، صدقيني سأبقى صديقك الوفي ، سأزورك كل يوم ، وسأسمع قصة الأميرة شروق وغيرها من القصص ..
صفقت ليلى وقالت :
- شكرا يا صديقي العصفور .. لك ما تريد .. سأنتظر زيارتك كل يوم .. والآن مع السلامة ..
فتحت باب القفص ، فخرج العصفور سعيدا ، وبعد أن ودع ليلى طار محلقا في الفضاء ..
وكان العصفور يزور ليلى كل صباح وتحكي له هذه القصة أو تلك، ويحكي لها عن
المناطق التي زارها وعن الحرية التي أعطته الشعور الرائع بجمال الدنيا ..




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأحد فبراير 20, 2011 12:00 pm

النقطة الصغيرة


سامرٌ تلميذ صغير، في الصفِّ الأوَّل..‏ يقرأ جيِّداً، ويكتبُ جيّداً.. لولا النقطة!‏
يراها صغيرة، ليس لها فائدة.‏ فلا يهتمُّ بها، عندما يكتب‏
وينساها كثيراً، فتنقص درجته في الإملاء‏.. عجبُ سامر، ولا يعرف السبب!‏
يأخذ دفتره، ويسأل المعلِّمة:‏ أين أخطأت؟!‏
فتبتسم المعلِّمةُ، وتمدُّ إصبعها، وتقول:‏ هذه الغين.. لم تضع لها نقطة‏
وهذه الخاء.. لم تضع لها نقطة‏ وهذه، وهذه..‏
يغضب سامر، ويقول:‏ من أجل نقطة صغيرة، تنقصين الدرجة؟!‏
النقطة الصغيرة، لها فائدة كبيرة‏ ..كيف؟!‏
هل تعرف الحروف؟‏.. أعرفها جيداً‏
قالت المعلِّمة:‏ اكتب لنا: حاءً وخاء‏
كتب سامر على السبّورة: ح خ ..‏ قالت المعلِّمة:‏
ما الفرق بين الحاء والخاء؟‏ تأمّل سامرٌ الحرفين، ثم قال:‏
الخاء لها نقطة، والحاء ليس لها نقطة‏.. قالت المعلّمة:‏
اكتبْ حرفَ العين، وحرف الغين‏.. كتب سامر على السبورة: ع غ‏
-ما الفرق بينهما؟‏ الغين لها نقطة، والعين بلا نقطة‏
قالت المعلّمة:‏ هل فهمْتَ الآن قيمَةَ النقطة؟‏
ظلَّ سامر صامتاً، فقالت له المعلّمة:‏ اقرأ ما كتبْتُ لكم على السبورة‏
أخذ سامر يقرأ:‏ ماما تغسل‏.. ركض الخروف أمام خالي‏
وضعَتْ رباب الخبزَ في الصحن‏
قالت المعلِّمة:‏
اخرجي يا ندى، واقرئي ما كتب سامر‏
أمسكَتْ ندى، دفترَ سامر، وبدأَتْ تقرأ، بصوت مرتفع:‏
ماما تعسل‏.. ركض الحروفُ أمام حالي‏
وضعَتْ ربابُ الحبرَ في الصحن..‏ ضحك التلاميذ، وضحك سامر‏
هدأ التلاميذ جميعاً، وظلّ سامر يضحك..‏
قالت المعلِّمة:‏
-هل تنسى النقطة بعد الآن؟‏
قال سامر:‏
كيف أنساها، وقد جعلَتِ الخبزَ حبراً،‏ والخروفَ حروفاً!‏




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء فبراير 23, 2011 4:51 pm

أول من يدخل الجنة

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: { أنا أول من يدخل الجنة يوم القيامة ولا
فخر، وآتي باب الجنة فآخذ بحلقتها، فيقولون: من هذا؟ فأقول: أنا محمد.
فيفتحون لي، فأدخل، فأجد الجبار مستقبلي، فأسجد له، فيقول: ارفع رأسك يا
محمد، وتكلم يُسمع منك، وقل يُقبل منك، واشفع تُشفَّع، فأرفع رأسي، فأقول:
أمتي أمتي يا رب، فيقول: اذهب إلى أمتك، فمن وجدتَ في قلبه مثقال حبة من
شعير من الإيمان فأدخله الجنة، فأذهب، فمن وجدتُ في قلبه مثقال ذلك أدخلتهم
الجنة. فأجد الجبار مستقبلي، فأسجد له، فيقول: ارفع رأسك يا محمد، وتكلم
يُسمع منك، وقل يُقبل منك، واشفع تُشفَّع، فأرفع رأسي، فأقول: أمتي أمتي يا
رب، فيقول: اذهب إلى أمتك، فمن وجدتَ في قلبه مثقال حبة من خردل من
الإيمان فأدخله الجنة، فأذهب، فمن وجدتُ في قلبه مثقال ذلك أدخلتهم الجنة.

وفرغ من حساب الناس، وأدخل من بقي من أمتي في النار مع أهل النار. فيقول
أهل النار: ما أغنى عنكم أنكم كنتم تعبدون الله ولا تشركون به شيئا. فيقول
الجبار: فبعزتي لأعتقنهم من النار. فيرسل إليهم، فيخرجون من النار وقد
امتحشوا، فيدخلون في نهر الحياة، فينبتون فيه كما تنبت الحبة في غثاء
السيل، ويكتب بين أعينهم (هؤلاء عتقاء الله)، فيذهب بهم فيدخلون الجنة.
فيقول لهم أهل الجنة: هؤلاء الجهنميون. فيقول الجبار: بل هؤلاء عتقاء
الجبار}. وبشرني أن أول من يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا، مع كل ألف سبعون
ألفا ليس عليهم حساب. وأعطاني الكوثر، فهو نهر من الجنة، يسيل في حوضي،
وأعطاني أني أول الأنبياء أدخل الجنة.

وأبو بكر أول من يدخل الجنة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، والمملوك إذا
أطاع الله وأطاع سيده، والفقراء والمهاجرون الذين تُسد بهم الثغور، ويُتقى
بهم المكاره، ويموت أحدهم وحاجته في صدره لا يستطيع لها قضاء، يدخلون الجنة
قبل الأغنياء بنصف يوم؛ وذلك خمس مائة عام. فيقول الله عز وجل لمن يشاء من
ملائكته: ائتوهم فحيوهم. فتقول الملائكة: نحن سكان سمائك، وخيرتك من خلقك،
أفتأمرنا أن نأتي هؤلاء فنسلم عليهم! قال: إنهم كانوا عبادا يعبدوني لا
يشركون بي شيئا، وتُسد بهم الثغور، ويُتقى بهم المكاره، ويموت أحدهم وحاجته
في صدره لا يستطيع لها قضاء. فتأتيهم الملائكة عند ذلك، فيدخلون عليهم من
كل باب، ويقولون: (سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار).

وإن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر، والذين يلونهم على
أشد كوكب دري في السماء إضاءة، يتلقى كل واحد منهم سبعون ألف خادم كأنهم
اللؤلؤ، لا يبولون ولا يتغوطون، ولا يمتخطون ولا يتفلون، أمشاطهم الذهب،
ورشحهم المسك، ومجامرهم الألوة، وأزواجهم الحور العين، أخلاقهم على خلق رجل
واحد، على صورة أبيهم آدم؛ ستون ذراعا في السماء، لكل رجل منهم زوجتان
اثنتان، يرى مخ ساقهما من وراء اللحم، وما في الجنة أعزب.

والذي نفس محمد بيده، إنه ليرجوا أن تكون أمته نصف أهل الجنة، وذاك أن
الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة، وما نحن من أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء
في جلد الثور الأسود، أو الشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر











avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة فبراير 25, 2011 10:46 am

المهر الصغير



كان في قديم الزمان مهر صغير وأمه يعيشان في مزرعة جميلة حياة هادئة
وهانئة، يتسابقان تارة ويرعيان تارة أخرى ، لا تفارقه ولا يفارقها ، وعندما
يحل الظلام يذهب كل منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام.


وفجأة وفي يوم ما ضاقت الحياة بالمهر الصغير ، وأخذ يحس بالممل ويشعر أنه
لميعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة ، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت
لهالأم حزينة : إلى أين نذهب ؟ ولمن نترك المزرعة ؟, إنها أرض آبائنا
وأجدادنا .

ولكنه صمم على رأيه وقرر الرحيل ، فودع أمه ولكنها لم تتركه يرحل وحده ، ذهبتمعه وعينيها تفيض بالدموع .
وأخذا يسيران في أراضي الله الواسعة ، وكلما مرا علىأرض وجدا غيرهما من الحيوانات يقيم فيها ولا يسمح لهما بالبقاء...

وأقبل الليل عليهما ولم يجدا مكاناً يأويا فيه ، فباتا في العراء حتى الصباح،جائعين قلقين ، وبعد هذه التجربة المريرة

قرر المهر الصغير أن يعود إلى مزرعتهلأنها أرض آبائه وأجداده ، ففيها الأكل الكثير والأمن الوفير ،فمن ترك أرضه عاش غريباً .




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

للاطفال الحلوين

مُساهمة من طرف الطاهر في السبت فبراير 26, 2011 8:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم

نشيد لتعليم حروفا الهجاء بدون ايقاع
قل بسم الله واضغط على الرابط


http://saaid.net/flash/hrof_hejaa.swf

الطاهر
عضوجديد منورنا
عضوجديد منورنا


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت فبراير 26, 2011 8:26 am

حلو كتير

و نفس النشيد موجود بالموضوع بس طريقتك احلا ههههههه

منور والله





avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف الطاهر في السبت فبراير 26, 2011 8:45 am

اشكرك
والموضوع ممتاز وهادف ومتميز
والمنتدى منور بكل اعضائة

الطاهر
عضوجديد منورنا
عضوجديد منورنا


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الإثنين فبراير 28, 2011 5:45 am




كان الجمل الهرم يستريح في بقعة جرداء خالية إلا من بعض الآثار القديمة وهو
يطلق أصواتاً كأنها الأنين أو النواح. سمعه الصغار الذين خرجوا في رحلة
للتعرف على الأثار. تقدموا منه وهو يبرك على الأرض، فداعبوه ولمسوا وبره
الناعم، وتأملوا ملامحه الضخمة وهو هادئ وديع ينظر إليهم بعينيه الواسعتين،
ويمضغ شيئاً دون أن يكون أمامه طعام ما.

قال لهم:

- هل تريدون أن أقوم لكم بجولة في هذا المكان؟ حسناً... ليركب من يريد منكم
فوق ظهري ثم بعد ذلك انهض. ألا ترون كم أنا عال وضخم إذا وقفت؟

قال الصغار:

-لا... لقد قمنا بجولتنا وانتهينا. نحن نحب الركض والتسابق ولا نتعب. ألسنا صغاراً؟

ثم إن الحركة والنشاط عنوان الحياة.

سر الجمل بما سمع، ثم أطرق بصمت وكأنه يفكر تفكيراً عميقاً.

قالت هدى:

- بماذا تفكر أيها الجمل الوديع الصبور؟

ثم قفزت فوق ظهره وقالت:

- ولماذا لك هذا النتوء في ظهرك دون كل الحيوانات؟

هز الجمل برأسه وقال:

- هذا سنام... اسمه سنام. ألا تعرفين؟

قالت هدى:

- أعرف... لكنني استغرب ذلك.

قال الجمل:

- سأروي لك الحكاية. إنها حكاية أو خرافة وليست قصة. يقولون إن الجد الأول
للجمال... أو أول جد لها لم يكن له سنام... كان كسولاً.. وكان يقضي وقته
كله بين الطعام والنوم. ولا يؤذي أحداً ولا يؤذيه أحد لأنه ضخم الجثة
يخافون من منظره فيهربون، حتى مر به ذات مرة قطيع من الغنم فقالوا له: ما
نفعك أنت أيها الحيوان؟ أنت لا تقدم لحمك ولا لبنك للناس، ولا تنفعهم في
شيء بل على العكس تتناول هذه الحشائش الطرية بكميات ضخمة وتحرم بقية
حيوانات المرعى منها.

فلم يهتم بما قالت الأغنام، وقال: أتركوني... اتركوني سأنام.

ومرت أمامه البغال والحمير والخيول فقالت: ماذا تفعل أيها الحيوان الكسول؟
لا شيء.. انظر إلينا ونحن نحمل الأثقال، ونجر العربات، ونقطع المسافات...
هيا كن نشيطاً مثلنا.

قال: اتركوني... اتركوني سأنام.

ومرت قطعان الماعز تتقافز مسرعة نحو المرتفعات والجبال فقالت له: ألا تقدم
شيئاً ينفع أيها المخلوق الكبير؟... نحن نقدم إضافة إلى اللبن... الجلود
والشعر بأنواعه وألوانه لتصنع منه الثياب والخيام.

ثم انصرفت عنه مسرعة وهو يقول: -اتركوني سأنام... سأنام.

وهكذا ظل الجمل الجد كسولاً بليداً لا يأبه به أحد... ولا يحبه أحد حتى ضجر
وأصبحت حياته لا تطاق، فطلب من ملاك الرحمة أن يصبح أفضل المخلوقات
وأنفعها للإنسان، وأكثرها وداعة وطاعة، فقال له الملاك:

- سيكون لك ما طلبت بشرط واحد هو أن أجعل فوق ظهرك هذا السنام حتى تتذكر لو اردت أن تنام.

وهكذا أيها الصغار فإن السنام هو اختصار من كلمة (سأنام)، ثم إنني اصبحت
كالأغنام أقدم لبني ولحمي للطعام... وكالخيول أقطع المسافات ولا أبالي
بالصحارى ذات الطول... وكذلك كالماعز أقدم الوبر والجلد والأشعار لكل من
يطلب الثوب أو الخيمة أوالدثار.

أما هذا السنام... فهو مخزني أخبئ فيه الطعام.

سر الصغار بما سمعوا.... وأحبوا الجمل أكثر وأكثر... لأنه أقدم الحيوانات على وجه الأرض، وهو الأنفع والأكبر




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأحد مارس 06, 2011 3:20 pm


قصص متحركة

قصة الثعلب والارنب والديك

اضغط على الرابط



http://www.kids.jo/main/ViewFlash.aspx?ID=145&Type=2




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأحد مارس 06, 2011 3:31 pm


فأر وقطة




في كلّ يومٍ أرى
شيئاً مقروضاً في غرفتي دفتراً أوراقاً ممسحة


منديلاً
وعرفت أنّ فأراً هو الذي يعبث في غرفتي بلا خوفٍ أو رقيب‏


ماذا أفعلُ وفكّرتُ طويلاً

رسمتُ قطّةً بأقلام ملوّنة القطّةِ فاتحة فاها مكشرّة عن
أنيابها


ووضعتها بصورةٍ واضحةٍ أمام مكتبي وأمامها من
الجهة الثانية


مرآة كي تظهر قطتين بدل قطّةٍ واحدة

آه كلّ شيء كان سالماً في غرفتي في اليوم الأول

وضحكت وكذلك بقيتْ حاجياتي سالمةً في اليوم الثاني

ابتسمتُ وقلتُ في نفسي

لقد انطلتِ اللعبةُ على الفأر

ولكنّ في اليوم الثالث وعندما عدّتُ من المدرسة

وجدتُ صورة القطّة قد شُطِبَ عليها بالقلم الأحمر
بعلامة × ومكتوب تحتها بخطّ واضح


انخدعتُ بقطّتكَ المزيّفة هذهِ يومين فقط، ألا يكفي هذا

وهكذا عادَ الفأرُ إلى عملهِ السابق في غرفتي

وعدّتُ أنا أفكّرُ بخطّةٍ جديدة للتخلص منه




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس مارس 10, 2011 7:51 pm




اليوم قصتنا عن السلحفاة سوسو







السلحفاة سامعين




مش سوسو انا يعني ههههههه





















في غابة صغيرة عاشت مجموعات كثيرة من
السلاحف حياة سعيدة لعشرات السنين




الغابة هادئة جدا فالسلاحف تتحرك ببطء شديد دون ضجة




السلحفاة الصغيرة سوسو كانت تحب الخروج من الغابة والتنزه بالوديان المجاورة




رأت مرة أرنبا صغيرا يقفز و ينط بحرية ورشاقة




تحسرت سوسو على نفسها




قالت : ليتني أستطيع التحرك مثله إن بيتي الثقيل هو السبب آه لو أستطيع
التخلص منه




قالت سوسو لأمها أنها تريد نزع بيتها عن جسمها




قالت الأم هذه فكرة سخيفة لا يمكن أن نحيا دون بيوت على ظهورنا نحن السلاحف




نعيش هكذا منذ أن
خلقنا الله فهي تحمينا من البرودة والحرارة والأخطار




قالت سوسو لكنني بغير بيت ثقيل لكنت رشيقة مثل الأرنب ولعشت حياة عادية




قالت أنت مخطئة هذه هي حياتنا الطبيعية ولا يمكننا أن نبدلها




سارت سوسو دون أن تقتنع بكلام أمها




قررت نزع البيت عن جسمها ولو بالقوة




بعد محاولات متكررة وبعد أن حشرت نفسها بين شجرتين متقاربتين نزعت


بيتها عن جسمها فانكشف
ظهرها الرقيق الناعم




أحست السلحفاة بالخفة




حاولت تقليد الأرنب الرشيق لكنها كانت تشعر بالألم كلما سارت أو قفزت




حاولت سوسو أن تقفز قفزة طويلة فوقعت على الأرض ولم تستطع القيام




بعد قليل بدأت الحشرات تقترب منها و تقف على جسمها الرقيق




شعرت سوسو بألم شديد بسبب الحشرات




تذكرت نصيحة أمها ولكن بعد فوات الأوان





avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس مارس 10, 2011 7:55 pm


الارنب الكسلان








كان هناك أرنب له بيت خشب وكان
أمام الباب حجر




أرنوبة زوجة الأرنب قالت له تعالى نبعد الحجر من أمام الباب ولكن الأرنب رفض




لأنه كان ينط
ويجري فوقع الأرنب على الحجر ورجله انكسرت وضربت رأسه في الباب




فقالت له أرنوبه فى كل مره يصطدم
بالحجر ان يرفعه عن الطريق ولكنه يرفض




وفي يوم أرنوبة زوجة الأرنب كانت تقوم بعمل فطيرة لكن الفطير




لا يأكل
إلا بالعسل والعسل عند الدبة وهي تسكن قريباً منهم





وقالت أرنوبة للأرنب أأت بها معنا لتأكل فهي تحضر العسل ونحن الفطير




ولكن الأرنب لم يذهب وقال وهو جالس كلام بصوت عال لتسمعه الدبة




فذهبت الدبة لبيت الأرنب ومعها قدرة العسل والدبة كبيرة لم تشاهد الحجر




فوقعت على
الباب الخشب والشباك الخشب والبيت الخشب فيهدم البيت ويقع العسل









avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الخميس مارس 10, 2011 7:57 pm


القطة لولي المتحيرة

في كثير من المرات كانت
القطة لولي تنظر إلى المرآة.. لم يكن يعجبها شيء..كانت تتذمر دائماً من شكلها الذي
لا يعجبها


وكانت دائمة المراقبة للحيوانات الأخرى،
فمرة تحلم أن تطير مثل الطائر، ومرة تحلم أن تسبح مثل السمكة، ومرة أن تقفز مثل
الكنغر


وفي إحدى المرات كانت تراقب البطات من حولها وهن يسبحن على سطح الماء



فأحبت أن تكون بطة تجيد السباحة.. ولكن
هذا القناع لم يساعدها على أن تصير بطة حقيقية أو أن تسبح مثل باقي البطات


ثم رأت أرنباً يقفز بسرعة ويأكل الجزر بأسنانه الكبيرة، أحبت تلك القفزات الطويلة،
فقررت أن تصير أرنباً، ولكن تلك الآذان الطويلة لم تسهل


عليها عملية القفز
والجري بل على العكس زادت الطين بلة



وأثناء عودتها للمنزل وهي تتذمر رأت قطيعاً من الخرفان، فأحبت شكلها المستدير
بصوفها الكثيف، فقررت أن تصير خروفاً


جميلاً، ولكن بعض الصوف
على جسدها لم ولن يجعلها خروفاً حقيقياً


وأخيراً.. كان القرار الأخير هو الأغرب

أثناء تجوالها في أحد البساتين رأت بعض الفاكهة، فوصل طمعها برغبتها حتى أن تصير
فاكهة لذيدة برائحة طيبة


فوضعت بعض قشور
الفاكهة على رأسها، واستغرقت من تعبها في نوم عميق..


وفجأة

شعرت كأن أحداً ما يحركها من مكانها، نظرت نحو الأعلى، فرأت خرفاناً من حولها تفتح
فاها محاولة أكلها، ظانة إياها نوعاً


لذيذاً من الفاكهة، وما
إن أدركت القطة هذا حتى خلعت القناع وفرت هاربة مذعورة

وهي تقول

أنا محظوظة لأنني قطة أستطيع الهرب
بسرعة ولم أكن فاكهة أو أي شيء آخر


ثم عادت إلى بيتها وهي مسرورة




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف سينا في الجمعة مارس 11, 2011 12:15 am



اليكم
القصة كما وقعت

في احدى مدارس وبينما كان معلم اللغة العربية للصف
الثاني الابتدائي يوزع اوراق الامتحان بعد ان صححها لطلابه
فاذا باحد طلابه يقول
لوسمحت يااستاذ ان درجتي 8من 10
وانت لم تشر بعلامة خطا

امام اي اجابه فرد عليه
الاستاذ ان درجتك في التعبير انقصت منك
درجتيين

فقال اني اريد الدرجه كلها اي 10من 10 وكان الطالب مصر على
ان
ياخذ الدرجة كامله واخذ يجادل الاستاذ فاراد الاستاذ
بان لا يحرج تلميذه
بعتباره احد الطلاب المتميزين في
الفصل

فقال له اذا احضرت @تراب الجنه@ فلك الدرجه
كامله (من باب تحدي
الطالب وعدم اخذ الدرجه
كامله

فقال المعلم ما هذا فرد عليه هذا هو تراب الجنة كما تريد فقال كيف
فهدى الطالب ورجع البيت واذا
باليوم الثاني بكيس تراب قد احضره لمعلمه
احضرته فرد
عليه جعلت امي تمشي على التراب

ومن ثم جمعته لك في
هذا الكيس وانت كما اخبرتنا ان الجنة تحت اقدام
الامهات
فنال الدرجة كامله ولذلك بعد
ان اعجب المعلم بذكاء تلميذه



avatar
سينا
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى

تعاليق :







معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة مارس 11, 2011 5:49 pm

حبة العنب

جلس أحمد تحت الدَّالية، المحمّلة بعناقيد العنب

يراقب النّملات اللواتي يمشن في رتل مستقيم
فجأة.. لمعت في ذهنه فكرة
نطّ على الكرسي، قطف حبّة عنب كبيرة، رماها باتّجاه الرَّتل

فتدحرجت كالكرة، وتوقّفت بجانب النّمل
اقتربت منها "نموّلة" صغيرة، دارت حولها، كأنّها تتفرّج على تمثال ثمّ عضّتها

وبدأت تشدّها، فلم تستطع تحريكها
ذهبت "نموّلة" إلى صديقاتها، وهي تتذوق الحلاوة

قائلة: اتبعنني لقد وجدت كنزاً
ماذا.. كنز
أجل.. أجل، جبل كبير، مملوء بالسكر






ركضت النّملات خلفها، وعندما وصلن، لم يجدن شيئاً، لأنّ أحمد كان قد التقطها
نظرت النّملات إلى "نموّلة" وقلن لها: أين جبل السّكّر.. يا كذّابة
ثمّ تركنها، وابتعدن
بقيت "نموّلة" في المكان، تروح وتجيء

لأنّها شاهدت حبّة العنب بعينيها

ولمّا يئست قرّرت الرّجوع، فأدارت ظهرها ومشت لكنّ أحمد وضع حبّة العنب مرّةً ثانية
بغتة.. التفتت خلفها فرأت الحبّة
دهشت… "نمولّة" فأسرعت إلى رفيقاتها، تسألهنّ الرّجوع
تردّدت النّملات مدّة قصيرة، ثمّ سرن خلفها


وياللعجب… كان مكان الحبّة فارغاً، تلفتت "نموّلة" يمنة ويسرة وهي تبكي

وتقول: والله كانت هنا، أنا لا أكذب
لم تصدّق رفيقاتها كلامها، فهجمو عليها

وقالو:هذا جزاء كذبك
حزن أحمد على "نموّلة"، وعرف أنّ مزاحه كان ثقيلاً، لذا وضع حبّة العنب أمامهن


توقّفت النّملات عن عضّ "نموّلة" اقتربن من حبّة العنب ثمّ قالو


نحن آسفات، كلامك صحيح، إنّ طعمها حلو كالسّكر


اجتمعت النّملات حول الحبّة، وبدأو بنقلها إلى جحرهم لكنّ "نموّلة" اعترضّت قائلة


دعوها في مكانها، فلا حاجة لنا بها، وإن كانت جبلا ًمن السّكّر
ثمّ نظرت إلى أحمد غاضبة، ومضت مع صديقاتها إلى الرّتل




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة مارس 11, 2011 6:01 pm


قوة الحياة




على قمة تلة خضراء عالية في بلاد بعيدة كان يعيش صبي صغير مع جده العجوز الذي يرعاه ويحبه كثيراً.‏

وإذ كان الجد يخرج كل يوم إلى حقله ليعمل فيه طوال النهار، كان الصبي يخرج كل صباح مع شروق الشمس

ليقف على قمة التلة العالية ينظر إلى الأفق ويفتح رئتيه لهواء الصباح النقي

فما تلبث الشمس أن تغمره بنورها، وتغمره معها سعادة كبيرة عندما يشعر بقوة أشعتها تتغلغل في جسمه. كان يحب الشمس فهي

تسكب ضياءها في بريق عينيه، وفي تألق خصلات شعره الذهبية، وفي لون بشرته المسمر، وهي التي تسكب في جسده

قوة خارقة تمنح الحياة لكل ماحولها من الأشياء‏

وكان ينظر من قمة التلة إلى البعيد فيرى بحراً واسعاً أزرق اللون يتماوج على سطحه انعكاس أشعة الشمس كأنه ماس متدفق.‏

كان ذلك يسحره ويشده لمغامرة جديدة فقد اعتاد أن يرافق جده في مغامرات كثيرة يكتشف فيها العالم من حوله.‏

ولكن الجد الآن أصبح طاعناً في السن وها هو يقول له‏





لقد تقدمت بي السنون يابني... ولابد لي من أن أرحل عنك قريباً. عليك أن تتسلح بالمعرفة والعمل الدؤوب.‏

وكان الجد وهو رجل حكيم متواضع وبسيط يعرف أن حفيده ليس صبياً عادياً ويعرف أن الشمس تمنحه كل يوم قوتها الخارقة فيصبح

قادراً على أن يعيد الحياة إلى ماحوله ماأن يمسك به بيديه القويتين. ولكن الشمس عندما كانت تغيب تغيب معها قوة الصبي.‏

لقد سمعه ذات مرة يقول لوردة الصباح الذابلة

لاتحزني يانبتتي العزيزة سأسكب في عروقك قوتي فتسري الحياة في نسغك‏

ويقول لكلبه الأسمر وهو يمسح على جسمه الصغير

لقد أصبحت هرماً يارفيقي وكنت معي دوماً لم تفارقني يوماً....لن أدعك تموت.. سأعيد الحياة إلى جسمك الهزيل هذا

ولكن الصبي لم يكن ليدرك أن جده عندما كان يأخذه معه إلى الحقل ويطلب منه أن يزرع الزرع ويعتني به ويحصد ثماره بعد مدة

يريده أن يعتمد على قوة الحياة الحقيقية وهي العمل

وذات يوم تأخر الصبي عند قمة التلة الخضراء على غير عادته حتى أوشكت الشمس على المغيب. وقبل أن يعود إلى البيت أسرع يجمع أغصان

الشجرة الكبيرة التي كسرتهاالعاصفة وأخذ يغرسها في الأرض من جديد وضوء الشمس يملأ عينيه والأمل يملأ صدره بأنها

ستصبح أشجاراً قوية كأمها الشجرة الكبيرة




وعندما وصل إلى بيته وجد جده وقد فارق الحياة، فأسرع نحوه وهو يظن أن قوته الخارقة ستجعل جده يعيش من جديد، ولكنه عندما التفت نحو

السماء ناظراً إلى الشمس وجدها قد غابت ولم تخلف وراءها في الأفق سوى شعاع أحمر ضعيف، وعندما أمسك بالعجوز بيديه القويتين لم تعد إليه الحياة

لقد عجزت قوته الخارقة عن أن تمنح الحياة حتى لأحب الناس إلى قلبه.‏

فأطرق والحزن يملأ عينيه وفكر طويلاً. وأدرك أنه يمكن للحياة أن تستمر فقط من خلال الجد والعمل، وأن عليه أن يعتمد على

نفسه وعلى دأبه لا على ما منحته إياه الطبيعة






avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الجمعة مارس 11, 2011 6:04 pm

الزرافة زوزو

زوزو زرافة رقبتها طويلة .


الحيوانات الصغيرة تخاف منها .. مع أنها لطيفة … لطيفة ..


عندما تراها صغار الحيوانات تسير تخاف من رقبتها التي تتمايل ..تظن أنها قد تقع عليها ..






أحيانا لا ترى الزرافة أرنبا صغيرا أو سلحفاة لأنها تنظر إلى البعيد ..



وربما مرت في بستان جميل وداست الزهور .


عندها تغضب الفراش و النحل .





الحيوانات الصغيرة شعرت بالضيق من الزرافة .


الزرافة طيبة القلب .. حزنت عندما علمت بذلك


صارت الزرافة تبكي لأنها تحب الحيوانات جميعا .


لكن الحيوانات لم تصدقها ..


رأت الزرافة عاصفة رملية تقترب بسرعة من المكان .


الحيوانات لا تستطيع رؤية العاصفة لأنها أقصر من الأشجار.


صاحت الزرافة محذرة الحيوانات .


هربت الحيوانات تختبئ في بيوتها وفي الكهوف وفي تجاويف الأشجار .


لحظات وهبت عاصفة عنيفة دمرت كل شيء ..


بعد العاصفة شعرت الحيوانات أنها كانت مخطئة في حق الزرافة فصارت تعتذر منها .


كانت الزرافة زوزو سعيدة جدا لأنها تحبهم جميعا ..




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في السبت مارس 12, 2011 6:22 pm


الدجاجة وسنبلة القمح



كان هنالك دجاجة تعيش في المزرعة مع أصدقائها الكلب والقطة والوزة





وفي يوم من الأيام وجدت الدجاجة حبة قمح. "أستطيع أن أصنع منها خبز" فكرت
الدجاجة





طلبت الدجاجة المساعدة من أصدقائها الكلب والقطة والوزة فرفض الجميع مساعدتها فقالت الدجاجة أذن

سأزرعها بنفسي, وقامت بزراعتها دون مساعدة من أحد






طلبت الدجاجة من أصدقائها مساعدتها في حصاد القمح ولكن رفض الجميع, وقامت الدجاجة
بحصاد القمح بنفسها دون أي مساعدة




طلبت الدجاجة من أصدقائها مساعدتها في جمع القمح وطحنه أيضا رفض الجميع مساعدتها,
فقامت بجمعه وطحنه وحدها دون أي مساعدة من أحد





طلبت الدجاجة من أصدقائها مساعدتها في صنع الخبز ورفض الجميع مساعدتها, فقامت

بالعجن والخبز وحدها دون أي مساعدة





كانت رائحة الخبزشهية ومغرية, فقالت الدجاجة والآن من يساعدني في أكل هذا الخبز,

فقال الجميع نحن, فقالت الدجاجة: بالطبع لا فقد صنعته بمفردي دون أي مساعدة



وأكلت الدجاجة الخبز وحدها دون أي مساعدة من أحد





avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف هموسة في الأربعاء يوليو 06, 2011 6:22 pm

تامر والغزال

كان الفتى الصغير فوق
حصانه يطارد غزاله في ذلك الخلاء البعيد . وكانت غزالة جميلة تركض بسرعة
حتى لا يكاد يلحق بها الحصان الذي كان يركض خلفها بسرعة . وكان الطريق
طويلا ، وكان الفتى لا يعلم أين هو ، فقد ابتعد كثيرا عن الأصدقاء ، والماء
أصبح قليلا ، وكذلك الطعام ، والشمس في السماء لمّا تغب. وسرعان ما تغير
لون السماء فأرعدت ، وأبرقت ، ونزل المطر ينهمر بشدة ، فضاعت معالم الطريق
أمام تامر الذي قال : أين أنا ياترى ؟ وماذا سيكون مصيري في هذه الليلة ؟
وقد كنت أود العودة ، ولكنني أريد أن ألحق بهذه الغزالة مهما كان الأمر
فكأنني وقعت في الفخ وعليّ أن أكون بطلا ، ويجب ألاّ أبكي وقد تعلمت ألا
أخاف إلا الله ، وصعد الى الجبل ، ووجد صخرة ..فدخل تحتها وبجانبه حصانه ،
واحتميا بالصخرة من ذلك المطر المنهمر، وبينما هو في ذلك المأزق الحرج



سمع صوت الذئاب وهي تعوي ، وتقترب منه لتفترسه وتأكلهوكان عليه أن يفكر كيف
يترك المكان؟ ويتخلص من الذئاب المتوحشة ويهرب ، ولكنه أسرع وأشعل عود
الثقاب في حزمة من الحطب والأغصان الجافة ، وأوقد نارا عالية والذئاب تخاف
النار فهربت جميعا ، وابتعدت عن الحصانوفجأة قفز تامر الى صخرة بعيدة وظل
مختفيا خلفها ، وماهي الا لحظات حتى رأى من بعيد كلبه الأمين يجري ومعه
الحصان واشتد خوف الذئاب فاختفت .وتقدم الكلب الوفي لصديقه الذي ظل يبحث
عنه وصعد تامر على ظهر حصانه مرة أخرى وظهر الغزال
مرة أخرى فطارده تامر ، وفجأة تعثر الغزال واستطاع تامر أن يمسك به ..بعد رحلة محفوفة بالخطر[




مع خالص محبتي همووووووووووووووووووووووووسة




avatar
هموسة
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خاص..لحبايبنا الأطفال ..

مُساهمة من طرف ملاك الصمت في الخميس يوليو 07, 2011 9:38 am

هموستي الامورة العسولة اللي من قلبي قريبة

وحشااااااااااااااااااااااني كتير
وبصراحة انا مغرمة بقصص وحكايات الاطفال
مرسي ياقلبي
avatar
ملاك الصمت
مشرفه قسم الكمبيوتر
مشرفه قسم الكمبيوتر


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى