حبيبتى مين
ا ميت أهلا وسهلا تفضــل اقعد على اي طرابيزة انت تحبهــا., بس شكلك أنت اول مرة تنورنــا..]خد بالك القعدة بمشاريب ...] ,اه صح بقلك ايه... أنت لازم تسجــل عندناعلشان تبقي حبيبنــا , بالزوق بالعافية هتسجــل ..ماتبصليش كده بقلك على الطلاق لتسجل يلا دووس هنا وسجل ولازم تشارك.كمـان.هينزلك خصم عالمشاريب لما تشارك معـانا
فريق الاداره
magic.......ابو تريكه
اضـغـط [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]هـنـا[/URL] لـدخـول فـى [URL="http://vvv3vvv.blogspot.com/"]عـالـم غـريـب[/URL]اضغط هنا لدخول فى عالم غريب
المواضيع الأخيرة
» خلاص هتبعد
من طرف ابو تريكه الأربعاء أبريل 27, 2016 3:01 pm

» ورجعنا تاني من جديد ميين معايا هنا
من طرف ابو تريكه الأربعاء أبريل 27, 2016 2:56 pm

» تنويه من منتدى حبيبتي مين\\هموووووووسة
من طرف نغم السبت مايو 02, 2015 8:04 am

» رحلة وادى الريان فقط 135 ج مع إيجيبت سول ترافيل
من طرف egyptsol الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الهجره الغير شرعيه رحلات بين الياس والرجاء
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:10 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : أفرجوا عن قانون تنظيم المظاهرات
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:09 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : الاضرابات الفئويه وتأثيرها علي الامن القومي المصري
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:08 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:07 am

» اللواء محسن الفحام يكتب : نحو عهد جديد في العلاقة بين الشرطة والشعب
من طرف ميرو الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:06 am

» دع القلق وابدا حياتك من جديد
من طرف طعم البيوت الأحد مايو 18, 2014 10:14 am

» موقع للادعية والاذكار
من طرف طعم البيوت الأحد أبريل 27, 2014 12:00 pm

» فاكيوم هواء بافضل الاسعار
من طرف تايجر باك الإثنين أبريل 14, 2014 9:46 am

» عندما تموت الحياه
من طرف mawada samy السبت فبراير 08, 2014 4:36 pm

» تحميل دعاء الانبياء للقارئ صلاح الجمل
من طرف alaaking الأحد ديسمبر 29, 2013 2:16 pm

» كلمات باللهجة الجزائرية و معناها الكل يدخل و .......؟؟
من طرف lou bna الخميس نوفمبر 14, 2013 10:35 pm

» مشاهدة نقل مباراة الهلال والشباب بث مباشر 1/11/2013 Al Hilal v Al Shabab
من طرف Livoo الجمعة نوفمبر 01, 2013 1:10 pm

» للجريئين والجريئـآت فقــط ..!أتمنى التفااااعل من جميع الاعضاء
من طرف ايمن محمد العالم الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 10:35 pm

» الحب الضائع
من طرف ايمن محمد العالم الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 10:28 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو تريكه - 9612
 
طعم البيوت - 4353
 
هموسة - 4351
 
abdo - 3190
 
safy - 2535
 
سينا - 2495
 
arch_mona - 2470
 
magic - 2286
 
fo2sh - 2178
 
rewan - 2068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 59 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 59 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 241 بتاريخ الأحد يناير 22, 2012 4:54 pm
دخول

لقد نسيت كلمة السر

منتدى البرامج
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

الزوار

نعي خلق فاضل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نعي خلق فاضل

مُساهمة من طرف ابو تريكه في الثلاثاء يناير 18, 2011 5:15 am

نعي خلق فاضل


نشرت صحيفة لندن تايمز إعلان تعزية، جاء فيه:
"بمزيد من الحزن والأسى، ننعى اليوم وفاة العُرف السليم الذي عاش بيننا عدة سنين. لا يعرف أحد كم كان عمره إذ إن شهادة ميلاده أضاعها النظام الروتيني الرتيب، ولكننا سنذكره بصفاته الجليلة ودروسه العميقة التي تركها فينا وعلمتنا أن الحياة ليست عادلة دائما، وأن ما يحصل لنا يكون أحيانا بسبب ما جنته أيدينا، ومتى نقتنص الفرص ومتى نقفز عن المركب الغارق، وأن خير الرزق في البكور.
لقد عاش العُرف السليم بنظرية اقتصادية بسيطة وهي: لا تنفق أكثر مما تكسب، وباستراتيجيات موثوقة بأن الكبار، لا الأطفال، يتولون زمام الأمور.
لقد بدأت صحة العُرف السليم بالتدهور سريعا عندما حلت محله القوانين الجامدة، وعندما أصبح المعلم يُفصل من وظيفته لتقريع الطالب المشاغب، وعندما أصبح الآباء يعتدون على المعلمين لأنهم يقومون بما عجز عنه الآباء ألا وهو تربية أبنائهم. ولقد اقتربت نهايته أكثر عندما أصبحت المدارس تحتاج لإذن من الأهالي حتى تعطي الطالب المحموم دواء خافضا للحرارة، بينما لا يتوجب عليها إعلام الأهالي إذا كانت ابنتهم حامل وتريد الإجهاض!
لقد فقد العُرف السليم الرغبة في الحياة عندما أصبحت المؤسسات الدينية تجارية، وأصبح الدين وسيلة للتكسب وأصبح المجرمون يتلقون معاملة أفضل من الضحايا.
لقد أصيب العُرف السليم بضربة قوية عندما فقد الإنسان قدرته أن يدافع عن بيته وعرضه ووطنه من اللصوص!
لقد فقد العُرف السليم قبل وفاته والده الثقة ووالدته الحقيقة وزوجته الأمانة وابنه المنطق وابنته المسؤولية، وبقي خلفه أربع اخوة غير أشقاء وهم: أنا أعرف حقوقي، وأريدها الآن، والحق على شخص آخر، وأنا ضحية.
لم يحضر جنازة العُرف السليم الكثيرون، فقلة أحسوا بفقده…"
إعلان العزاء هذا ليس رمزيا فقط أو خاصا بشعب دون آخر؛ فقد أصبح العُرف والمعروف من الأخلاق المنقرضة على مستوى البشرية عامة، وأصبح عمل الخير شيئا مستغربا يستحق صاحبه الإشادة والتكريم في دنيا الغاب والفهلوة، حيث يسود قانون
(أنا ومن ورائي الطوفان)،
و(كل شيء على ما يرام ما دام عداد حساب البنك يتقدم الى الأمام)!
يا ترى كم خلق فاضل وصفة حميدة تنتظر الموت في قابل الأيام، وماذا سيبقى لأمتنا بعد فقر العز والقوة والمال والعلم لتتاجر وتحارب به إذا فقدت أخلاقها؟
إن نعي الأخلاق هو نعي كل منا وموتنا المحتوم، وصدق الشاعر إذ قال:
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا
يروى أن ثلاثة أشخاص في عهد عمر بن الخطاب جاؤوا ممسكين بشاب وقالوا: يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا.
قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته؟ قال الرجل: إني راعى ابل وأعز جمالي أكل شجرة من أرض أبيهم فضربه أبوهم بحجر فمات فأمسكت نفس الحجر وضربته به فمات، قال عمر بن الخطاب: إذا سأقيم عليك الحد.
قال الرجل: أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أنا وأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعدي، فقال عمر بن الخطاب: ومن يضمنك؟ فنظر الرجل في وجوه الناس فقال: هذا الرجل. فقال عمر بن الخطاب: يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل؟ فقال أبو ذر: نعم يا أمير المؤمنين.
فقال عمر بن الخطاب: إنك لا تعرفه وإن هرب أقمت عليك الحد. فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين.
ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقه على أبي ذر حتى لا يقام عليه الحد، وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد اشتد عليه التعب والإرهاق ووقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، قال الرجل: لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد.
فاستغرب عمر بن الخطاب وقال: ما الذي أرجعك وكان من الممكن أن تهرب؟! فقال الرجل: خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس
فسأل عمر بن الخطاب أبا ذر لماذا ضمنته؟ فقال أبو ذر: خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس.
فتأثر أولاد القتيل فقالوا لقد عفونا عنه. فقال عمر بن الخطاب: لماذا؟ فقالوا: نخشى أن يقال: لقد ذهب العفو من الناس.
حفظوا الأخلاق فحفظتهم، وفرطنا فيها فخسرنا أنفسنا
عظم الله أجرنا!




تـمر ] اللحظـة بغيابك ..
                          عشر سـاعات ..
   
وعشر سآعات e]بحضورك ]
                                       .. مثل لحظـة ..



 اللــــهَم "
   إنَك تَـرِآه , وآنآ لآ آرَآه ..
   
        فـ إنِ رأيتَـه فرِحاً / فـ أتممِ عليَه فرحتِه
   

وإنِ رأيتـهُ مهوُماً / فـ فرِج هممممهِ



”~
تدريّ متىَ آ̷̷حس أنهإ
 ضّإقت بيا
   
               يوُم آدري ٱنَ آلدنييآ ضآيقققه بيگ . .
   وُ مَ ب يديّ حيله


ابو تريكه
الإدارة
الإدارة


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى